مركز ميديكال للطب النفسى وعلاج الادمان

الرهاب الاجتماعي والزواج

الرهاب الاجتماعي والزواج من الموضوعات التي تثير الكثير من التساؤلات ويتلقى الأطباء العديد من الاستفسارات حولها، حيث يصف مرض الرهاب الاجتماعي على أنه نوع من القلق والتوتر المرضى الذي يشعر به الإنسان فور مقابلة شخص جديد أو التعامل مع أي شخص خارج الدائرة الخاصة به، مما يدفعه إلى التصرف بطريقة غريبة ويتجه في الغالب إلى إدمان المخدرات أو يقع فريسة الاكتئاب بسبب عدم القدرة على التعامل مع القلق والخوف المفرط الذي يشعر به، وخاصة مع عدم تلقي العلاج المناسب، مما يجعل زواج مريض الرهاب الاجتماعي تحدي كبير بالنسبة للمريض وللطرف الآخر، ولهذا حرص مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان الإشارة إلى هذا الموضوع بشيء من التفاصيل موضحين خلال ذلك أهمية الكشف المبكر على اضطراب الرهاب الاجتماعي وآليات العلاج التي يتم اتباعها خلال المركز العلاجي .

ما هو اضطراب الرهاب الاجتماعي ؟

اضطراب الرهاب الاجتماعي أو ما يعرف بـ الفوبيا الاجتماعية هو اضطراب يعاني فيه المريض من الخوف والتوتر الشديد في المواقف الاجتماعية المختلفة، حيث يشعر دائمًا أن الآخرين يحكمون عليه ويسخرون منه، ولا يتعلق الأمر بالثقة بالنفس، بل هو مرض نفسي مزمن تم تشخيصه على أنه واحد من أنواع الفوبيا المنفصلة عن باقي الأنواع .

وكما أكد الكثير من الأطباء والمرضى نفسهم أن أعراض هذا المرض تدفع الفرد بعيدًا عن الاجتماعيات المختلفة وعن الحياة الطبيعية فلا يشعر الفرد بالأمان وعدم القلق والتوتر إلا في دائرة محددة من الأشخاص، ووضع نظام محدد وجدول مواعيد يومي لتجنب القلق المفرط والتوتر، وبما أن هذا المرض يعد ضمن الأمراض المزمنة فإن التعايش معه يحتاج من الفرد التوجه إلى طبيب نفسي متخصص للتعرف على المرض أكثر، والأعراض التي يسببها إلى جانب تعلم أفضل طريقة للتعامل مع هذا المرض وإدارة الأعراض التابعة له .

أهمية الكشف المبكر عن الرهاب الاجتماعي

يظهر اضطراب الرهاب الاجتماعي في الغالب في فترة المراهقة والشباب، ويتسبب في العديد من الأعراض التي تعيق حياة الفرد الاجتماعية وتجعله يتجنب الكثير من المواقف الحياتية المختلفة .

الجدير بالذكر أن توجه مرض الرهاب الاجتماعي إلى العلاج في كثير من الحالات يكون بعد مرور فترة تصل إلى 10 سنوات من وقت ظهور المرض، وذلك بسبب تأخر الكشف عن المرض وتشخيصه من قبل طبيب متخصص، وهو ما يتسبب في ظهور العديد من المضاعفات من ضمنها الآتي :

  • ظهور الاكتئاب أو الوسواس القهري .
  • فقدان المهارات الاجتماعية مثل التواصل، وغيرها من المهارات الأخرى .
  • فقدان القدرة على إنشاء علاقات اجتماعية جديدة .
  • التوجه إلى تعاطي المخدرات والإدمان للهروب من الواقع .
  • تدهور الجانب العملي أو الجانب الدراسي في حالة كان الفرد ما يزال في فترة الدراسة .
  • الحساسية المفرطة تجاه المواقف المختلفة .
  • فقدان الثقة بالنفس .
  • احتقار الذات .
  • كثرة التفكير في الانتحار .

أعراض اضطراب الرهاب الاجتماعي

يتسبب الرهاب الاجتماعي في ظهور العديد من الأعراض التي تختلف من شخص إلى آخر في الشدة والظهور، وفي العموم فإن شعور الخوف والقلق المفرط هي التي تسيطر على مريض الرهاب طوال الوقت، وفي كافة المواقف المختلفة التي يتعرض لها مثل الخوف من أن يتم الحكم عليه بشكل مسبق وخاطئ، الخوف من إهانة الآخرين أو جرح مشاعرهم، وغيرها من مشاعر الخوف المفرطة والمرضية .

وقد أشار الأطباء أن أعراض فوبيا الرهاب الاجتماعي لا تتوقف فقط على الخوف المرضي وفرط القلق، بل تظهر بأشكال أخرى من ضمنها الآتي :

1_ أعراض سلوكية

من ضمن أبرز أشكال أعراض الرهاب الاجتماعي هي الأعراض السلوكية التي يتسبب بها القلق المفرط، وتشمل هذه الأعراض الآتي :

  • توقع الاسوأ دائمًا في الموقف الاجتماعية المختلفة التي يتعرض لها .
  • تحليل كافة المواقف التي يتعرض لها خلال اليوم، ويراجعه نفسه في كافة الأمور التي حدثت طوال اليوم لمعرفة اخطائه .
  • تجنب الذهاب إلى الأماكن المزدحمة والمناسبات المختلفة .
  • الابتعاد عن الوقوع في مواقف يجذب الانتباه إليه .
  • لا يخرج من المنزل إلا للضرورة، ويفضل الانعزال في البيت دائمًا .
  • الابتعاد عن بدء حديث مع أش شخص، وتجنب التعرف على أشخاص جدد خارج نطاق دائرته الاجتماعية .
  • الخوف من الأكل أو الشرب أمام الآخرين، وتجنب القيام بهذا الأمر .

2_ أعراض جسدية

  • ظهور أعراض اضطرابات المعدة النفسية .
  • فقدان القدرة على التفكير .
  • صعوبة التنفس .
  • زيادة معدل ضربات القلب خاصة عند التعرض لموقف محرج أو يتطلب فيه الشخص الحديث أمام مجموعة كبيرة من الناس .
  • تشنج عضلات الجسم .
  • الشعور بالدوار وعدم التوازن .
  • احمرار الوجه .
  • تعرق اليدين والوجه .
  • الرعشة .

الرهاب الاجتماعي والزواج

يتساءل الكثيرين حول قدرة مريض الرهاب الاجتماعي على الزواج وتكوين أسرة، وقد أكد الأطباء النفسيين أن قدرة الفرد المصاب بالرهاب الاجتماعي على الزواج ممكنه ومثله كـ أي شخص طبيعي، حيث لا يعاني من أي أعراض مع المقربين منه وأفراد أسرته .

وعلى الرغم من ذلك فإن هذا قد يمثل عائق بوجود بعض المشكلات في حالة رغبة الطرف الآخر في إقامة حفل زفاف أو الخروج إلى التجمعات العائلية والأصدقاء وغيرها، حيث يفضل مريض فوبيا الرهاب الاجتماعي الابتعاد عن التجمعات التي تثير لديه الخوف المرضي والقلق، ولهذا من الضروري أن يعرف شريك الحياة أفضل طريقة يمكن أن يتعامل بها مع مريض فوبيا الرهاب الاجتماعي، وهو ما يقدمه أطباء مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان من خلال مساعدة أفراد الأسرة على التعامل مع المريض لتجنب المشكلات .

الرهاب الاجتماعي البسيط

يصنف الرهاب الاجتماعي إلى عدة أنواع من ضمنها الرهاب الاجتماعي البسيط، والذي يختلف عن الرهاب الاجتماعي الحاد في أن المريض يشعر خلال هذا النوع من الاضطرابات من القلق والخوف تجاه موقف معين أو شخص معين ولكن في باقي الأمر يكون طبيعي ولا يبدي أي ردود فعل مبالغ فيها بسبب الخوف المفرط مثل اضطراب الرهاب الاجتماعي الحاد الذي يدفع الفرد إلى عزل نفسه من الحياة الاجتماعية بكافة أشكالها .

آليات علاج الرهاب الاجتماعي من مركز ميديكال

يتم علاج فوبيا الرهاب الاجتماعي من قبل مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان بالعديد من الطرق التي يتم تطبيقها لمساعدة المريض في تخطي مخاوفه ومواجهتها، وكذلك التعامل مع الأعراض التي يعاني منها وإدارتها، ومن ضمن آليات علاج الرهاب الاجتماعي الآتي :

  • العلاج المعرفي السلوكي، والذي يعتمد على المحدثات الكلامية بين الطبيب والمريض يتمكن من خلالها المريض تعلم التعامل مع الأعراض المختلفة التي تظهر بسبب المرض وإدارتها بطريقة تجعله قادر على التفرقة بين الأفكار السلبية والأفكار الصائبة .
  • العلاج الدوائي .
  • العلاج من خلال التعرض التدريجي، وهي طريقة تشبه صعود السلم خطوة بخطوة يتعرض المريض خلالها لمواقف اجتماعية مختلفة، وتعلم طريقة التعامل خلالها .
  • الاعتماد على بعض التدريبات المساعدة مثل تمارين التنفس، الاسترخاء وغيرها من التمارين الأخرى التي يوصي بها الطبيب المشرف على الحالة .

الرهاب الاجتماعي والزواج ليست معضلة مثل ما يتوقع الكثيرين فلا تظهر أعراض هذا المرض المزمن عند التعامل مع الأهل والأصدقاء المقربين، كما أن ذلك يتوقف على حدة ظهور المرض على الفرد، لذا فإن التشخيص المبكر وتلقي العلاج قبل تدهور حالة المريض يساعده بشكل كبير على عيش حياة طبيعية، والتقليل من المعوقات التي يواجهها مريض فوبيا الرهاب الاجتماعي عند التعامل مع الآخرين في الحياة الاجتماعية .

موضوعات ذات صلة : 

دكتور علاج نفسي

علاج المريض النفسي بدون طبيب

دواء باركوستين بديل سيروكسات

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (لا يوجد تصنيف)
Loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الجيزة -حدائق الأهرام _بوابة خفرع التانية القديمة

اتصل بنا الآن على

اتصل بنا الآن على

00201122525564 , 00201122525564 , 00201113888786

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

medicaltreatment8@gmail.com

احجز عبر الإنترنت

احجز عبر الإنترنت

موعد الآن