الفصام الكتاتوني أو ما يعرف بالفصام الجامودي هو واحد من أنواع اضطراب الفصام العديدة التي تظهر بنسبة تصل إلى 10% لدى مرضى الاضطرابات النفسية يتسبب في خلل في القدرة على الحركة بشكل طبيعي، وهو ما قد يشكل خطر على حياة المريض خاصة في حالة عدم التعرف على المرض في مرحلة مبكرة وتشخيصه، وهو ما يحدث في العديد من الحالات خاصة وأن الفصام الكتاتوني ليس من الحالات النفسية والعصبية الشائعة بشكل كبير بين أنواع اضطراب الفصام والاضطرابات النفسية بوجه عام، وخلال سطور هذا المقال يقدم مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان كافة ما يتعلق بـ الفصام الكتاتوني، وآليات العلاج التي تساعد على التحكم في المرض ومساعدة المريض في عيش حياة طبيعية .

الفصام الكتاتوني

الفصام الكتاتوني أو ما يعرف بالفصام الجامودي هو واحد من أشكال الاضطراب النفسي التي يعاني منها الإنسان، وتظهر بنسبة تصل إلى 10% لدى من يعاني من أمراض نفسية وذلك كونه واحد من الأعراض الأساسية لمرض الفصام فيعاني المريض خلاله من اضطرابات حادة في القدرة على الحركة إلى جانب عدم القدرة على التفاعل مع البيئة المحيطة بسبب الأعراض التي يعانوا منها، وهو ما يعيق قدرة الفرد على عيش حياة طبيعية بجانب الخطر الذي يهدد حياته في حالة عدم تلقي العلاج .

الجدير بالذكر أن الكتاتونيا تحدث لدى مرضى الفصام بصورة أكبر، ولكنها تحدث كذلك لدى الكثير من المرضى النفسيين على هيئة أعراض متفاوتة يتم التعامل معها فور ظهورها من قبل طبيب متخصص .

أعراض الفصام الكتاتوني

الفصام الكتاتوني من اضطراب الفصام الغير شائعة بالنسبة لباقي أنواع الفصام المتعددة، لكنه على الرغم من ذلك يتسبب في ظهور العديد من الأعراض التي تسبب الجمود، الذهول وقلة الحركة للمريض وغيرها من الأعراض الأخرى الشائعة لدى مرضى الفصام، ومن ضمن أعراض هذا الاضطراب الآتي :

  • الابتعاد عن التجمعات .
  • الذهول وجمود الحركة .
  • الهلاوس والأوهام .
  • عدم القدرة على الاعتناء بالنفس .
  • عدم القدرة على التكيف مع المجتمع .
  • كثرة المشكلات المعرفية .
  • ظهور نوبات من الصرع .
  • ظهور حركات متطرفة وغير منتظمة .
  • البقاء على أوضاع غير مريحة وعدم الإقبال على تغييرها .

ما هي أسباب الإصابة بالفصام الكتاتوني ؟

التوصل إلى أسباب الإصابة بالفصام الكتاتوني أمر يبحث فيه العديد من علماء الطب وعلم النفس من أجل التوصل إلى السبب الرئيسي وراء هذا الاضطراب، لكن على الرغم من كافة هذه المحاولات لم يتمكنوا من تحديد السبب الرئيسي، لكنهم توصلوا إلى مجموعة من العوامل التي تزيد من الإصابة بهذا المرض، ومن ضمن هذه العوامل الآتي :

1_ وجود حالات طبية

على حسب ما توصل إلى الأطباء فأن هناك العديد من الأمراض التي تتسبب في الإصابة بالكتاتونيا أو ما يعرف أكثر بالسلوك الجامد، لكنه يمثل نسبة بسيطة جدًا من الأسباب التي تؤدي إلى الفصام الكتاتوني خاصة مع الخلط بينه وبين الإصابة ببعض الأمراض الأخرى مثل فيروس نقص المناعة، خلل التوتر العضلي وغيرها من الحالات المرضية الأخرى .

إلى جانب ذلك فهناك بعض العوامل والأمراض الخارجية التي تسبب الإصابة بـ الكتاتونيا، مثل :

  • العدوى الفيروسية .
  • الصدمات .
  • الإجهاد .
  • التعرض للسموم .

2_ الحالات النفسية

ترتبط الكثير من الحالات النفسية والعصبية بالإصابة باضطراب الكتاتونيا مثل الفصام والذي يربط بينه وبين الكتاتونيا تاريخ مرضى طويل فتظهر العديد من الحالات التي تعاني من الفصام الكتاتوني، إلى جانب ذلك فإن الكتاتونيا ترتبط كذلك باضطراب ثنائي القطب، الاكتئاب والاضطراب الفصامي العاطفي .

3_ العامل الوراثي

يشكل العامل الوراثي خطر كبير في الإصابة بالعديد من الاضطرابات النفسية خاصة المزمنة الناشئة عن وجود خلل ما في طبيعة المخ، ويعد الفصام الجامودي أو الكتاتوني واحد من هذه الاضطرابات التي قد تنشأ نتيجة العامل الوراثي .

4_ تشوهات الدماغ

التشوهات الدماغية تشير إلى العديد من الاضطرابات الغير طبيعية التي تحدث في الدماغ، ولكن في حالة الإصابة بـ الكتاتونيا فإن تشوهات الدماغ تشير إلى وجود نشاط غير عادي في الدماغ خاصة في النواقل العصبية التي تحمل الدوبامين .

لذا خلال الكشف عن سبب الإصابة باضطراب الكتاتونيا يقوم الطبيب بمجموعة من الفحوصات على الدماغ لمعرفة علاقتها بالإصابة بالمرض من عدمه .

5_ الأدوية

تناول بعض أنواع الأدوية خاصة الأدوية المخدرة التي تسبب الوقوع في الإدمان واحدة من العوامل التي تزيد من نسب الإصابة بهذا المرض هذا إلى جانب تناول الكحول .

طريقة تشخيص الفصام الكتاتوني

الكشف عن الإصابة بالفصام الكتاتوني لا يعد من أشكال التشخيص السهلة خاصة أن هذا المرض يظهر أعراض مع غيره من الاضطرابات النفسية والعصبية، لهذا فإن أشكال التشخيص تختلف عن الطبيعي، لذا فإن الطبيب في الغالب ما يقوم بتقييم الأعراض وتحديد السبب القائم ورائها .

الجدير بالذكر أن التشخيص في هذه الحالة يتم بالاعتماد على كل من التشخيص النفسي والتشخيص الجسدي الذي يقوم على إجراء مجموعة من الفحوصات الطبية مثل الرنين المغناطيسي أو مخطط كهرباء الدماغ، وذلك للكشف عن وجود أي خلل في طبيعة الدماغ قد يكون وراء الإصابة بـ الفصام الكتاتوني .

أم بالنسبة للتشخيص بالاعتماد على التقييم النفسي فإنه يكون قائم على طرح مجموعة من الأسئلة التي تساعد على الكشف أكثر عن حالة المريض، وكذلك طول فترة إصابته بالمرض، وفي حالة كان المريض في حالة الجمود فيتم طرح هذه الأسئلة على أسرته والمقربين منه للوصول إلى السبب الذي أدى إلى دخول المرض إلى مثل هذه الحالة .

آليات علاج الفصام الكتاتوني

الفصام الكتاتوني واحد من الاضطرابات المزمنة أي أنها تستمر مع المرض طوال حياته وهو ما قد يشكل خطر عليه خاصة في حالة عدم اتخاذ خطوات تساعد على العلاج والتعامل مع المرض بطريقة تقلل من ظهور الأعراض، لذا فإن مركز ميديكال لطب النفسي وعلاج الإدمان يقدم آليات علاجية تساعد مريض الفصام الكتاتوني على إدارة السلوكيات التي يتسبب فيها المرض والتي تتضمن الآتي :

1_ الأدوية

مثبطات الجهاز العصبي ومضادات الذهان هي أكثر أنواع الأدوية التي يتم الاعتماد عليها للتخلص من أعراض الجمود والفصام بشكل عام، لكن من الضروري أخذ آراء الطبيب في عين الاعتبار خاصة أن الاعتماد على مثبطات الجهاز العصبي لفترة طويلة قد يتسبب في خطر الوقوع في الإدمان .

2_ العلاج النفسي

العلاج النفسي من أهم مقومات العلاج خاصة عند الاعتماد عليه بجانب العلاج الدوائي، حيث يساعد المريض على التأقلم على الأعراض العصبية التي تظهر على فترات، وذلك من خلال أشكال وبرامج العلاج السلوكي المعرفي .

3_ الصدمات الكهربية

العلاج بالصدمات الكهربية واحد من أشكال العلاج الفعال لمرضى الفصام الكتاتوني خاصة أن المريض في هذه الحالة لا يتنبأ بموعد الإصابة بالحالة النفسية، ويقرر الطبيب حاجة المريض إلى تلقي العلاج بالصدمات الكهربائية من عدمه .

مدة علاج الفصام الكتاتوني

مدة علاج الفصام الكتاتوني غير محددة بوقت معين أو عدد جلسات محددة خاصة، وذلك لكونه من الأمراض المزمنة التي لا يمكن التخلص منها بشكل نهائي إلا بالاعتماد على العلاج لفترات زمنية طويلة تحت إشراف طبيب متخصص .

الفصام الكتاتوني من أشكال الاضطرابات التي قد تظهر وحدها أو إلى جانب اضطرابات وأمراض نفسية أخرى، وخلال سطور هذا المقال تعرفنا على كافة ما يتعلق بالفصام الكتاتوني وآليات العلاج التي يطرحها مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان .

موضوعات ذات صلة :

علاج الفصام بالقران

 علاج مرض الفصام بالحجامة