علاج اضطراب الشخصية الحدية من خلال مركز ميديكال للطب النفسي، حيث أن اضطراب الشخصية الحدية ما هو إلا مرض عقلي مزعج ينشأ من فقدان المريض الثقة في النفس، وذلك ما يتسبب في صدور بعض التصرفات المتهورة من قبل الشخص المصاب، والتي تكون وفق منظوره أمور طبيعية، ولكن تصرفاته وسلوكياته المتهورة تتسبب في تعرضه إلى العديد […]

علاج اضطراب الشخصية الحدية من خلال مركز ميديكال للطب النفسي، حيث أن اضطراب الشخصية الحدية ما هو إلا مرض عقلي مزعج ينشأ من فقدان المريض الثقة في النفس، وذلك ما يتسبب في صدور بعض التصرفات المتهورة من قبل الشخص المصاب، والتي تكون وفق منظوره أمور طبيعية، ولكن تصرفاته وسلوكياته المتهورة تتسبب في تعرضه إلى العديد من المشكلات في حياته العملية والاجتماعية، ويتعرض مريض الشخصية الحدية إلى نوبات مرضية بسبب مؤثرات خارجية، ولذلك يعد علاج اضطراب الشخصية الحدية ضروري حتى يتمكن المريض من مسايرة حياته بشكل طبيعي، ولوجود أكثر من نوع للشخصية الحدية تكون طريقة العلاج مختلفة وذلك لتتوافق مع كل نوع، وعلاج الشخصية الحدية يساهم في مساعدة المريض على التواجد داخل النطاق الاجتماعي واكتساب بعض السلوكيات السليمة للتعامل مع الآخرين .

ما هو اضطراب الشخصية الحدية ؟

اضطراب الشخصية الحدية عبارة عن اضطراب عقلي يصيب الإنسان، ويتحكم في طبيعية ردود أفعاله وسلوكياته التي تتصف بالتهور، وهذا الاضطراب يندرج تحت قائمة الاضطرابات الشخصية التي تؤثر على حياة الشخص المصاب .

واضطراب الشخصية الحدية يتميز بأنه يشمل محورين الأول هو تفكير الشخص المصاب تجاه ذاته، والمحور الثاني هو ما يشعر به المريض تجاه الآخرين، ولذلك دائماً ما تكون الشخصية الحدية غير مستقرة في علاقاتها الاجتماعية بسبب السلوكيات المندفعة التي تصدر عنها، ويكون من الصعب على الآخرين تحملها أو التأقلم معها .

وأطلق كلمة الحدية على هذا النوع من اضطراب الشخصية بسبب أن المصابون يميلون إلى الحدية والشدة في التعامل مع الآخرين، ولذا يكون من الصعب على الشخص المصاب الاستمرار في الحياة العملية أو استكمال مراحل التعليم، وبالتالي علاج اضطراب الشخصية الحدية يحتاج إلى الحصول على مساعدة من شخص مختص، وذلك ما يوفره مركز ميديكال للطب النفسي من خلال نخبة أطباء متخصصين في مجال علاج الاضطرابات الشخصية .

أسباب اضطراب الشخصية الحدية

الإصابة بأي نوع من أنواع الاضطرابات الشخصية يكون نتيجة عدة أسباب وعوامل خارجية، ولكن السبب المباشر للإصابة باضطراب الشخصية الحدية لم يتم تحديده إلى الآن بشكل دقيق، لكن قام بعض علماء طب النفس بوضع مجموعة من الأسباب المحتملة وراء الإصابة باضطراب الشخصية الحدية كالتالي :

1_ الجينات

أشار بعض علماء الطب النفسي إلى أن هناك بعض الجينات داخل جسم الإنسان قد تكون هي السبب وراء الإصابة باضطراب الشخصية الحدية، ولكن لم يتم تحديد هذه الجينات بصورة دقيقة .

2_ الاضطرابات الدماغية

هناك اضطرابات دماغية محددة قد تكون هي العامل الرئيسي في المعاناة من اضطراب الشخصية الحدية، والتي من ضمنها التالي :

  • حدوث اضطراب أو خلل في إفراز الهرمونات الدماغية مثل الهرمون المسؤول عن تحسين الحالة المزاجية، ومنح الشعور بالراحة والسعادة وهو هرمون السيروتونين (Serotonin) .
  • توقف بعض مناطق الدماغ عن العمل خاصة المنطقة المسؤولة عن الشعور بالسعادة والراحة .

وفي تلك الحالات غالباً ما يتطلب علاج اضطراب الشخصية الحدية تناول الأدوية التي يتم تحديدها من قبل المعالج النفسي .

3_ أسباب أخرى

  • التعرض سابقاً إلى الاعتداء الجنسي خاصة في مرحلة الطفولة أو المراهقة .
  • العيش وسط بيئة مضطربة تكثر بها المشاكل والأزمات.
  • التعرض إلى صدمة أو أزمة نفسية قوية مثل فقدان أحد الأبوين .
  • عدم القدرة على التأقلم أو التكيف مع الوسط البيئي .

أنواع الشخصية الحدية

اضطراب الشخصية الحدية يختلف من شخص إلى آخر، وذلك لوجود أكثر من نوع للشخصية الحدية، وذلك ما يترتب عليه اختلاف طريقة علاج الشخصية الحدية من مصاب إلى آخر، وأنواع الشخصية الحدية تكون كالتالي :

1_ الشخصية الحدية المثبطة (The Discouraged Borderline)

هذا النوع من الشخصية الحدية يتسم فيه الشخص المصاب بالهدوء والرغبة في العزلة، واتباع الطريق المعتاد الذي يسلكه الآخرين دون الاهتمام بمشاعره، ودائماً ما يتراود إلى ذهنه ضرورة التواجد في الصورة المثالية والتمتع بالأداء العالي دون ارتكاب أي أخطاء .

ويوجه اللوم إلى ذاته بشكل دائم مما قد يدفعه إلى الانتحار وإيذاء نفسه كنوع من أنواع العقاب، ومن الجدير بالذكر أنه على الرغم من هدوء مصاب هذا النوع من اضطراب الشخصية الحدية إلى أنه قد يشعر بالغضب الشديد بسبب أمور بسيطة .

2_ الشخصية الحدية العدوانية (The Petulant Borderline)

أصحاب هذا النوع من الشخصية الحدية يتصفون بالتشاؤم والعناد وعدم القدرة على الصبر، ويكون من الصعب التنبؤ بأفعالهم لأنهم قد ينفجرون من الغضب في أي لحظة، ويكون لديهم شعور بانعدام الذات أو الاستحقاق الشديد، ويميلون إلى الابتعاد عن الناس خوفاً من ألم الخذلان وخيبة الأمل .

3_ الشخصية الحدية المندفعة (The Impulsive Borderline)

مصابي هذا النوع من اضطراب الشخصية الحدية يكونون أكثر اندفاعية ويتعرضون بكثرة إلى نوبات الغضب، ويكون من الصعب التحكم في إثارتهم ويميلون إلى البقاء بعيداً عن الناس .

4_ الشخصية الحدية المدمرة للذات (The Self-Destructive Borderline)

يعتبر هذا النوع من اضطراب الشخصية الحدية خطير إلى حد ما بسبب أن الشخص المصاب يميل إلى إهمال صحته، وارتكاب أفعال قد تكون سبب في تدمير جسده وحالته النفسية مثل القيادة المتهورة أو ممارسة أفعال جنسية مشينة .

أعراض اضطراب الشخصية الحدية

الشخصية الحدية تتسم بمجموعة من الأعراض، التي تساعد المريض على تحديد مدى خطورة المرض وحدته وبالتالي تحديد علاج اضطراب الشخصية الحدية المناسب مع حالة المريض، ومن ضمن هذه الأعراض الآتي :

  • الإقدام على أفعال متهورة وغير محسوبة مثل لعب القمار أو الاستقالة من وظيفة مرموقة أو القيادة المتهورة على الطرق السريعة .
  • الإحساس بالذنب دون سبب واضح .
  • الشعور الدائم بالوحدة .
  • التعرض إلى نوبات من فقدان القدرة على الاتصال بالواقع، وتستمر مدة هذه النوبات ما بين ساعات إلى أيام .
  • الشعور بالضيق والغضب .
  • التقلبات المزاجية العنيفة .
  • النظر إلى النفس بطريقة متذبذبة .
  • الميل إلى الأفكار الانتحارية .
  • الخوف من فقدان الأشخاص المقربين .
  • الاندفاعية المفرطة .

علاج اضطراب الشخصية الحدية

علاج اضطراب الشخصية الحدية له العديد من الأنماط كالتالي :

1_ العلاج النفسي

يعتمد هذا النوع من علاج الشخصية الحدية على محاورة المريض من قبل معالج نفسي، وذلك ليفهم أسباب غضبه وتدريبه على التحكم في انفعالاته .

2_ الدخول إلى مركز طبي

من ضمن طرق علاج اضطراب الشخصية الحدية هو الدخول إلى مركز طبي متخصص، وذلك في بعض الحالات لمنع إيذائهم للنفس أو للآخرين، ومن أفضل هذه المراكز هو مركز ميديكال للطب النفسي الذي يوفر كافة الخدمات العلاجية التي قد يحتاجها مريض اضطراب الشخصية الحدية .

3_ تناول الأدوية

علاج اضطراب الشخصية الحدية بالأدوية الطبية مثل مضادات الاكتئاب يكون فقط من أجل التحكم في بعض الأعراض الجانبية مثل الغضب وسرعة الانفعال، ولكن استخدام هذه الطريقة العلاجية يكون محدود جداً وتحت إشراف الطبيب .

4_ الدعم النفسي

دعم الأهل والأصدقاء من أهم أساليب علاج اضطراب الشخصية الحدية لأنه يزيد من ثقة المريض في نفسه، وكذلك يزيد من شعوره بالتقبل من قبل الآخرين .

هل تتزوج الشخصية الحدية ؟

من الأسئلة التي تطرح من بعض الأشخاص هو سؤال هل تتزوج الشخصية الحدية، والإجابة هي “نعم” يستطيع مريض اضطراب الشخصية الحدية الزواج والتمتع بحياة زوجية رومانسية، لكنه يواجه بعض التحديات مثل الخوف الدائم من هجر الحبيب وكثرة التقلبات المزاجية وارتكاب السلوكيات المتهورة .

ولذلك يتطلب من الشريك الآخر التحلي بالصبر والتفهم والعمل على تجاوز التحديات معاً والبحث عن طريقة للتواصل، والسعي إلى علاج اضطراب الشخصية الحدية يكون سبب في تقليل المشاكل الزوجية، وبالإضافة إلى ذلك تقل الأعراض الجانبية للشخصية الحدية مع تقدم المصاب في العمر .

وبذلك نصل إلى ختام حديثناً عن علاج اضطراب الشخصية الحدية حيث أوضحنا أفضل استراتيجيات العلاج، والتي تتواجد داخل مركز ميديكال للطب النفسي الذي تمكن من تقديم المساعدة المطلوبة إلى الكثير من مصابي اضطراب الشخصية الحدية .

موضوعات ذات صلة :

علاج اضطراب الشخصية الانعزالية

انفصام الشخصية بسبب المخدرات

علاج المريض النفسي بدون طبيب