أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب

أعراض انسحاب ادوية الاكتئاب من الخطورة بمكان خاصة تلك الأعراض الجانبية الناجمة عن الدواء , حيث يعد الاكتئاب أحد أشهر الاضطرابات النفسية التي قد عمت بها البلوي في المجتمع فنحن أمام المئات من الملايين والذين يعانون من الاضطراب ويحتاجون إلي أدوية علاج الإكتئاب , ولكن في حقيقة الأمر لا يتم وصف تلك العقاقير والأدوية إلا من خلال المختصين حيث أن أضرار أدوية الإكتئاب علي المدي البعيد متعددة , وأفضل دواء للاكتئاب بدون آثار جانبية قد لا يكون موجود في أرض الواقع إذ أن جل تلك العقاقير والأدوية تتسب في العديد من المخاطر والأضرار خاصة في ظل الاستعمال علي المدي البعيد , ومن هنا علينا أن نعلم بأن أعراض التوقف المفاجيء عن أدوية الاكتئاب ليس أمراً هيناً بل يتطلب الأمر التواصل مع الخبراء والمختصين حيث البيئة العلاجية التي تساعد علي التعافي.

يذهب العديد من الأفراد إلى الأطباء النفسيين بسبب ضغوط الحياة المختلفة، وفي بعض الحالات يتطور الأمر إلى وصف الطبيب مضادات الاكتئاب للمرضى وذلك لمساعدتهم في تخطي الأوقات الحرجة التي يمرون بها في حياتهم، الجدير بالذكر أن فور تناول هذه الأدوية فترة معينة يشعر الفرد أنه أصبح في حال أفضل ولا يشعر بأي اكتئاب مما يترتب عليه الامتناع عن تناول مضادات الاكتئاب وبالتالي ظهور العديد من الأعراض والتابعات النفسية والجسدية نتيجة التوقف المفاجئ عن تناول مضادات الاكتئاب خاصة التي تؤثر على إفراز المخ للسيروتونين، الذي يزيد من الشعور بالسعادة، وتعرف الأعراض المصاحبة للتوقف المفاجئ لتناول الدواء بالأعراض انسحاب أدوية الاكتئاب والتي من الضروري عندها التوجه إلى الطبيب للتعرف على كيفية التخلص من هذه الأعراض وعلاجها، وما هي مدة أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب من الجسم.

ما هي مضادات الاكتئاب؟

مضادات الاكتئاب هي عبارة عن عقاقير طبية تأخذ من قبل الأفراد الذين يعانوا من الاكتئاب الحاد أو المتوسط، حيث أن عمل وقدرة مضادات الاكتئاب في التخلص من أعرض الاكتئاب النفسية، من الأمور المثيرة للأهتمام، فقط صرح الأطباء أن العقاقير المضادة للاكتئاب لها القدرة على تقليل الأعراض المصاحبة للاكتئاب والتحكم فيها، يحدث ذلك من خلال التحكم في المخ وجعله يزيد مقدار إفراز بعض الهرمونات المسبب للسعادة، فيتحكم في كل من المستقبلات والخلايا العصبية ويزيد من إفراز كل من السيروتونين والنورادرينالين، لذا عند التوقف المفاجئ يصاب الفرد ببعض الأعراض الجسدية التي يتم تصنيفها بأنها أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب والتي يصاب بها شخص واحد من كل 5 أشخاص يتناولون مضادات الاكتئاب بشكل منتظم لمدة 3 أسابيع.

لذا فإنه من الضروري تناول مضادات الاكتئاب تحت إشراف طبي والتوقف عنها تحت إشراف طبي، إلى جانب ذلك فأن الأدوية المضادة للاكتئاب لا تتسبب في الإصابة بالإدمان وهذا ما تم التوصل إليه بعد إجراء العديد من الأبحاث في هذا الصدد، لذا فإنه يتم تصنيف الأفراد الذين يصابون بأعراض عند التوقف عن تناول أدوية الاكتئاب بأنهم مصابين بمتلازمة التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب، ولم يتم التعرف على طريقة تساعد في الكشف ما إذا كان الفرد يعاني من من هذا الاضطراب أم لا.

أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب

تتنوع الأدوية المضادة للاكتئاب بشكل كبير، حيث يوجد منها أدوية طويلة المفعول وأخرى قصيرة المفعول، ولقد أشار الأطباء إلى أن أعراض انسحاب مضادات الاكتئاب لا تظهر مع كافة الأدوية، حيث أن الأدوية التي يتم تصنيفها بأنها ذات مفعول طويل على الجسم لا تسبب أعراض انسحابية مثل مضادات الاكتئاب قصيرة المفعول.

تظهر أعراض التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب في غضون يومين أو 3 أيام من التوقف عن العقار، والتي تستمر في بعض الأحيان إلى بضع أسابيع، الجدير بالذكر أنه يمكن التحكم في هذه الأعراض، حيث يساعد مركز ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي في التقليل من الأعراض الانسحابية المصاحبة عن توقف تناول مضادات الاكتئاب من خلال كادر طبي متميز في علاج الأمراض النفسية والعصبية، ومن ضمن الأعراض الانسحابية المصاحبة لتبطيل أدوية الاكتئاب، الآتي:

  • القلق.
  • الدوار.
  • عدم القدرة على الاتزان.
  • تقلبات مزاجية كبيرة.
  • الإعياء.
  • الشعور بصدمات كهربائية مفاجئة.
  • صداع.
  • تشنجات عضلية.
  • أعراض تشبه نزلة البرد.
  • غثيان.
  • تقيؤ.
  • رعشة.
  • مشاكل في النوم.
  • في بعض الحالات يزداد الأمر إلى هلاوس أو ارتباك وأعراض ذهانية.

طريقة التخلص من مضادات الاكتئاب بأمان

التوقف عن تناول مضادات الإكتئاب من الضروري أن يأتي بعد الحديث مع الطبيب النفسي المختص للتعرف على طريقة التوقف الآمن والتي تقلل من ظهور الأعراض الانسحابية، الجدير بالذكر أن هناك العديد من العقاقير التي تساعد على التقليل من ظهور الأعراض الانسحابية وتقلل من حدتها، ويعد التوقف عن تناول الأدوية المضادة للاكتئاب بالتدريج هو الحل الأمثل الذي من شأنه أن يساعد في الحد من ظهور الأعراض الانسحابية، إلى جانب ذلك فأن الطبيب من الممكن أن يستبدل مضادات الاكتئاب ذات المفعول القصير بالعقاقير الأخرى ذات المفعول الطويل.

في بعض الحالات تظهر أعراض انسحابية حادة لدى المرضى الذين اعتادوا تناول مضادات الاكتئاب مما يجعل الطبيب يصف بعض الأدوية التي تعالج هذه الأعراض، مثل الأدوية التي تقلل الشعور بالقلق و عقاقير تساعد على التقليل من اضطراب الجهاز الهضمي.

تبدأ الأعراض الانسحابية في الظهور من بعد التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب بـ 3 أيام، وتستمر إلى بضع أسابيع، ويجب الرجوع إلى الطبيب في حالة إذا كانت الأعراض تزاد أو أنها استمرت لفترة أطول من الطبيعي.

لماذا تسبب مضادات الاكتئاب أعراض انسحاب؟

يصف الطبيب النفسي المختص مضادات الاكتئاب لعلاج العديد من أعراض الاكتئاب التي تظهر على الفرد وتمنعهم من استمرار حياتهم بشكل طبيعي، الجدير بالذكر أن هذه العقاقير غير سريعة المفعول، حيث تستغرق مدة تصل إلى 3 أسابيع في بعض الأحيان وذلك لكي تعطي مفعولها ويشعر الفرد بالتحسن.

تعمل مضادات الاكتئاب إلى التحكم في المخ والجهاز العصبي بشكل عام وذلك لزيادة إفراز بعض الهرمونات التي تعطي الشعور بالسعادة و التحسن، لذا فإن التوقف المفاجئ عن تناول هذه العقاقير من شأنه أن يتسبب في ظهور بعض الأعراض الانسحابية، وذلك لأن المخ في حاجة إلى أن يعود إلى طبيعته في إفراز السيروتونين والهرمونات الأخرى التي كان يساعد في إفرازها أدوية الاكتئاب، وذلك ليعود إلى طبيعته.

الجدير بالذكر أن هناك العديد من التساؤلات التي تدور حول مضادات الاكتئاب وهل لديها القدرة على إحداث الإدمان، ولقد أثبتت الدراسات العلمية أن مضادات الاكتئاب لا يمكن تصنيفها ضمن المواد المسببة للإدمان وذلك لأن المواد التي تسبب الإدمان يصاب فيها الفرد، عند التوقف المفاجئ بالرغبة الشديدة في تناول المخدر وعدم الاستغناء عنه وهذه الأعراض لا تقع ضمن الأعراض الانسحابية التي تظهر مع مضادات الاكتئاب.

علاقة المراة الحامل وأدوية الاكتئاب ؟

من المعلوم والمقرر لدي الأطباء أن مرحلة الحمل من المراحل الخاصة , ومن هنا كان التساؤل حول الزامية توقف المرأة الحامل عن التوقف عن أدوية الاكتئاب بعد الحمل , فلا يجب علي الحامل التوقف عن أخذ أدوية الاكتئاب بدون الاستشارة الطبية عند حدوث الحمل , حيث يعد علاج الاكتئاب مهماً لإكمال الحمل بشكل صحي , ورعاية المولود بعد ذلك , فمن هنا ينصح ياستشارة الطبيب النفسي مباشرة عند العلم بالحمل واعلام الطبيب المتابع للحمل كذلك .

يقوم الطبيب المختص باعلام المرأة الحامل بأن أدوية علاج الاكتئاب الحالي مناسبة أو غير مناسبة يتم استبداله بدواء أخري أكثر أماناً , وفي حال تبديل الدواء فيجب الاستعلام من الأخصائي النفسي عن كيفية التوقف عن أدوية الاكتئاب .

مدة أعراض الانسحاب من أدوية الاكتئاب

عند تناول مضادات الاكتئاب من الضروري أن يكون الفرد على دراية بالأعراض التي من الممكن أن يصاب بها إذا ما امتنع عن تناول هذه الأدوية بشكل مفاجئ، حيث تظهر الأعراض الانسحابية مضادات الاكتئاب بعد 3 أيام من التوقف عن الدواء وتستمر حتى 3 أسابيع، وتمر هذه الفترة بعدة مراحل، ويجب اللجوء إلى الطبيب في حال الرغبة في الامتناع عن هذه الأدوية، ومن مراحل أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب الآتي:

1 – المرحلة الأولى

المرحلة الأولى من الأعراض الانسحابية تستمر من مدة يوم إلى 3 أيام، وتظهر فيها أعراض طفيفة، وتقل هذه الأعراض في الظهور في حالة التوقف التدريجي.

2 – المرحلة الثانية

تشتد الأعراض خلال هذه المرحلة حيث يعاني الفرد من الغثيان، القيء، رعشة وارتفاع درجة الحرارة تستمر هذه الأعراض من بداية اليوم الرابع إلى اليوم الخامس، وتزداد حدة في حال كان الفرد يعتمد على مضادات الاكتئاب لفترة طويلة جدا.

3 – المرحلة الثالثة

تتميز هذه المرحلة بانخفاض ظهور الأعراض الانسحابية بها، تتراوح هذه الفترة ما بين أسبوع إلى 3 أسابيع.

4 – المرحلة الرابعة

خلال هذه المرحلة تستمر الأعراض الانسحابية لما يزيد عن 3 أسابيع حيث تمتد الأعراض الانسحابية إلى عدة شهور نتيجة تناول مضادات الاكتئاب لفترات طويلة جدا، ومن الضروري أن تكون تحت إشراف طبي للتقليل من الأعراض التي تظهر.

الاعتماد على مضادات الاكتئاب من الأمور التي تظهر في حياة العديدين نتيجة لضغوطات الحياة المختلفة، لكن من الضروري عند تناول أو توقف مضادات الاكتئاب الرجوع إلى الطبيب نفسي المتخصص وذلك لما تسببه هذه العقاقير على الجسم.

كيفية ايقاف أدوية الاكتئاب ؟

في حال قرر الطبيب جعل المريض يتوقف عن استعمال مضادات الاكتئاب فحينها يبدأ بشكل تدريجي خلال بضعة أيام , مما يمنع ظهور أعراض الاقلاع المفاجيء عن أدوية الاكتئاب , حيث يساعد ذلك الدماغ علي التأقلم مع التغيرات الكيميائية , وفي بعض الأحيان قد يتم وصف الأدوية التي تقلل من الأعراض التي يمكن حدوثها بعد مضي عدة أسابيع .

ما هي مدة بقاء أدوية الاكتئاب في الدم ؟

تعتمد كيفية التوق عن دواء الاكتئاب علي نوعية الدواء المستعمل والذي يستعمله الشخص المريض , وتختلف مدة بقاء أدوية الاكتئاب في الدم باختلاف نوعية الدواء , ومن الأمثلة علي ذلك :-

-سيراترالين يظل مدة خمسة أيام تقريباً .

-سيتالوبرام ويستمر قرابة أسبوع .

-فلوكستين ويظل قرابة 25 يوم .

-دولكستين ويظل يومين ونصف .

-فينلافاكسين ويظل يوم واحد .

-باروكستين ويستمر أربعة أيام ونصف .

كم تستمر أعراض الانسحاب بعد التوقف عن أدوية الاكتئاب ؟

قد تختلف مدة الأعراض الانسحابية للأدوية النفسية باختلاف الدواء , إلا أنها تقدر تلك المدة بعد التوقف عن الاكتئاب بحوالي ستة أسابيع أو أقل , وتبدأ أعراض الانسحاب عادة خلال أسبوع من الاقلاع عن مضادات الاكتئاب , وتحدث أعراض الانسحاب لدي واحد من كل 5 أشخاص تقريباً في حال التوقف المفاجيء عن أدوية الاكتئاب , ويمكن أن تكون أعراض التوقف عن أدوية الاكتئاب طفيفة ولكن في حقيقة الأمر هي مزعجة للمريض .

من الجدير بالذكر فإن الأعراض الانسحابية لا تنتج عن إدمان مضادات الاكتئاب والتي تم تناولها من خلال الاشراف الطبي بل عن اختلاف مستويات السيروتونين قبل وبعد توقف الشخص عن تناول الدواء .

مصدر 1

مصدر 2

موضوعات ذات صلة:

مصحة نفسية لعلاج الاكتئاب

علاج الاكتئاب بالقرآن

علاج الاكتئاب بالغذاء

 

 

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (لا يوجد تصنيف)
Loading...

الجيزة -حدائق الأهرام _بوابة خفرع التانية القديمة

اتصل بنا الآن على

اتصل بنا الآن على

00201122525564 , 00201122525564 , 00201113888786

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

medicaltreatment8@gmail.com

احجز عبر الإنترنت

احجز عبر الإنترنت

موعد الآن