علاج اضطراب الشخصية الانعزالية من خلال مركز ميديكال للطب النفسي أحد أشهر المراكز العلاجية لاضطرابات النفسية، والمقصود باضطراب الشخصية الانعزالية هو الميل إلى الوحدة وتجنب المشاركة الاجتماعية، والسبب في ذلك الأمر هو الخوف الدائم من الرفض والإحساس بألم ما بعد الرفض والانتقاد، والجدير بالذكر أن علاج الشخصية الانعزالية يتطلب حصول المريض على الدعم وسماع عبارات […]

علاج اضطراب الشخصية الانعزالية من خلال مركز ميديكال للطب النفسي أحد أشهر المراكز العلاجية لاضطرابات النفسية، والمقصود باضطراب الشخصية الانعزالية هو الميل إلى الوحدة وتجنب المشاركة الاجتماعية، والسبب في ذلك الأمر هو الخوف الدائم من الرفض والإحساس بألم ما بعد الرفض والانتقاد، والجدير بالذكر أن علاج الشخصية الانعزالية يتطلب حصول المريض على الدعم وسماع عبارات التحفيز والتشجيع، وذلك لأن غالباً ما ترغب الشخصية الانعزالية في الإحساس بالقبول من قبل المجتمع، ولتعويض النقص الذي يعاني منه الشخص الانعزالي يجب الحرص على مراعاة مشاعره واحترام قرارته وأفكاره، وذلك حتى يسهل عليه الاندماج في المجتمع وعيش حياة طبيعية مثل الزواج والحصول على وظيفة ملائمة، وتكوين علاقات اجتماعية للتغلب على الخوف من آراء وانتقادات الآخرين .

ما هو اضطراب الشخصية الانعزالية ؟

اضطراب الشخصية الانعزالية (Avoidant personality disorder-AVPD) عبارة عن اضطراب نفسي يؤثر على جميع جوانب حياة الإنسان سواء العملية أو الاجتماعية أو الاقتصادية وغيرها، والشخصية الانعزالية تميل إلى الابتعاد عن التفاعل المجتمعي، وذلك بسبب الخوف المستمر من الرفض وعدم التقبل من قبل المجتمع .

كما أن الشخصية الانعزالية تشعر بأنها مهمشة، وغير جذابة مما يجعلها دائماً ما تميل إلى الابتعاد عن المناقشات أو التعبير عن الرأي بحرية، وبالإضافة إلى ذلك نجد أن الشخص الانعزالي يكون أكثر تخوفاً من الإحساس بألم بسبب الرفض، ولذلك يتجنب الدخول في علاقات اجتماعية وثيقة سواء علاقة حب أو صداقة لشعوره بعدم الاستحقاق والتقدير، حيث يشعر بالخوف من التحدث بحرية عن مشاعره أو احتياجاته النفسية، وذلك ما يترتب عليه تجنب الآخرين أو التواجد وسط تجمعات من الأصدقاء أو الأهل .

واضطراب الشخصية الانعزالية يؤثر أيضاً على الجانب العملي للشخص لأنه يفشل في الانخراط والتفاعل مع زملاء العمل، ويكون دائم التردد حول اتخاذ القرارات لأنه يشعر بأنه شخص غير مؤهل، لذلك علاج الشخصية الانعزالية من الأمور الضرورية التي يجب الحرص عليها، لذا يسعى مركز ميديكال للطب النفسي إلى تقديم كافة الحلول العلاجية للقضاء على اضطرابات الشخصية الانعزالية من خلال توفير المناخ المناسب للعلاج .

أسباب اضطراب الشخصية الانعزالية

الإصابة بالشخصية الانعزالية يكون له أسباب تقف وراء ظهور هذا النوع من الاضطراب، وعلاج اضطراب الشخصية الانعزالية يبدأ من معرفة السبب للتغلب عليه، ومن ضمن أبرز أسباب اضطراب الشخصية الانعزالية التالي :

1_ عامل الوراثة

الطفل الذي يمتلك أبوين يفضلان الانعزال عن الأشخاص المحيطة بيهم، والامتناع عن حضور المناسبات الاجتماعية، أو الاندماج مع البيئة فمن المحتمل أن يكتسب الطفل هذه الصفات الانعزالية، وبالتالي يعاني من اضطراب الشخصية الانعزالية في المستقبل .

2_ التربية الخاطئة

أسلوب التربية التي يتابعها الأبوين في المراحل العمرية المختلفة للطفل تؤثر في تكوين شخصيته، حيث نجد أن بعض الآباء يحرمان أطفالهم من اتخاذ القرارات، وكذلك يتدخلون بشكل كبير في شؤونهم الخاصة، ويفرطون في حمايتهم من المجتمع مما يقلل من فرصة اندماجهم مع البيئة، ونجد في هذه الحالة الطفل في المستقبل غير قادر على التكيف والتأقلم من تطورات الحياة المختلفة .

3_ انعدام الاستقرار العائلي

من أهم أسباب اضطراب الشخصية الانعزالية هو انعدام الاستقرار العائلي، حيث أن الطفل الذي يولد في بيئة مليئة بالمشاحنات والمشاكل العائلية يميل إلى الابتعاد والانعزال على الآخرين للهروب من مواجهة الواقع، لذلك نجد أن بعض الأطباء النفسيين يقتنعون بأن علاج الشخصية الانعزالية يبدأ من الأسرة .

4_ التعنيف الأسري

التعنيف الأسري الذي يتعرض له الطفل يعد من الأسباب التي تشعره بالخوف الدائم والإحساس بالذنب تجاه أبسط الأشياء، والاصرار على الانعزال حتى لا يتعرض إلى الضرب أو مواجهة عقاب الأب والأم، وذلك ما يؤثر على شخصيته بالمستقبل حيث يصبح انطوائي .

 5_ النقص الجسماني

الأطفال الذين يولدون بإعاقات جسدية أو نقص في أحد الأطراف يشعرون باختلافهم عن الآخرين، وذلك يدفعهم إلى الانعزال خوفاً من رفض المجتمع لهم أو تعرضهم للسخرية والتنمر، كما اختلاف لون البشرة يكون من ضمن الأسباب التي تشعر الإنسان بعدم التمييز والنقص، ولابد من التنويه إلى أن علاج اضطراب الشخصية الانعزالية بسبب النقص الجسماني يعتمد في المقام الأول على دعم الأهل .

6_ التذبذب في التعامل

نجد الكثير من الآباء يعاملون أبناءهم بطريقة متذبذبة، حيث يعاقبونهم أحياناً على بعض التصرفات التافهة، وتارة أخرى لا يفرضون أي عقاب رغم ارتكاب الطفل لتصرف خاطئ، وهذا التذبذب في المعاملة يكون سبب في عدم إدراك الطفل للصواب والخطأ، حيث يشعر بالخوف من التعرض إلى العقاب عند ارتكاب أمور بسيطة، مما يدفعه إلى الانعزال والابتعاد على النطاق الاجتماعي .

7_ الانتقاد السلبي

عندماً يتعرض الطفل إلى الانتقاد السلبي تجاه أبسط الأمور مثل طريقة أكله أو اختياره للملابس، أو انتقاد مظهره الخارجي يترسخ في داخله الإحساس بعدم الكفاية والنقص، وهذا ما يدفعه إلى الابتعاد على الآخرين أو التواجد وسط التجمعات العائلية، كما نجد أن الطفل في هذه الحالة يمتنع عن تكوين الصداقات والعلاقات الاجتماعية .

صفات الشخصية الانعزالية

اضطراب الشخصية الانعزالية من ضمن الاضطرابات السلوكية التي تسبب ظهور بعض الأعراض والصفات على الشخص المصاب كالتالي :

  • الحساسية المفرطة تجاه الانتقاد السلبي .
  • الإحساس بعدم الكفاية .
  • عدم امتلاك أشخاص مقربين من الأهل أو الأصدقاء .
  • وعدم القدرة على اتخاذ القرارات .
  • الشعور بالقلق والتوتر عند الإقدام على فعل أو قول شيء خطأ .
  • الإحساس بالخجل أثناء التواجد في التجمعات العائلية .
  • الشعور الدائم بعدم الاستحقاق .
  • فقدان الثقة بالنفس .
  • عدم احترام الذات .
  • الشعور بعدم الانجذاب نحو الآخرين .
  • تجنب اختيار المهن التي تتطلب المشاركة الجماعية .
  • الرغبة في الإحساس بأنه شخص محبوب .
  • التوقف عن المشاركة في المسابقات والأنشطة .
  • عدم الاستمتاع أو الاندماج في اللعب .
  • الخوف من الدخول في علاقات الحب .
  • العجز عن مسامحة النفس .
  • الوعي الذاتي الشديد .
  • التفكير المستمر بشكل سلبي تجاه النفس .
  • عدم الرغبة في تجربة أشياء جديدة وغير مألوفة .
  • نقص المشاعر .
  • إصدار سلوكيات تتصف بالتوتر والارتباك .
  • كثرة التفكير بطريقة سلبية .
  • الإفراط في نقد الذات بطريقة سلبية وعنيفة .
  • عدم تقبل ارتكاب الخطأ .
  • الإحساس بأنه شخص غير كفء من الناحية العملية والاجتماعية .
  • عدم القدرة على توضيح أو شرح المواقف على أنها خاطئة .
  • كثرة اللوم الذاتي حتى على أبسط الأمور .
  • الابتعاد على المخاطرة .
  • التأذي نفسياً من أبسط العبارات .
  • الابتعاد عن تكوين علاقات اجتماعية .
  • الحاجة الدائمة إلى التحفيز .

علاج اضطراب الشخصية الانعزالية

عندما تتطرق إلى آذاننا كلمة اضطراب نعقد أن الشخص مجنون ولا يمكن علاجه، ولكن ذلك خطأ لأن جميع الاضطرابات الشخصية، والتي من ضمنها اضطراب الشخصية الانعزالية يمكن علاجها بالخضوع إلى التأهيل النفسي، والذي يوفره مركز ميديكال للطب النفسي بصورة مطورة وحديثة، ومن ضمن طرق علاج اضطراب الشخصية الانعزالية التالي :

1_ العلاج النفسي

العلاج النفسي أو ما يعرف بعلاج الكلام حيث أن علاج الشخصية الانعزالية يعتمد بشكل كبير على تقديم الدعم النفسي للمريض، ومساعدته على الانغراس في المجتمع والتخلص من الانطوائية من خلال مساعدة المعالج النفسي .

2_ علاج الأدوية

استخدام الأدوية في علاج اضطراب الشخصية الانعزالية يكون في بعض الحالات التي يكون فيها الاضطراب ناتج عن اضطراب نفسية أخرى مثل الاكتئاب أو القلق .

3_ التأقلم

أحد أبرز طرق علاج اضطراب الشخصية الانعزالية داخل مركز ميديكال للطب النفسي هو مساعدة الشخص على التأقلم مع البيئة، وذلك من خلال بعض الأنماط التي يحددها المعالج بمشاركة الأهل والأصدقاء .

وفي ختام الحديث عن موضوع علاج اضطراب الشخصية الانعزالية يمكننا القول بأن مركز ميديكال للطب النفسي استطاع تحقيق تطور كبير في علاج اضطرابات الشخصية، وذلك من خلال إتاحة أكثر من طريقة علاجية لتتناسب مع جميع الحالات .

موضوعات ذات صلة :

جنون العظمة وكيفية علاجه

مراكز علاج إدمان البنات

الفصام البسيط