علاج اضطراب الشخصية الوسواسية من الموضوعات التي تشغل بال فئة عريضة من المجتمعات العربية خاصة مع زيادة الوعي حول اضطرابات الشخصية وطرق علاجها، وتعرف الشخصية الوسواسية بأنها تعاني من تطرف حاد في السلوكيات التي تعد في البداية أمور طبيعية، حيث يميل المصاب باضطراب الشخصية الوسواسية إلى المثالية المتناهية، والسعي إلى تنفيذ أبسط الأمور بطريقة دقيقة […]

علاج اضطراب الشخصية الوسواسية من الموضوعات التي تشغل بال فئة عريضة من المجتمعات العربية خاصة مع زيادة الوعي حول اضطرابات الشخصية وطرق علاجها، وتعرف الشخصية الوسواسية بأنها تعاني من تطرف حاد في السلوكيات التي تعد في البداية أمور طبيعية، حيث يميل المصاب باضطراب الشخصية الوسواسية إلى المثالية المتناهية، والسعي إلى تنفيذ أبسط الأمور بطريقة دقيقة لا تتسم بالمرونة، وكثيرًا ما تكون الشخصية الوسواسية أكثر تركيزًا في التفاصيل الصغيرة، ويتطور الأمر إلى حد التدخل في شؤون الآخرين وانتقاد تصرفاتهم التي يتعامل معها الشخص الوسواسي على أنها تصرفات عشوائية ولابد من تغييرها، وذلك ما ينعكس على طبيعة علاقاته مع الأصدقاء أو الأهل، حيث نجد أن جميع الأشخاص ينفرون من سلوكيات الشخصية الوسواسية بسبب التدخل الزائد في حياتهم، وعلاج الشخصية الوسواسية يحتاج إلى التأهيل النفسي المكثف والتواجد وسط بيئة علاجية مناسبة وهو ما يحصل عليه الفرد عن التواصل مع مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان .

ما هي الشخصية الوسواسية ؟

الشخصية الوسواسية عبارة عن نمط سلوكي يتميز بالاهتمام المفرط بالتفاصيل والرغبة في الوصول إلى المثالية والكمال، والتغافل عن المرونة والكفاءة وسرعة الأداء، حيث أن الشخصية الوسواسية دائمًا في حالة تعطش إلى تصليح الأخطاء وتيسير الأمور وفق منظور معين دون الاهتمام إلى آراء الآخرين، وذلك ما يدفع الأشخاص إلى تجنب الاحتكاك أو التعامل مع الشخصية الوسواسية رفضًا منهم للتدخل الزائد، والغير مبرر في شئون حياتهم .

ولذلك نجد أن الشخصية الوسواسية تعاني من اضطراب في العلاقات الاجتماعية سواء داخل المدرسة أو في محيط العمل، وكذلك مع أفراد العائلة بسبب صعوبة التأقلم مع السلوكيات الصادرة عن الشخصية الوسواسية، وبالإضافة إلى ذلك فإن هذا الاضطراب يعد من ضمن العوامل التي تزيد من النظرة التشاؤمية للمستقبل .

وذلك ما يترتب عليه الشعور بالخوف الغير مبرر من التخطيط للمستقبل أو وضع خطة لتنفيذ بعض الأهداف، وبالتالي تواجه الشخصية الوسواسية مشكلة عدم القدرة على تحقيق تقدم في الحياة العملية أو الحصول على وظيفة مرموقة، والانشغال المفرط بالكماليات يعد هو السبب في المشكلات المهنية والعاطفية التي تواجه الشخصية الوسواسية، ومركز ميديكال للطب النفسي يقدم أفضل طرق علاج الشخصية الوسواسية اعتمادًا على توفير بيئة علاجية مناسبة، وطاقم طبي من أكبر الاخصائيين والاستشاريين النفسيين في مجال تقويم وعلاج الاضطرابات الشخصية .

أسباب اضطراب الشخصية الوسواسية

تعد معرفة سبب اتباع النمط السلوكي الوسواسي هي الخطوة الأولى في مرحلة علاج الشخصية الوسواسية، وهنا لابد من توضيح أن الاضطرابات الشخصية غالبًا ما تبدأ من مرحلة الطفولة وتستمر حتى سن البلوغ، وتكون حدة الاضطراب ما بين الخفيف والمتوسط والحاد، وفي بعض الفترات يمر المريض بما يعرف بفترة الهدنة، ومن أبرز أسباب اضطراب الشخصية الوسواسية التالي :

1_ أسلوب التربية

يري بعض الأطباء النفسيين أن أغلب مرضى اضطراب الشخصية الوسواسية قد فرض عليهم أسلوب يعتمد على القسوة والشدة، والانضباط الحاد خلال فترة الطفولة أو السنوات الأولى من النشأة .

2_ الحياة العائلية

أسند بعض العلماء النفسيين سبب اضطراب الشخصية الوسواسية إلى طبيعة الحياة العائلية التي نشأ بها الطفل، حيث أن العائلة التي تقوم بتوجيه الانتقادات السلبية للطفل بطريقة لاذعة، أو تستخدم الطفل كوسيلة لتفريغ الغضب وهو ما يزيد من احتمالية إصابة الطفل باضطراب الشخصية الوسواسية عند البلوغ .

3_ ترهيب المجتمع

الطفل الذي يعيش وسط مجتمع يفرض عدد من الشروط الصارمة للعيش يعاني من شعور الخوف والقلق المفرط، ولتخفيف هذا الشعر يميل إلى النمط السلوكي الوسواسي .

صفات الشخصية الوسواسية

علاج اضطراب الشخصية الوسواسية يكون بهدف مساعدة المريض على تخطي الصعوبات التي تواجهه في الحياة، وامتلاك القدرة الكافية على التعامل مع الأشخاص بطريقة صحية وسليمة، وبالإضافة إلى ذلك التمتع بحق الزواج وإقامة العلاقات العاطفية السعيدة كما يفعل الآخرين من حوله .

وذلك لأن الشخصية الوسواسية تتسم ببعض الصفات والسلوكيات التي تقف عائق أمام تحقيق أهدافه أو العيش بطريقة طبيعية، وإلى جانب ذلك صفات الشخصية الوسواسية يصعب تقابله من المجتمع، ومن أهم هذه الصفات التالي :

  • الاهتمام الزائد بالكماليات والسعي إلى التطبيق الأعمى للقوانين واللوائح، مما يصعب على الآخرين العمل معه ضمن فريق واحد .
  • الابتعاد عن الموضوع الرئيسي للعمل رغبته منه في الوصول إلى الرقي والنقاء الذي يطمح له .
  • تجنب الحديث أو التعبير عن عواطفه ومشاعره الداخلية تجاه الآخرين .
  • التمسك المفرط والغير مرن بالأخلاق والقيم، مما يصل إلى حد التشدد ولا يمكننا إرجاع ذلك إلى الثقافة الدينية .
  • العجز عن إتمام المهام أو المشاريع المؤكل بتنفيذه بسبب انشغاله الدائم بالكماليات والتفاصيل الدقيقة .
  • ادخار المال خوفًا من كوارث المستقبل مما يدفعه إلى عدم تلبية احتياجاته الشخصية أو الإنفاق على أسرته بغرض توفير المال .
  • الرغبة في العمل بطريقة مفرطة دون الحصول على ساعات للراحة الجسدية، حيث يقلل من ساعات النوم وبدلًا من استغلال أوقات الفراغ لمقابلة الأصدقاء يذهب إلى العمل، ولا يعد ذلك دليل على حاجته الشديدة إلى المال .
  • التمسك الشديد بالرأي ورفض تقبل الاختلاف .
  • التركيز في سلوكيات الأشخاص الآخرين، والتدخل في حياتهم لتعديلها بغرض تحقيق المثالية .
  • عدم القدرة على التخلص من الأشياء القديمة الغير نافعة، حتى وإن كانت لا تحمل أي معنى عاطفي.
  • الخوف من الحصول على مساعدة من الآخرين في تنفيذ بعض المهام .
  • التدقيق المفرط في بعض الأمور مثل التأكد من غلق الباب أكثر من مرة، أو غسل اليدين كثيرًا أو مسح الأسطح والأرضيات عدة مرات وغيرها من الأمور المشابهة .

الشخصية الوسواسية والزواج

الزواج من شخص يعاني من اضطراب الشخصية الوسواسية يتسبب في معاناة الزوجة من بعض الصعوبات، وذلك لأن الزوج الوسواسي بخيل في عواطفه ولا يستطيع أن يبوح بمشاعره بطريقة صحيحة، وذلك ما يحرم الزوجة من عيش الحياة الرومانسية أو الإحساس بالمشاعر التي تريدها من زوجها .

والشخصية الوسواسية تسعى دائمًا إلى توفير وادخار الأموال خوفًا من المشكلات أو الكوارث المستقبلية، وذلك ما يوقع الزوجة في العديد من المشكلات المادية لعدم قدرتها على توفير المال لتلبية الاحتياجات الضرورية، كما أن الشخصية الوسواسية لا تقبل الأعذار ولا تسمح بارتكاب أي من الثغرات، وتميل إلى التطرف الشديد في الرأي والانتقاد السلبي لكل ما هو مختلف، ولذلك تكثر المشاكل بين الزوجين لأن الحياة الزوجية تعتمد على ثقافة تقبل الأعذار والمسامحة لاستمرار في حياة زوجية سعيدة، وهذه المعاناة تنطبق كذلك على الرجل الذي يتزوج من سيدة تعاني من اضطراب الشخصية الوسواسية .

علاج اضطراب الشخصية الوسواسية

الشخصية الوسواسية تسعى إلى العلاج لأنها على وعي كامل بما تعانيه في حياته بسبب التفكير المفرط في المثالية والكماليات، وعلاج اضطراب الشخصية الوسواسية يتطلب الصبر، لأن مدته طويلة مقارنة بعلاج الاضطرابات الشخصية الأخرى، ومن أفضل طرق علاج الشخصية الوسواسية هو العلاج النفسي الذي يوفره مركز ميديكال للطب النفسي، والذي يتم من خلال :

  • مساعدة المريض على وقف السلوكيات الغير سوية التي اعتاد على فعلها .
  • توفير البيئة العلاجية الجماعية التي تساعد المريض على تبديل نمط شخصيته، والحصول على الدعم المعنوي من الآخرين الذي يعد عامل مهم في مرحلة العلاج .
  • علاج الشخصية الوسواسية اعتمادًا على التأهيل النفسي يساعد المريض على التخلص من القلق المفرط، والقدرة على التكييف من ضغوط الحياة المختلفة .

ومن الجدير بالذكر أنه إلى جانب علاج الشخصية الوسواسية بالطب النفسي يتم استخدام بعض الأدوية المثبطة للحد من الأعراض، ويتبع هذا الأسلوب مع الأشخاص الذين يعانون من نوبات التفكير الوسواسي بشكل مستمر .

وفي ختام موضوعنا عن علاج اضطراب الشخصية الوسواسية يمكننا القول إن أساليب وبيئة العلاج التي يوفرها مركز ميديكال للطب النفسي تساهم في سرعة شفاء المرضى، وتقديمهم للمجتمع أشخاص أسوياء قادرين على العيش بطريقة طبيعية .

موضوعات ذات صلة :

علاج اضطراب الشخصية الاعتمادية

علاج اضطراب الشخصية الهستيرية

علاج اضطراب الشخصية الحدية