علاج إدمان النالوفين

علاج إدمان النالوفين

يأتي علاج إدمان النالوفين في أولي الأهميات لدينا أن نوضحها لكم , فهي  من ضمن أحد الأسباب التي تجعل هناك شريحة من بين أفراد المجتمع ليست بالصغيرة تلجأ إلي المصحات والمراكز العلاجية وطلب الدعم والمساعدة من خلال المختصين , وربما يكون إدمان النالوفين من الأنواع الجديدة من أنواع المخدرات أو بشكل أخر أحد صور إدمان الدواء التي قد عمت بها البلوي في المجتمع , ومن ثم فلم ياخذ الشهرة الكبيرة التي يتمتع بها الهيروين والاستروكس أو إدمان الترامادول وحبوب ليريكا التي قد زاع صيتها بصورة يندي لها الجبين بين أفراد المجتمع , وإدمان النالوفين الذي يعد أحد مشتقات الهيروين ليس بالأمر الهين وإن كان الوصول إلي المخدر وتعاطي حقن النالوفين امر هين فهو علي العكس تماماً من طرق الإقلاع عن المخدر سوف نتعرف من خلال طيات الموضوع علي أضرار النالوفين وأبرز أسباب انتشاره وما هي أضرار الجرعة الزائدة من النالوفين فضلاً عن طريق علاج إدمان النالوفين وكيفية تخليص الأشخاص من عبودية هذا النوع من أنواع الإدمان , ولكن في باديء الأمر وقبل البدء في محاور وعناصر الموضوع فلندرك تماماً باننا أمام نوع من أنواع الإدمان القاتلة وهو مخدر ومن ثم فقد أدرج نالوفين جدول ومن ثم فإن الأشخاص الذين يحاولون أن يبرروا لتعاطيهم ولا يرون أنهم قد يصلوا إلي مرحلة الإدمان فهم مخطئون تماماً , ومن هنا فعلي الشخص الذي وقع في طريق الإدمان ان يعترف بالمشكلة فهذا الاعتراف نصف الحل , ومن هنا يترك نفسه ويسلم للمختصين في المصحات والمراكز العلاجية وفيها سوف يتم انقاذه من طريق الإدمان والعمل علي إعادته إلي حياته بشكل طبيعي بعيداً عن عبودية تلك السموم من المخدرات الفتاكة , ونحن في مستشفي ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان بإذن الله سوف نكون لكل مدمن بلسماً وطريقاً امناً من أجل مساعدته في العبور إلي مرحلة التعافي وإنقاذه من طريق الإدمان علي المخدرات .

قبل الحديث عن علاج إدمان النالوفين فهناك العديد من المحاور التي يجب الحديث عنها مثل تعريف النالوفين ودواعي استعمال النالوفين الطبية بجانب الأضرار والمخاطر التي يحدثها الجسم في حال الإدمان علي النالوفين  , وسوف نتعرف من خلال هذا الموضوع علي العديد من المحاور والمتغيرات حول علاج إدمان النالوفين .

ما هو النالوفين Nalbuphine ؟

أما عن النالوفين فهو من الأدوية التي تندرج تحت قائمة المسكنات الأفيونية القوية التي تستعمل في أضيق الحدود من أجل التخفيف للألام مع بعض حالات الأمراض  فهو من المسكنات الفعالة ومن ثم يتم وصفها في علاج مرضي السرطان وغيرهم من المرضي ولكن تلك العقاقير والأدوية الطبية تكون من خلال الإشراف الطبي وبكميات محددة , كما تستعمل كأحد العوامل المساعدة في تخدير المرضي قبل إجراء تلك العمليات الجراحية , ولكن لا يتم استعمال النالوفين مع جميع الأشخاص المرضي خاصة في مرحلة الحمل أو لدي كبار السن , ويحذر استعماله مع من يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي ومشاكل في الجهاز العصبي وغيرهم من الأشحاص الذين لا يتم تناول تلك العقاقير والأدوية لهم حتي لا يكون العقار سبب في العديد من المخاطر والأضرار , حيث يتشابه النالوفين بصورة كبيرة مع الترامادول وإن كان أشد من الناحية الإدمانية فنحن أمام أحد مشتقات الهيروين وهو مخدر أفيوني قوي , ولكن إساءة استعمال النالوفين دفت الدولة من أجل وضعه في قائمة الأدوية والعقاقير التي يحظر من تداولها بدون الإشراف الطبي  , ومن أكبر الأسباب التي قد ساعدت علي انتشار عقار النالوفين هو إمكانية الحصول عليه وكونه بديل أرخص عن الترامادول .

لكن علينا أن نعي بأن دواء النالوفين قد يتسبب في بطيء في عمليات التنفس خاصة في حال تناوله مع الأدوية الأخري مثل المسكنات أو المهدئات او المنومات , ومن هنا يجب إخبار الطبيب المعالج بكافة الأدوية الأخري التي يتم تناولها حتي لا يتسبب العقار في حدوث أضرار صحية .

ما هي دواعي استعمال النالوفين ؟

هناك العديد من دواعي استعمال النالوفين في المجال الطبي والتي تتمثل فيما يلي :-

1-تسكين الألام , ففي حال المعاناة التي يعيش منها الشخص من الآلام الشديدة والتي تتطلب مسكن أفيوني يقوم الطبيب بوصف النالوفين من اجل التخفيف من حدة الآلام .

2-التخدير الجراحي , حيث يمكن للأطباء استعمال النالوفين في عمليات التخدير الجراحي سواء قبل إجراء العمليات الجراحية أو بعدها خاصة في عمليات الولادة .

 

ما هي أسباب إدمان النالوفين ؟

أحد أهم أسباب إدمان النالوفين كما أشرنا من قبل هو رخص سعر النالوفين والذي قد يكون في متناول الجميع بالإضافة إلي انه يحقق للشخص المدمن حالة من النشوة والحالة المزاجية التي يبحثون عنها ومن ثم لما لا يقبلون علي تعاطي النالوفين وتحقيق تلك النشوة بأرخص الأسعار , فمن هنا يكون النالوفين أحد المخدرات التي ترضي عملائها وزبائنها من متعاطي المخدرات .

من أكبر أسباب الإدمان علي النالوفين هو قلة الوعي بمخاطر وأضرار الإدمان علي العقار وانه سبب للأصابة بالأمراض النفسية والذهانية بسبب التأثير السلبي علي الخلايا الدماغية , ومن هنا علي الدولة دور كبير في التحذير من استعمال النالوفين بعيداً عن الإشراف الطبي وأن يزيد من الرقابة الشديدة علي الصيدليات كي لا يتم بيع النالوفين إلا من خلال روشتة طبية مختومة .

ما هو سبب انتشار حقن نالوفين ؟

ان انتشار ادمان حقن نالوفين في المناطق الشعبية سبب ذلك هو رخص سعر النالوفين مما يجعلها سهلة المنال للكثيرين , فليس المخدرات مقتصرة علي ولاد الذوات فحسب بل قد توفرت حقن نالوفين وغيرها من أنواع المخدرات لكل من يبحث عن السعادة الوهمية من المخدرات , فتلك نشوة سرعان ما تزول ليحل محلها المخاطر والأضرار , والكثير من المدمنين يعتقدون بان دواء النالوفين لا يسبب الإدمان وما هو إلا لغرض تسكين الألم فقط , وهو في حقيقة الأمر يعد إدماناً بل ومن أخطر أنواع الإدمان التي تتطلب التدخل الدوائي والطبي ومن هنا يجب البحث عن أحد مراكز علاج إدمان النالوفين المختصة بتلك الأنواع من أنواع الإدمان ولها سمعة طيبة وتحقق أعلي نسب من الشفاء من الإدمان , وفي واقع الأمر علينا ان ندرك بان التأخير في طلب العلاج من الإدمان قد يكون عامل سلبي في طريق التعافي وربما يصعب تحقيق اعلي نسب شفاء من الإدمان , ومن هنا نقدم أيدينا لكل من وقع في فخ الإدمان علي المخدرات والعمل علي إعادته إلي ممارسة حياته بصورة طبيعية من خلال افضل المصحات والمراكز العلاجية .

ما هي أعراض ادمان النالوفين ؟

ينتمي النالوفين إلي الأدوية الأفيونية ومن هنا لا يتم تناول الدواء إلا بحذر شديد , وهناك العديد من الأثار الجانبية الشديدة التي تحدث بسبب تعاطي النالوفين بعيداً عن الإشراف الطبي , والتي تظهر علي الشخص وتشبه طريقة تعاطي الهيروين والكوكايين والمورفين , وتشتمل أضرار إدمان النالوفين علي ما يلي : –

1-ضيق شديد في المجري الهوائي التنفسي مما يتسب في حالة من فقدان الوعي .

2-اضطرابات عصبية مع فقدان القدرة علي التركيز وصعوبة شديدة في النطق .

3-ظهور تورم في الوجه مع انتفاخات في العديد من المناطق بالجسم .

4-أضرار النالوفين علي الحامل حيث انه يتسبب إجهاض الأجنة .

5-حموضة المعدة مع اضطراب في الأمعاء والذي يصاحبهم حالة من فقدان الشهية .

6-اهتزاز وارتعاش في الأطراف .

7-نوبات من الهلع والفزع الشديد .

ما هي أضرار إدمان النالوفين ؟

في حال الوقوع في طريق الإدمان علي النالوفين فهناك العديد من المخاطر والأضرار التي يتسبب فيها الإدمان علي النالوفين من حيث الأضرار الجسدية والنفسية ومن أهمها ما يلي  ( ألم شديد في الصدر , صعوبة شديدة في التنفس , صعوبة في عملية البلع , الإغماء المتكرر , عدم انتظام في ضربات القلب , تورم في الجفون , احمرار في الوجه والذراعين , الهلاوس السمعية والبصرية الكاذبة , تلون في الشفاه والأظافر بالأزرق , التشنجات القوية , الخوف طيلة الليل , العصبية الزائدة ) .

 

الجرعة الزائدة من النالوفين ؟

أضرار إدمان النالوفين علي الصحة الجسدية والعقلية والنفسية ولكن في حقيقة الأمر علينا أن نعي بان تلك الأعراض قد تتضاعف بصورة كبيرة في حال تناول الجرعة الزائدة من النالوفين , ومن هنا فعلي الأسرة أن تتعرف علي تلك الأعراض من أجل التعرف علي الشر  لكن لكي تساعد الأشخاص في التخلص من هذا النوع من الإدمان .

من بين أعراض الجرعة الزائدة من النالوفين أنه يتسبب في حدوث بطء في عمليات التنفس مع انخفاض في معدل ضربات القلب بالاضافة إلي النعاس الشديد مع ضعف العضلات وانخفاض في درجة حرارة الجسم والاغماء المفاجيء .

فعلينا أن نغلم أنه يتم تحديد الجرعة المسموح بها من النالوفين وفق حالة الشخص المريض , ولكن في حال الإدمان علي المخدر يميل الشخص إلي تعاطي الجرعات الزائدة من النالوفين من أجل اشباع حاجة الجسم وتظهر علي الشخص العديد من الأعراض التي قد أشرنا إليها .

علاقة نالوفين والحمل ؟

تعاطي النالوفين خلال فترة الحمل او في حال الولادة قد يتسبب في ظهور أعراض انسحابية علي الجنين عقب ولادته , وهو من الأمور الخطيرة حيث أن الأطفال الذين يصبحوا لديعم اعتمادية علي المواد الأفيونية يحتاجون إلي الخضوع إلي العلاج الطبي والذي قد يستمر إلي عدة أسابيع .

من الممكن أن ينتقل النالوفين إلي الطفل خلال فترة الرضاعة الطبيعية من خلال حليب الثدي , وفي واقع الأمر قد ينتقل النالوفين إلي الطفل خلال فترة الرضاعة الطبيعية من خلال حليب الثدي وهو ما يؤدي إلي ضيق التنفس والنعاس للطفل يجب تجنب تناول النالوفين تماماً خلال تلك المرحلة .

أعراض انسحاب النالوفين من الجسم ؟

من أخطر ما يمر به الشخص المدمن في رحلة علاج الإدمان من النالوفين هي أعراض انسحاب النالوفين من الجسم وتلك المرحلة العصيبة تتطلب السعي الحثيث والإسراع في طب العون من اجل تخليص الأشخاص من المعاناة التي يعيشون فيها بدون أي مضاعفات أو مخاطر , وفي حال ظهور تلك الأعراض السابق ذكرها علي الشخص متعاطي النالوفين وأراد التوقف عن أخذ الدواء فمن المفترض ألا يتم ذلك بصورة مفاجئة بل تقل الجرعة بصورة تدريجية كي لا يعاني الشخص من اعراض انسحاب النالوفين وهي من الخطورة بمكان ومن هنا فكرة علاج إدمان النالوفين في المنزل ليست هي الفكرة الصواب علي الإطلاق لغياب الرعاية الصحية وعدم توافر الأساليب العلاجية الصحيحة في المنزل وإمكانية وصول الشخص المريض إلي المخدر ومن ثم المعاناة شديداً من مرحلة أعراض انسحاب النالوفين والعودة إلي طريق الإدمان في أسرع وقت .

أعراض انسحاب النالوفين من الجسم هي مجموعة من الأعراض التي تظهر بعد مرور ساعات من زمن أخر جرعة من المخدر وأبرز تلك الأعراض هي ألام في المفاصل والغثيان والقيء والاسهال مع فقدان الشهية وتشنجات المعدة مع الضعف العام وحالة من الوهن وسيلان من الأنف وجفاف في الفم مع ارتفاع ضغط الدم وخفقان القلب مع حالة من الإكتئاب والقلق الشديد .

كيفية علاج إدمان النالوفين ؟

اما عن علاج إدمان النالوفين فيحتاج إدمان النالوفين إلي التواجد في مستشفي علاج الإدمان والتأهيل النفسي , ونحن في مستشفي ميديكال للطب النفسي نقدم أحدث طرق علاج الإدمان من خلال مجتمع علاج متكامل وبيئة علاجية تساعد علي التعافي .

يحتاج علاج إدمان النالوفين إلي مراحل ثلاثة أساسية متمثلة فيما يلي : –

المرحلة الأولي وهي مرحلة استقبال المرضي , حيث يتم استقبال المرضي من مدمني النالوفين ومن ثم العمل علي تشخيص الحالة الصحية وتحديد برنامج علاجي ومن ثم البدء في مراحل تطهير الجسم من سموم المخدرات من خلال تقنيات مبتكرة , ولابد من أن تتم تلك المرحلة العلاجية في احد مصحات علاج الإدمان وبيئة علاجية تساعد علي التعافي .

المرحلة الثانية فهي المرحلة الهامة في طريق علاج إدمان النالوفين وفيها يتم العمل علي تاهيل الشخص المدمن من الناحية النفسية ودعمة سلوكياً من أجل العمل علي استقرار الحالة النفسية وعدم العودة مرة أخري إلي طريق الإدمان علي المخدرات .

هل يمكن علاج إدمان النالوفين بدون طبيب ؟

لا ننصح علي الاطلاق بالاقدام علي تلك الخطوة من خلال علاج إدمان النالوفين بدون طبيب والا سوف نواجه اعراض انسحابية شديدة ومضاعفات خطيرة تحتاج إلي التدخل الطبي , ومن هنا يجب ان يتم علاج إدمان النالوفين من خلال أفضل مجتمع علاجي وبيئة تساعد علي التعافي .

ما هي مدة انسحاب النالوفين من الجسم ؟

يظل مفعول النالوفين في الجسم مدة تترواح ما بين 3 ساعات إلي 6 ساعات , بينما تظهر اعراض انسحاب النالوفين في غضون 24 ساعة من التوقف عن تعاطيه , ومن ثم تصل إلي الأعراض الانسحابية إلي الذروة في غضون يومين من زمن أخر جرعة يتم تناولها من النالوقين أو أكثر علي حسب دردة الادمانية علي المخدر .

 

 

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)
Loading...

الجيزة -حدائق الأهرام _بوابة خفرع التانية القديمة

اتصل بنا الآن على

اتصل بنا الآن على

00201122525564 , 00201122525564 , 00201113888786

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

medicaltreatment8@gmail.com

احجز عبر الإنترنت

احجز عبر الإنترنت

موعد الآن