مركز علاج علاج الادمان في الجزائر

مركز علاج علاج الادمان في الجزائر 00201101523499

ادمان المخدرات في الجزائر من الملفات التي تحتاج الي مزيد من تسليط الضوء والعمل علي انقاذ ما يمكن انقاذه من اجل مساعدة آلاف الاشخاص بل مئات الالاف ممن غرر بهم في طريق الادمان في الجزائر , ففي واقع الامر فقد لمس الادمان جميع الاعمار فان اغلب من يتردد علي مراكز علاج الادمان في الجزائر من المراحل العمرية 16 حتي 50 من العمر مما يعني ان مرض الادمان قد ضرب ارجاء المجتمع بكل فئاته وطبقاته , ومن اشهر انواع المخدرات المنتشرة في المجتمع هي الكيف المعالج والحبوب المخدرة بالاضافة الي انتشار الخمور والكحوليات , ومن بين انواع المخدرات بين الجزائرين هي مخدرات البودرة من الكوكايين والهيروين .

اما عن طريق علاج الادمان في الجزائر فان الشخص المدمن يمكث 21 يوم من اجل مرحلة سحب السموم من الجسم وعلاج الاعراض الانسحابية للمخدرات وتلك المرحلة تسمي مرحلة الانفطام , وبعدما ينتهي المريض من تلك المرحلة فانه يخضع الي العلاج الاسنادي من خلال مختصين نفسين ويكون مدة تصل الي ساعة خلال الاسبوع , وفي الواقع من اجل انجاح طريق علاج الادمان فانه قد تم توفير الصالات الرياضية وملعب لكرة القدم مع وجود مكتبة وغيرها من وسائل الترفيه من اجل علاج مدمني المخدرات بالجزائر .

استقبال 200 حالة من مدمني المخدرات في مركز علاج الادمان

اما عن استيعاب المركز العلاجي فان القدرة الاستيعابية لمركز علاج الادمان تصل الي امكانية استقبال 200 شخص يوميا ، علما أننا لا نعالج به مدمني الكوكايين ، لأنهم يحتاجون لمستشفيات خاصة من اجل القدرة علي التعامل مع الاعراض الانسحابية الشديدة التي تخرج حال سحب السموم من الجسم ومن ثم ظهور اعراض انسحاب المخدرات من الجسم الا ان المركز العلاجي من اجل علاج مدمني المخدرات من الكيف ونوع اكستازي احد اشهر انواع المخدرات في الجزائر بين الشباب والمراهقين وقد اضاف عبيدات بان مركز المحمدية لعلاج الادمان في الجزائر  يستقبل 30 حالة في اليوم  .

اما عن المستشفى المتنقل بين الأحياء الذي دشنه السنة الماضية سيادة  اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني من اجل التكفل بشباب الأحياء الشعبية ، ما زال يجوب مختلف أحياء العاصمة اما عن الكفاءات والخبرات الطبية في المركز العلاجي فاننا حاجة الي المزيد والمزيد من العاملين من مختصي وخبراء علاج الادمان ومختصي الصحة النفسية من اجل القدرة علي استيعاب اعداد اكثر من المرضي لكن في حقيقة الامر ففي الجزائر لدينا ندرة كبيرة في مختصي علاج الادمان والاطباء النفسيين ولذا السفر الي علاج الادمان في التشيك او من خلال مصحات علاج الادمان في مصر من الامور شائعة الانتشار بين اهل الجزائر  .

اما عن الملتقى الدولي حول  الحراقة وعن النشاطات التي حضرت لها المنظمة ، فقد  واصل السيد عبد الكريم  عبيدات بأنهم قد حضروا لملتقى دولي حول الحراقة باسم «البحر يتغذى من قلق الشباب» من اجل الوقوف علي ظاهرة الادمان ومدي انتشارها بصورة مروعة بين الشباب والمراهقين بإعتبار أن الشباب كانوا الفئة الأكثر تضررا من هذه الظاهرة  فهم الصيد السهل بين تجار المخدرات ويسهل الايقاع بهم في طريق الادمان وفخ التعاطي , حيث وقعوا ضحايا لها خاصة في المرحلة العمرية بين 20 الي 35، كما كشف  السيد عبد الكريم عبيدات رئيس المنظمة الوطنية لرعاية الشباب والمستشار في الرقابة الجوارية الخبير الدولي بان المنظمة الوطنية لرعاية الشباب مواصلة الخرجات الميدانية التي تقودها للمدارس التي يتم خلالها الحديث إلى الأطفال والشباب وحتى الجامعيين الذين تبدأ عملية مساعدتهم فور الحديث  عن مشكلاتهم، مؤكدا أن «فيروس الادمان علي المخدرات» مست القطاع التربوي بنسبة 15 بالمائة ومن هنا نؤكد بان المؤسسات التربوية هي التي بحاجة الي مزيد عمل من اجل وقاية الافراد من فخ الادمان وحمايتهم من اقتحام اسوار الممنوع .

مركز علاج الادمان

يعد مركز الوقاية ومعالجة الادمان في الجزائر والكائن مقره في مستشفي فانون بالبليدة والذي قد لاقي اقبالا كبيراً للاشخاص متعاطي المخدرات وضحايا شبات الموت البطيء والذين قد عملوا علي ترويج كميات كبيرة من الكيف المعالج والاقراص المهلوسة , بخلاف الهيروين والكوكايين وغيرها من انواع المخدرات البودرة المدمرة التي تعد الطريق الاسرع الي الموت , كما انتشر الكراك كوكايين في الجزائر بصورة مروعة رغم ارتفاع سعره الا انه قد لاقي رواجاً كبيراً بين مدمني المخدرات , وحيث قد اصبح الهم الوحيد لاولئك الشباب والمراهقين الذين وقعوا في فخ الادمان وطريق الظلام وادمنوا تلك السموم من المخدرات بانهم يعيشون في الظروف الحياتية القاسية التي لا يستطيعون التكييف معها , ومن هنا فان مستشفي الامل لعلاج الادمان في الجزائر وبيت التعافي للتخلص من الادمان وما يلجأ اليه الاشخاص المرضي من اجل التعافي من الادمان والفرار من الشبخ الابيض من خلال مستشفي علاج الادمان بالجزائر فرانس فانون بالبليدة , لكن ان لم يكن هناك مكان للتعافي وقد امتلا غرف المستشفي فعلينا الا نقف مكتوفي الايدي امام هذا المرض المظلم والسعي في طريق العلاج من الادمان من خلال مراكز ومصحات علاج الادمان المختصة ولاجل الوصول بالمريض الي مرحلة تعافي قبل فوات الاوان , لذا فان السفر للخارج قد يكون هو الحل الامثل امام الجزائريين الراغبين في علاج الادمان .

علاج المدمن في الجزائر

علي الشخص المريض ان يحترم قوانين المركز الطبي , ومن الشروط التي تساعد علي نجاح علاج الادمان في الجزائر هو رغبة الشخص المريض في التخلص من الادمان وحب الاقلاع عن المخدرات والرغبة في العودة الي ممارسة حياته بشكل طبيعي بعيداً عن طريق الادمان , واما عن مدة علاج الاعراض الانسحابية للمخدرات وسحب السموم من الجسم فان الشخص المريض يظل في المركز العلاجي في مراكز سحب السموم الديتوكس مدة تصل الي 21 يوم وهي مدة كافية من اجل سحب سموم المخدرات من الجسم وعلاج الاعراض الانسحابية , ويتم وصف ادوية علاج الادمان التي لها دور كبير في التخفيف من الاعراض الانسحابية للمواد المخدراة والتي لها دور كبير في التقليل من التوق الي المخدر وهي مرحلة الانفطان , يعني التوقف عن تناول المخدرات التي اعتاد عليها الجسم , وبعد الانتهاء من تلك المرحلة يخضع الشخص المريض الي مرحلة العلاج بالاسناد حيث يتم حضوره الي المستشفي والمركز العلاجي مرة كل اسبوع من اجل الخضوع الي العلاج مع مختصة نفسية مدة تصل الي ساعة تقريباً .

اما عن سعة مركز علاج الادمان بالجزائر فيضم المركز اربعة من مختصي علاج الامراض العقلية والنفسية بالاضافة الي اربعة من مختصين نفسين ومختصين اجتماعيين مع وجود طبيب عام, ويتم عقد اجتماع يوميا بين الاشخاص المرضي وبين المختصة الاجتماعية ومن خلال تلك الاجتماعات يتم اعتراف كل شخص مدمن بتجربته مع المخدرات , من اجل التخفيف عن الاخرين وهو ما تعرف بالمشاركة ومجموعات الدعم , ويسعي الاجتماعي الذي يتم في مراكز ومصحات علاج الادمان في الجزائر الي التعرف علي مدي استجابة المرضي الي العلاجات المقدمة من المركز , كما تقوم المختصة الاجتماعية بالقاء المحاضرات التحسيسية والوقائية في نفس الوقت من اجل انجاح العلاج , وقد وفر مركز علاج الادمان في الجزائر قاعات رياضية وقاعب العاب ومعلب مع مكتبة من اجل ممارسة الانشطة الترفيهية , وهذا بعد 21 يوم من العلاج يتم تسريح الشخص المريض الي المنزل مع توفير برامج المتابعة النصف شهرية والشهرية .

مراكز معالجة الادمان بالبليدة

في حقيقة الامر فان مراكز علاج الادمان في الجزائر والتي تقتصر علي مركز البليدة من خلال مستشفي فرانتزفانون وهي المركز الاستشفائي الجامعي بالبليدة , والذي يستقبل يومياً اعداد معتبرة من الاشخاص المدمنين الراغبين في علاج الادمان الا ان كون الامكانيات محدودة يتسبب في وجود عائق دون التكفل الامثل الهائل امام الاشخاص المرضي فلك ان تتخيل مئات الالاف من مدمني المخدرات في الجزائر هي يكفي مركز لعلاج الادمان في البليدة باستقبال تلك الاعداد من المرضي , في حين ان المركز العلاجي يستقبل ما يصل الي 50 حالة من المرضي يومياً من مختلف ولايات الجزائر بسبب عدم توافر الولايات التي يقطنون فيها علي مثل تلك المراكز العلاجية الا باستثناء مركز علاج الادمان في وهران وينقصه العديد من الامكانيات ايضا من اجل استيعاب الاعداد المهولة من مدمني المخدرات في الجزائر ,ففي واقع الامر بالرغم من ان المركز قد دشن في عام 1997 الا انه يعاني بشكل كبير نقصاً في الامكانيات المادية والبشرية التي تسمح بالتكفل الامثل للاشخاص مرضي الادمان والذين بحاجة الي العلاجات العضوية والعلاجات النفسية بالاضافة الي الحاجة الماسة الي المعاملة الخاصة من اجل وضعيتهم .

سعة مركز علاج الادمان بالبليدة

في حقيقة الامر فان مركز علاج الادمان بالبليدة لن يكفي لعلاج عشر معشار الاشخاص المرضي الراغبين في العلاج من الادمان بالجزائر , اذ ان المركز يشمل علي 40 سرير قد خصصت للرجال بينما 10 اسرة قد خصصت للنساء , ويشرف الي عمليات العلاج طاقم طبي مكون من سبعة اطباء وسبعة اخصائيين نفسانيين , وفي حقيقة الامر نقص الاطباء المختصين من اكبر العوائق التي تقف امام تقديم الخدمات ذات النوعية للاشخاص المرضي خاصة الاخصائيين النفسانيين الذي يتكفل كل شخص منهم بقرابة 10 من الاشخاص المرضي بالرغم من ان المعدل الامثل لضمان تقديم الخدمات العلاجية الافضل للمرضي هي ان يتكفل كل اخصائي نفسي بمريضين فحسب علي اقصي تقدير , وبحسب الاحصائيات حول اعداد المدمنين الوافدين علي المركز العلاجي والتي تتضاعف بشكل كبير خلال السنوات الاخيرة , ففي عام 2005 قد تم استقبال قرابة 3755 حالة مرضية , بينما في عام 2008 قد وصل اعداد مدمني المخدرات الذين تم علاجهم من خلال مستشفي فراتس فانون الجامعي فقد وصلوا نحور 4968 شخص مريض , فيما استقبل المركز خلال عام 2013 قرابة 8 الاف شخص مدمن من بينهم 6860 من الرجال بينما هناك 290 من النساء .

ما هي الاستراتيجيات اللازمة من اجل علاج مدمني المخدرات في الجزائر

في واقع الامر فان تفشي الإدمان على المخدرات بكل أشكالها، ودخولها إلى المؤسسات التربوية من الامور التي تدمي القلوب وتجعلنا نسعي بجميع الاتجاهات من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه كما يدعونا إلى التفكير بصورة جدية في وضع استراتيجية تقوم على إنشاء خلايا إصغاء جوارية ، يؤطرها أخصائيون نفسانيون واجتماعيون ، دورها التكفل بجميع الحالات  التي دخلت الي عالم المخدرات حديثا، أو التي بدأ يغرر بها من اجل تعاطي تلك الاناوع من المخدرات ، لاسيما على مستوى المتوسطات والثانويات”

 

مراكز علاج الادمان في وهران تستقبل من حالتين الي اربعة يومياً

تم افتتاح مركز لعلاج الادمان في وهران بالولاية الشرقية من الجزائر لتصبح و تتواجد بالولاية أربعة مراكز لعلاج الإدمان , متمثلة في مركز العقيد لطفي , ومركز جون كرافت بوسط مدينة وهران,  ومركز يغموراسن,  ووادي تليلات، اذ تستقبل تلك المراكز العلاجية بشكل يومي ما بين حالتين وأربع حالات أغلبها تأتي طواعية من خلال ذويها , الا ان هناك  بعض الأشخاص الذين تتم إحالتهم بأوامر قضائية من المحاكم ، إذ يتم إخضاعهم الي مجموعة من البرامج العلاجية مدة تصل الي ثلاثة أشهر حيث لا توجد فترة علاجية محددة تصلح لجميع الاشخاص المرضي الذين يحتاجون الي العلاج من الادمان ,فتتراوح مدة علاج مدمني المخدرات ما بين 4 الي 6 اشهر وربما تمتد المدة العلاجية الي اكبر من هذا في ظل وجود اضطرابات وامراض نفسية تصاحب مرض الادمان , ومن هنا فان لكل مريض احتياجاته الخاصة حيث يشير أغلب اطباء علاج الادمان الناشطين في نفس المراكز إلى أهمية إشراك عائلة المريض خلال رحلة علاج الادمان من اجل التعرف منها على تاريخ المريض ومراحل إدمانه ومدي تطور حالته خلال سـنوات الإدمان السابقة والوقوف علي الحالة الصحية الحالية ، إضافة إلى العمل على علاج الأمراض النفسية المصاحبة للادمان في حال وجودها إن وجدت , كما يتم التركيز على الجوانب التأهيلية اذ يتم اعتماد  فريق العلاج خطة عمل لكل مريض بناء على الظروف المحيطة به ، سواء النفسية ، الطبية ، الاجتـماعية ، مع الظروف المالية وغيرها من العوامل التي تؤثر علي الخطة العلاجية , وفي حقيقة الامر فانه تتم خلال مرحلة التأهيل مراجعة حالة  الشخص المريض وفي حال نجاحه في اجتياز متطلبات العلاج في هذه المراحل العلاجية فانه يمنح للمريض بعد مضي فترة شهر ونصف عطلة علاجية بشكل تدريجي  في نهاية الاسبوع ,فيما تتم متابعته مع الأسرة ضمن برنامج زيارة متكامل ومتابع من الفريق العلاجي ليتم بعد ذلك تسريحه من خلال مراكز علاج الادمان ومن ثم المتابعة من المركز ومتابعته في العيادة الخارجية

 

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (2 votes, average: 1.00 out of 5)
Loading...
4 تعليقات
  1. رد
    صالك

    شكرا على كل مجهوداتكم.

    • رد
      medical_admin

      شكرا لحضرتك

  2. رد
    حلم ضائع

    زوجي مدمن مخدرات يعني مافي مستشفى في الجزائر نمشو ليه ولا الا قي مصر

    • رد
      medical_admin

      تواصل معنا مصحة علاج ادمان في مصر
      00201101523499
      نوفر اقل تكلفة علاجية وخدمة ممتازة واقامة فندقية فاخرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الجيزة -حدائق الأهرام _بوابة خفرع التانية القديمة

اتصل بنا الآن على

اتصل بنا الآن على

00201122525564 , 00201122525564 , 00201113888786

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

medicaltreatment8@gmail.com

احجز عبر الإنترنت

احجز عبر الإنترنت

موعد الآن