جنون العظمة وكيفية علاجه

جنون العظمة أو ما يعرف بالبارانويا في العديد من الأوساط هو أحد الأمراض التي تتعلق بالجانب النفسي لدى الأفراد المصابين به، يعد جنون العظمة هو من أخطر الأمراض النفسية التي تصيب الفرد والتي تعاظم العديد من المشاعر أهمها القلق والخوف، أكد الأطباء النفسيين أن الأفراد المصابين بجنون العظمة دائمي التفكير في أن هناك من يلاحقهم أو يريد أن يلحق الضرر بهم، إلى جانب الشعور بأن لديهم قوى خارقة أو قدرات تجعل من حولهم حتى المقربين منهم يسعوا إلى إلحاق الضرر بهم، كافة هذه الأمور وأكثر يقوم العقل بصياغتها إلى أن يعتقد الشخص أنها أمور واقعية، وهي بعيدة كل البعد عن الواقعية، لذا نجد العديد من الأشخاص يتساءلون حول كيفية التعامل مع مريض جنون العظمة وشخصيات جنون العظمة، والتي تساهم في الكشف المبكر على المرضى والاتجاه إلى طريق علاج مرض جنون العظمة، لذا سوف نسلط الضوء على كافة هذه التساؤلات والأجوبة الخاصة بها، والتي تم كشفها والتعرف عليها من قبل أطباء مستشفى ومركز ميديكال لعلاج الأمراض النفسية والإدمان.

أنا بابا يلا تلك الجملة التي نرددها دوماً علي سبيل الهزار كنوع من أنواع التعالي والتكبر ,ولكنها قد تدل بقوة علي مرض جنون العظمة حيث يعتقد الكثيرون ان مرض جنون العظمة جملة تطلق علي سبيل الهزار ,ونطقها في بعض المواقف التي يظهر أصحابها في صورة المتكبر والشخص المتعافي بسبب الشهرة والنفوذ , ولكن في حقيقة الأمر ما هو إلا مرض نفسي له العدديد من الأسباب المختلفة .

ما هو مرض جنون العظمة ؟

أما عن مرض جنون العظمة أو ما يعرف باسم لدي البعض اضطراب النرجسية وسوف نتعرف علي الفرق بين اضطراب الشخصية النرجسية وبين مرض جنون العظمة وما هي اوجه التقارب بينها , وهو من أشهر الاضطرابات النفسية المختلفة , فهو حالة عقلية غير طبيعية تؤدي إلي امتلاك الشخص إحساس بانه مهم للغاية , وحاجة عميقة للفت الانتباه والحصول علي التقدير من الأشخاص الأخرين , بالإضافة إلي صعوبة التواصل مع الأخرين ونقص التعاطف معهم , ولكن خلف هذا القناع من حالة الثقة المفرطة بالنفس , ويوجد ضعف كبير بتقدير الذات ويمكن ان يكون عرضة للانتقاد بكل سهولة , ويمكن لهذا المرض أن يسبب مشاكل عديدة في جميع المناحي الحياتية مثل العلاقات الاجتماعية وفي العمل والمدرسة بشكل عام .

بين جنون العظمة والنرجسية ؟

الكثير يربط بين جنون العظمة والنرجسية ولكن كليهما اضطراب نفسي مغاير عن الأخري , ويتم علاج تلك الإضطرابات النفسية من خلال المختصين في مراكز الصحة النفسية وليس هناك تعارض بين العلاج النفسي والدوائي وبين علاج جنون العظمة بالقران , واختبار جنون العظمة قد يجعلك تتعرف علي الاصابة بالاضطراب , إلا أن تشحيص جنون العظمة يحتاج إلي المختصين في المراكز العلاجية والتواصل مع دكتور نفسي مختص فهو القادر علي وصف الدواء واختيار العلاج المناسب للشخص المريض , وهو الشخص القادر علي تحديد إمكانية زواج مريض جنون العظمة , ومرض جنون العظمة بالانجليزي كذلك الأمر يختلف عن مرض النرجسية بالانجليزي علي حسب الدليل الاحصائي والتشخيصي بجمعية الطب النفسي الأمريكية .

الشخصيات النرجسية هي التي تصاب بجنون العظمة وهي من الشخصيات التي تعرضت لحرمان من قبل الأسرة سواء من خلال فقدان الاحتواء أو فقد الحب او بسبب التعرض إلي ضغط نفسي وحرمان أثناء فترة المراهقة , وهناك العديد من اعراض مرض جنون العظمة التي تظهر علي الشخص المريض والتي تتمثل في العديد من التصرفات الغريبة التي يقوم بها مثل أنه يريد الحصول علي كل شيء ولا يعطي مقابله أي شيء  , مع رفض النقد أو النصح ويقتنع بأرائه فقط , بالاضافة إلي معاتبة المقربون له علي عدم الاهتمام والسؤال عنه وفي المقابل لا يسأل عن أحد .

من أبرز ما يميز الشخص المصاب باضطراب العظمة أنه يستغل نفوذه وسلطته في تحقيق كل شيء لم يحصل عليه في الماضي , ومقتنع بأن الجميع لا يفقه شيء وهو الشخص الوحيد الذي يتقن كل شيء , ويحتاج علاج مرض جنون العظمة إلي التأهيل النفسي من خلال الجلسات والحديث مع المريض والتوعية بأن الشهرة والنفوذ ستزول ولكن تبقي السمعة الجيدة والأسلوب والخلق ,وفي الغالب قد يرجع الشخص المريض إلي صوابه في حال التعرض إلي الأزمة النفسية الشديدة .

هل الثقة بالنفس من جنون العظمة ؟

مرض جنون العظمة يتعدي مجرد الثقة بالنفس , بل ينفصل الشخص المصاب بمرض جنون العظمة عن الواقع , ليري أنه أعلي شأناً من الأشخاص من حوله , يعد علو المكانة واحداً من صور عديدة يظهر بها الشخص المريض , حيث قد يشعر أنه رجل دين ذا أهمية , أو أنه يعيش في دور القائد القادر علي إنهاء الحرب , أو أنه يعتقد مثلاً أنه لا يمون وأنه مخلد , أو أن جسمه لا يتأثر بمرض معين , وقد تتطور تلك الحالة فيعتقد الشخص المصاب بمرض جنون العظمة بأنه يمتلك القوي الخارقة مثل القدرة علي القدرة علي عقول الأخرين , ويتأثر نمط الوهم الحاصل لدي الشخص المصاب بالثقافة به , ذلك لأن الإنسان يكتسب المعرفة من المحيط به والأمور التي يؤمن بها ,كما أن ما يعتبر وهماً في بعض الثقافات قد يكون حقيقة بالنسبة لغيرها , بعيداً عن الإيمان الحتمي للمصاب بعظمته وقوته وتصاحب جنون العظمة العديد من الأعراض التي قد تطرقنا إليها حول موضوعنا مرض جنون العظمة وعلاجه .

هل هناك فرق بين جنون العظمة والبارانويا؟

يستخدم العديد من الناس مصطلح جنون العظمة والبارانويا للتعبير عن نفس الشيء الجدير بالذكر ومن الناحية العلمية، هناك بعض الفروق الجوهرية التي توضحها الكتب العلمية بين مصطلح جنون العظمة ومصطلح البارانويا، هي:

  • البارانويا: هو المبالغة في الشك والارتياب من كافة من حوله من أشخاص، وذلك بصورة مبالغ فيها.
  • جنون العظمة: يعد أحد أنواع الإضطرابات العقلية التي يصاب بها الإنسان ويظن نفسه يملك العديد من القوى الخارقة أو غيرها من الأمور الوهمية التي توجد العديد من الأدلة التي تنفيها، لذا فإن الشخص هنا لا يستطيع التفرقة بين الواقع والخيال، الجدير بالذكر أن جنون العظمة لا يعد من الأمراض النفسية التي تأتي بشكل مفرد لكنها غالبا تأتي مع الأمراض العقلية والنفسية الأخرى مثل، اضطراب ثنائي القطب، الإكتئاب الحاد والشيزوفرينيا.

يرجع ارتباط مصطلح جنون العظمة والبارانويا إلى أنه في الغالب تأتي الأعراض مع بعضها البعض فيكون لصيق به، إلى جانب الشبه الكبير بين الأعراض والأسباب التي تؤدي إلى كلاهما.

شخصيات جنون العظمة ؟

صنف أطباء علم النفس والأمراض النفسية جنون العظمة من ضمن الأمراض العقلي التي تتصل بشكل مباشر بوجود خلل ما في الذهن، الجدير بالذكر أن هذا المصطلح أصبح يطلق على العديد من الأفراد الذين يظهرون بعض حب النفس أو حب السيطرة، مما يؤدي إلى العديد من المشكلات النفسية لدى الشخص، فمصطلح جنون العظمة أصبح غير مقتصر في استخدامه على الأمراض والمرضى الحقيقيين، فهو أصبح صفة يستخدمها العديد من الأفراد بشكل خاطئ.

تتعدد أنواع أوهام العظمة التي يصاب بها الفرد، وسوف نتناول بعض منها خلال الأسطر التالية:

  1. إمتلاك قدرات مخالفة للواقع: خلال هذا النوع من الأوهام يظن الشخص أن الله حاباه ببعض القوى الخارقة التي لا يستطيع أي إنسان أخر إمتلاكها، فيتوهم بعض المرضى قدرتهم على التحدث مع الحيوانات، الطيران أو حتى القدرة على التنفس تحت الماء.
  2. العظمة الدينية: هذا النوع من التوهم يظن فيه المريض أنه واحد من الرسل والأنبياء أو يدعى أنه تكلم مع الله عز وجل.
  3. أوهام العظمة والشهرة: واحد من أكثر الأوهام التي تنتشر لدى مرضى جنون العظمة هو ظنهم أنهم يملكون الشهرة ويتمتعون بالصيت الواسع بين الناس، وأن كافة المشهورين من الممثلين ونجوم السينما هم مجرد كاذبين مدعين للشهرة فقط.
  4. الاتصالات السرية: يظن مرضى داء جنون العظمة أن لديهم اتصالات سرية مع العديد من أصحاب النفوذ مثل الرؤساء أو قوى الجيش أو غيرها من الأماكن المهمة، ويختلقون العديد من الأمور الواهية محاولة لإثبات صحة ما يدعونه.

ما هي أسباب مرض جنون العظمة ؟

بالرغم من اشتهار مرض جنون العظمة , فإلي تلك اللحظة لم يتم تحديد السبب المباشر لمرض جنون العظمة ,فربما يكون مترافق مع الظروف الإجتماعية أثناء مرحلة الطفولة , مثل التوقعات العظيمة من قبل الأبوين تجاه الطفل , او من خلال التدليل الكاف للطفل المريض أو حالة من الإهمال أو الاضطهاد المفرط , وقد يتعلم الشخص التصرفات التلاعبية من قبل الأهل والأبوين خاصة في مرحلة النمو والتعلم , وفي حال تعلم الطفل أن قابلية التعرض للأذي غير مقبولة بشكل نهائي فإنه من الممكن أن يسيء تقدير القدرة في التأثير علي المشاعر والحاجات للاخرين , وتشير بعض مراكز الصحة النفسية إلي ان بعض الأدلة الحديثة تربط بين الأسباب الوراثية وبين العوامل البيولوجية وبين اضطراب جنون العظمة وبالطبع بين اضطراب الشخصية النرجسية .

كيفية التعامل مع مريض جنون العظمة؟

جنون العظمة مثل سائر الأمراض النفسية والعقلية التي تظهر أثر كبير على المرضى كما أنه تنعكس بصورة وأضحة على الأفراد من حوله، يعد هذا المرض العقلي من أكثر الأمراض التي تعطي تأثير كبير على الأفراد المحيطين بالمريض، لذا هناك بعض الطرق عند التعرف عليها تساعد الفرد في التعامل مع مريض داء العظمة، ومن ضمنها الآتي:

1 – أنت لست بمفردك

يشعر العديد من الأفراد عند تعاملهم مع شخص مريض بجنون العظمة بالتوتر والقلق خوفا من التعرض لأي أذى، لذا من الضروري أن يتحكم الشخص بأعصابه ويفكر في أنه ليس وحده وأن هناك العديد من الأفراد المحيطين به وذلك لكي يتمكن من التعامل مع المريض بشكل صحيح.

2 – تحدث إليه بأن أفكاره ليست صحيحة

أكد أطباء علم النفس والأمراض العقلية أن الأفراد المصابين بجنون العظمة لا يقبلون أي جدال حول الأفكار التي يمتلكونها وذلك كونها من المعتقدات والثوابت لديهم، لكن لا ضرر في المحاولة من التحدث مع الشخص ومحاولة توجيههم إلى الصواب، حيث من الممكن أن يشعر الشخص أنه على خطأ في حال كان في بداية المرض.

3 – ادعمه في خوض مرحلة العلاج

من الضروري أن يلقى مصابين هذا النوع من الأمراض العقلية الدعم من الأفراد المحيطين بهم، لتلقي العلاج حيث أن الأدوية والطرق العلاجية قادرة على إحداث فرق كبير في حياة المريض، الجدير بالذكر أن العديد من المرضى يبتعدوا عن خوض هذا الطريق من العلاج خوفا من آراء الناس والمجتمع.

4 – لا تشاركه أوهامه

بعض الأفراد يلجأون إلى مشاركه الأوهام مع الأفراد المصابين خوفا، أو لأي سبب آخر، لكن هذه الطريقة خاطئة، فقد فكر أن ما تمر به من خوف، قلق أو ألم يمر به المريض أضعاف مضاعفة، بوجود كافة الهواجس والأوهام في عقله.

5 – الابتعاد عن الغضب

التعامل مع هذا النوع من المرضى صعب جدا حيث يصعب ضبط النفس، بسبب كافة الأكاذيب والأوهام التي يعيش فيها الفرد، لكن الغضب لن يؤدي إلى نتائج حميدة أبدا لكنه سوف يزيد من خطورة الموقف واضطراب العلاقة مع المريض والتي من شأنها تقلل من نسب تجاه المريض إلى العلاج.

هل يمكن علاج مريض جنون العظمة وما هي طرق العلاج؟

ذكرنا خلال الأسطر السابقة أن جنون العظمة ليس من الأمراض العقلية التي تأتي بشكل منفرد، لكنها تكون ناتجة عن مرض أو خلل عقلي آخر، لذا عند الإجابة عن تساؤل هل يمكن علاج جنون العظمة أكد المختصين أنه من ضمن الأمراض الذي يستطيع الفرد التخلص منها، وذلك عند التعرف على السبب أو المرض الأساسي المؤدي إليه وعلاجه، لذا أوضحت مستشفى ميديكال لعلاج الأمراض النفسية والإدمان، أنه هناك بعض الطرق العلاجية التي توفرها المستشفى كطريقة لعلاج جنون العظمة والتخلص منه، ضمن بيئة صحية تساعد على التعافي، ومن ضمن الطرق العلاجية الآتي:

1 – أدوية الأعراض الظاهرة

من ضمن الأعراض الظاهرة التي يصاب بها أصحاب هذا النوع من الخلل الدماغي هو الإكتئاب الحاد أو الهيجان وحالات الإثارة المفرطة، مما يلزم الأطباء بوصف المهدئات ومضادات إكتئاب لمرض جنون العظمة , بالإضافة إلي أن الأدوية مضادات القلق من الأدوية التي يعتمد عليها في علاج جنون العظمة لدي المرضي .

2 – طرق العلاج النفسي

تشمل هذه الطرق العديد من الأشكال العلاجية منها العلاج النفسي، التأهيل الإجتماعي والجلسات النفسية الفردية والجماعية، كافة هذه الطرق تساهم في اقتلاع الضلالات التي يظنها المريض أنها حقائق ويتم إضعافها إلى أن يتخلص منها الشخص بالكامل ويستطيع العودة إلى حياته الطبيعية, ومن الجدير بالذكر بأن الجمع بين العلاج النفسي والدوائي وعلاج جنون العظمة بالقران من اشهر الطرق العلاجية المناسبة التي يحتاج إليها المريض في رحلة التعافي من تلك الإضطرابات الذهانية .

كما انه من أبرز طرق علاج مرض جنون العظمة من خلال العلاج الكلامي بشكل رئيسي , بالإضافة إلي العلاج النفسي فقد تساعد تلك العلاجات اللادوائية في العمل علي تغير نمط حياة المريض , وبناء العديد من العلاقات الإجتماعية الجديدة والعمل علي تعزيز العلاقات القديمة لديه , فهي في العادة تفيد فيما يلي :-

-تعليم الأشخاص المرضي كيفية التواصل مع الأخرين والعمل علي جعل العلاقة معهم بشكل أفضل وأمتع وأكثر افادة .

-التعرف علي الأسباب التي تدفع المريض للمنافسة وتحطيم الأخرين وتفضيل الذات عن الغير .

كيفية العمل علي التخلص من النرجسية وعلاج جنون العظمة نهائياً ؟

وهناك العديد من الإجراءات التي تستعمل في تقبل المريض للمسؤولية وحملها بصورة أفضل بالإضافة إلي تعليمه ما يلي:-

1-العمل علي الإبقاء علي العلاقات الشخصية الحقيقة والتفاهم مع رفقاء العمل .

2-يتم العمل علي تلك المهارات التي يمتلكها الشخص المريض وتقبل الإمكانيات التي لديه , وذلك حتي يتقبل الانتقادات المستقبلية والإحساس بالفشل في حال حدوث الأمر .

3-زيادة قابلية المريض لفهم وتنظيم أحساسيه ومشاعره .

4-العمل علي التعرف علي كافة المشاعر لدي الشخص المريض وسبب ثقته المفرطة بنفسه .

5-يكون لدي مريض جنون العظمة العديد من الأهداف والطموحات الغير منطقية والتي تكون في الأصل غير موجودة في الواقع ويمكن أن يرفع من سقف الانجاوات التي يمكن ان يحققها الشخص لمستوي أرفع من التي كان سيحقهها دون أي تغير , وكما يمكن للعلاج النفسي أن يكون قصيري الامد ويساعد بشكل كبير في السيطرة علي النفس في أوقات التوتر وحالات الشدة .

نصائح هامة لمرضي جنون العظمة ؟

قد لا يري الشخص نفسه أنه بحاجة إلي العلاج أو يظن أن العلاج ليس بالأمر الضروري فهو لا يعاني من اضطراب نفسي واضح , فطبيعة الشخص المصاب بجنون العظمة تجعله يعتقد بان العلاج لا يستحق وقت المريض ولا أن يكون من إهتماماته , ومن هنا يفكر الشخص المريض بترك العلاج بعد البدء فيه بفترة قصيرة , ومن هنا كان من الضروري دوماً تقديم العديد من النصائح لكل من يعاني من النرجسية أو مرض جنون العظمة , والتي نسردها من خلال الأسطر التالية :-

1-الإبقاء علي حالة الوعي والتركيز علي أهمية علاج اضطراب جنون العظمة والاعتقاد التام بأهمية السعي في طريق علاج جنون العظمة .

2-الاستمرار في الخطة العلاجية حتي نهاية المطاف , فإن الحفاظ علي الخطة العلاجية وتناول أدوية علاج مرض جنون العظمة من قبيل الطبيب المختص يؤتي بثماره في النهايو ويجب علي الشخص المريض تذكر طبيعة المرض وانه من الطبيعي الشعور بالتراجع وفشل العلاج ولكن عليه أن يدوام علي تناول العلاج والالتزام به حتي يصل إلي النجاح والشفاء من جنون العظمة .

3-يجب التخلص من الإدمان علي الكحول والابتعاد عن إدمان المخدرات والتخلص من المشاكل العقلية الأخري فإن الادمان والاكتئاب والتوتر والقلق يمكن أن يلعب دوراً في منع الحصول علي العلاج بشكل طبيعي , ففي واقع الأمر هناك علاقة قوية بين تعاطي المخدرات وبين الاصابة بمرض جنون العظمة , ومن هنا مدمني المخدرات يعانون من الاضطرابات الفنسية ويكونون بحاجة إلي العلاج النفسي والدوائي بالتوازي في المصحات النفسية او من خلال مراكز علاج الإدمان .

4-أن يكون لدي الشخص المصاب بجنون العظمة هدف دائم ويتذكره في أوقات الضعف مع محاولات التحفيز دوماً من خلال تذكر الأهداف المرجوة مع معرفة المريض التامة بأن جميع العلاقات التي تاثرت بسبب مرضه يمكن أن تصلح وتعاد ويمكن أن يعيش من جديد حياة هادئة بعيداً عن تلك الاضطرابات النفسية , وهناك أكثر من كتاب عن جنون العظمة PDF .

الخلاصة

هكذا من خلال موضوع جنون العظمة وكيفية علاجه تعرفنا على كافة الوسائل التي تساعد في التعامل مع المرضى من هذا النوع إلى جانب الطرق العلاجية التي يتبعها الأطباء، الجدير بالذكر أن طرق تعامل الأهل مع المرضى تساهم بشكل كبير في التعافي من هذه الأوهام العقلية لذا كان من الضروري توطيد العلاقات بين الأهل والمرضى, ولا يتعارض علاج جنون العظمة بالقران مع العلاج النفسي والدوائي المتبع في علاج النرجسية ومرضي جنون العظمة .

مصادر الموضوع

اضطراب الشخصية النرجسية

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (لا يوجد تصنيف)
Loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الجيزة -حدائق الأهرام _بوابة خفرع التانية القديمة

اتصل بنا الآن على

اتصل بنا الآن على

00201122525564 , 00201122525564 , 00201113888786

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

medicaltreatment8@gmail.com

احجز عبر الإنترنت

احجز عبر الإنترنت

موعد الآن