حالات شفيت من ثنائي القطب  موضوع يحتاج إلي تسليط الضوء في ظل معاناة الكثير من الأشخاص من الاضطراب الوجداني الذي يصيب نسبة كبيرة من مختلف المراحل العمرية , ولا  شك أن علامات الشفاء من ثنائي القطب باتت تساؤل العديد من الأسر التي قد ابتليت بشخص يعاني من الإضطراب فهناك من يتسائل زوجتي ثنائية القطب ولا […]

حالات شفيت من ثنائي القطب  موضوع يحتاج إلي تسليط الضوء في ظل معاناة الكثير من الأشخاص من الاضطراب الوجداني الذي يصيب نسبة كبيرة من مختلف المراحل العمرية , ولا  شك أن علامات الشفاء من ثنائي القطب باتت تساؤل العديد من الأسر التي قد ابتليت بشخص يعاني من الإضطراب فهناك من يتسائل زوجتي ثنائية القطب ولا شك أنه يسأل عن إمكانية زواج مريض ثنائي القطب وهل أحد تشافي من ثنائي القطب في ظل المعاناة من قطبي ليس هينيين هما الإكتئاب والهوس .

تصرفات مريض ثنائي القطب غريبة قطعاً ويلحظها كل من حوله , فما بين الإكتئاب وبين الهوس وتصرفات بين العلو والسفلية ومن ثم كيفية التعامل مع مريض الإضطراب الوجداني ثنائي القطب وكيفية مساعدته في التخلص من تلك المعاناة التي يعيش فيها وصولاً بالمريض إلي أقصي درجات التعافي والحديث عن حالات شفيت من ثنائي القطب .

هل أحد تشافي من ثنائي القطب ؟

حقيقة وليس خيال وواقع وليس وهم أن يكون هناك حالات شفيت من ثنائي القطب , علي الرغم من الارتفاع الكبير في نسبة الإصابة بالإكتئاب والاصطراب الوجداني ثنائي القطب في المجتمع , ولكن مع هذا فقد وصلنا إلي نسبة عالية من الشفاء من ثنائي القطب .

وجدت الدراسات أن نسبة انتشار الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ما يقرب من 1% وهي تقريباً نسبة الإصابة بمرض الفصام الذهاني الخطير , ولكن مع ذلك في ظل التطور الكبير الحاصل في مجال علاج الأمراض النفسية والذهانية فهناك ارتفاع في نسبة الشفاء من الاضطراب الوجداني , حيث قد ارتفعت في العقود الاخيرة بشكل كير ولم يعد ثنائي القطب من الأمراض المزمنة في جل الحالات خاصة لو تم الإسراع في علاج المرض من خلال المختصين في المصحات والأماكن العلاجية المخصصة .

علينا أن نراجع المختصين والخبراء النفسيين في مدة علاج مرض ثنائي القطب , ولا ننظر إلي كونه مرض مزمن في جل الحالات المرضية فالأمور تختلف من شخص لآخر تماماً .

يتم التعافي من الأمراض النفسية من خلال الجمع بين العلاج الدوائي وبين المعالجة النفسية وغيرها من الطرق العلاجية التي تتم من خلال المختصين في علاج الأمراض النفسية والذهانية , ومن ثم فنحن من خلال مركز الوعي الجديد للطب النفسي حيث التعامل مع الحالة المرضية من خلال افضل دكتور لعلاج ثنائي القطب واستشاريين علي أعلي مستوي من الخبرة والكفاءة .

يتم علاج الإضطراب الوجداني ثنائي القطبية من خلال الجمع بين مختلف طرق العلاج النفسي والدوائي والسلوكي وعلاج ثنائي القطب بالكهرباء وجلسات ETC  لا تتوافر إلا لدينا من خلال مستشفي الوعي الجديد في حدائق الأهرام ومستشفي أخري بالجيزة فحسب .

أفضل دكتور لعلاج ثنائي القطب ؟

هناك قطبين هما الممثلين للإضطراب الوجداني  ثنائي القطب , أولهما مرحلة الهوس وهي أحد قطبي الاضطراب الوجداني وقد كان يسبب وصم لأي شخص يأتي بأفعال غير سوية وغير مقبولة , يعني أن مريض الهوس دوماً ما كان يوصف بالجنون , ولكن علينا أن نفرق بين الجنون وبين الهوس .

من ثم في القديم كان يطلق علي الاضطراب ثنائي القطب المانخوليا , وهو ما يعني تعريف الهوس  mania  والتي قد أصبحت ترادف كلمة الجنون في ظل تخبط التصرفات التي يقوم بها المريض .

في حقيقة الأمر ما يجعل مريض الهوس شخص غريب الأطوار في عيون الغير هي مرحلة الهوس , وتلك المرحلة يكون فيها الشخص المصاب بالهوس يعيش في حالة من السعادة الغامرة وحالة تفاؤل وهما عنوان تلك المرحلة , حيث يكون مرض الهوس بشخص سبب كبير في حدوث حالة من الثقة وروح معنوية كبيرة .

حالة الهوس بشخص يكون فيها المريض في حالة اقبال علي الحياة ويري كل صور الإيجابية والفرح والسرور في كل شيء حوله ويتمني ان يعيش مرحلة الهوس تلك طيلة حياته .

خلال مرحلة الهوس في الاضطراب الوجداني ثنائي القطب يكون فيها المريض في حالة من الضحك الهستيري ويلقي النكت وربما ي سخر علي من حوله , ويعاني من حوله كثيراً بسبب ما يقوم به من تصرفات .

كما أن الإندفاع والرغبة لممارسة الجنس بحالة من الإفراط من أبرز ما يميز تلك المرحلة مما يجعله في بعضا الأحيان يتورط في علاقات غير شرعية ولكن هذا لا يعني أننا لا نساعد المريض في الوصول إلي مرحلة الشفاء والتعافي من الهوس .

مرحلة الإكتئاب في الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ؟

خلال تلك المرحلة العصيبة من الاضطراب ثنائي القطب وقطب الاكتئاب العصيب والذي ينسحب فيه المريض من العلاقات الإجتماعية ويفقد الرغبة في ممارسة الجنس في العلاقة الحميمة , كما ينتاب المريض الشعور بالذنب لكل من حوله والشعور بحالة من التشاؤم والرغبة في الانتحار في بعض الأحيان .

من أهم ما يميز مرحلة الاكتئاب في الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ونوبة الاكتئاب التي تعرف بالقطب الأسفل في الاضطراب الوجداني ثنائي القطب حيث يكون فيها زيادة عدد ساعات النوم وعدم القدرة علي اتخاذ القرار بالإضافة إلي انعدام الطاقة للعمل تماماً.

من أهم ما يميز تلك المرحلة ونوبة الاكتئاب كذلك الأمر أن المري ينتابه العديد من الأعراض اليت تفوق مرحلة الهوس ويؤثر علي كل من حوله وخاصة حين كان الهوس خفيف فهول لا يؤثر علي العلاقات الاجتماعية للشخص المريض .

ما هي مدة علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ؟

الحديث عن الشفاء من الاضطراب الوجداني يرتبط بشكل أساسي بالحديث عن مدة علاج الاضطراب , وتكثر التساؤلات حول هذا الأمر كثيراً ,وهو ما يرتبط بقوة بموضوعنا الشفاء من مرض ثنائي القطب , وفي واقع الأمر الاضطراب له جذر وراثية ومعاناة الشخص في الإضطراب من نوبات الاكتئاب وحالة الكسل والخمول والإرهاق وحالة من المزاج السيء فترة من الزمن والتي قد تصل إلي أسبوعين وقد تطول لتصل إلي شهرين وتختلف بالطبع من مريض لآخر .

في ظل العلاجات النفسية والعلاج الدوائي فإن الشخص المريض يتختلف من تلك الأعراض ويستطيع أن يمارس حياته بصورة طبيعية حتي في ظل وجود المرض طالما أنه يستطيع السيطرة علي نفسه وقد يتأثر الأشخاص بالأعراض الجانبية لتلك العقاقير والأدوية التي تستعمل في علاج الإضطراب الوجداني ثنائي القطب .

زواج مريض ثنائي القطب ؟

زوجتي ثنائية القطب أو زوجي ثنائي القطب , والحديث عن إمكانية الزواج من المرضي الذين يعانون من الإضطراب الوجداني , وإمكانية العمل والتعايش مع أولئك المرضي في ظل الإلتزام بالدواء ,خاصة أن مدة علاج الإضطراب الوجداني ثنائي القطب تختلف من شخص لآخر .

لا شك أن قبول الزواج من مريض ثنائي القطب يرتبط بصورة أساسية يرتبط بشكل أساسي بمدة علاج الاضطراب الوجداني وإمكانية الشفاء من ثنائي القطب , ومن ثم كان تسليط الضوء علي موضوعنا حالات شفيت من ثنائي القطب .

ما هي علامات الشفاء من الإضطراب الوجداني ثنائي القطب ؟

من أهم محاور الموضوع التي نتعرض إليها هي إمكانية الشفاء من ثنائي القطب وما هي علامات الشفاء وكيفية الخلاص من الإضطراب مع العيش في حياة هادئة بعيداً عن معاناة المرض النفسي .

بالفعل علينا ان ندرك تماماً أن هناك حالات شفيت من ثنائي القطب وأنه يمكن أن نمارس حياتنا بشكل طبيعي حتي لو كان هناك تناول لتلك العقاقير والأدوية التي تساعده علي السيطرة علي تلك الأعراض التي يعاني منها .

يطلق مفهوم الشفاء من مرض ثنائي القطب للحالات التي قد استقرت الحالة الصحية لديها ويستيطع أن يمارس حياته بشكل طبيعي , وأداء المهام الحياتية دون عائق .

من أبرز علامات الشفاء من الإضطراب الوجداني ثنائي القطب انتظام النوم مع استقرار الحالة المزاجية واختفاء أعراض الاكتئاب والهوس من حوله لكنه بالطبع يحتاج دوماً إلي التواصل مع دكتور علاج ثنائي القطب متخصص حتي لا نستهين بمرحلة التوقف عن الأدوية .

مصادر الموضوع

افضل دكتور لعلاج الاضطراب الوجداني