كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة من الأمور الهامة التي تشغل بال جميع الأمهات، حيث يواجهن العديد من الصعوبات في مساعدة الطفل على التعلم والمذاكرة، وخاصة في السنوات العمرية الأولى، وهذه مشكلة تتسبب في انخفاض الأداء الدراسي، وحصول الطفل على معدلات منخفضة في الامتحانات والاختبارات المدرسية، وهناك أسباب متعددة قد تدفع الطفل إلى الابتعاد […]

 

كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة من الأمور الهامة التي تشغل بال جميع الأمهات، حيث يواجهن العديد من الصعوبات في مساعدة الطفل على التعلم والمذاكرة، وخاصة في السنوات العمرية الأولى، وهذه مشكلة تتسبب في انخفاض الأداء الدراسي، وحصول الطفل على معدلات منخفضة في الامتحانات والاختبارات المدرسية، وهناك أسباب متعددة قد تدفع الطفل إلى الابتعاد عن المذاكرة، مثل عدم إدراكه لأهمية الدراسة والتعليم أو الرغبة في اللعب لفترات طويلة وغيرها، والجدير بالذكر أن رفض الطفل للمذاكرة لا يعتبر دليل على أنه متعلم غير جيد، أو أنه لا يتمتع بمهارات عقلية تساعده على الفهم أو الإدراك، ولكن فقط يحتاج إلى المساعدة والدعم من الأهل، وباعتبار أن الأم هي الشخص الأول المسؤول عن تربية الأطفال، ومساعدتهم على التعلم فإنها تتساءل عن كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة، وهذا ما سنتحدث عنه من خلال مقالنا .

أسباب رفض الطفل للمذاكرة

مشكلات التربية التي تواجه الأم تكون متعددة وتختلف وفقًا لطبيعة الطفل، وسلوكياته التي يبدأ في اكتسابها من البيئة المحيطة، ولكن من المشكلات الشائعة التي تواجه الغالبية العظمى من الأمهات هي مشكلة رفض المذاكرة، وعدم الرغبة في إنهاء الواجبات المدرسية المطلوبة، وباعتبار التعليم من الأمور الهامة للغاية فأن استمرار تلك المشكلة يؤثر بشكل سلبي على جميع جوانب حياة الطفل .

وذلك ما يدفع الأهل إلى البحث عن طرق حول كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة، وذلك بهدف مساعدته على التعلم واكتساب المعلومات والقدرة على الالتحاق بالجامعة في المستقبل، ولذا تنصح الآباء بمعرفة سبب رفض الطفل للمذاكرة للقدرة على إيجاد حل مناسب، وأسباب رفض الطفل للمذاكرة تكون كما يلي:

  1. معاناة الطفل من ضعف القدرات العقلية وعدم قدرته على الاستيعاب بشكل جيد .
  2. كثرة مقارنة الطفل بأخوته مما يدفعه إلى التمرد لشعوره بالفشل وضعف الثقة بالنفس .
  3. دراسة الطفل لمواد دراسية معقدة لا يستطيع فهمها .
  4. الشعور بالإحباط والفشل لعدم قدرته على إنجاز جميع الواجبات والمهام المدرسية المطلوبة منه .
  5. إحاطته بمجموعة من أصدقاء السوء الذين يشجعونه على عدم الالتزام بالمذاكرة، أو الاهتمام بإنهاء الواجبات المدرسية .
  6. ضغط الآباء على الطفل للحصول على معدلات عالية في الاختبارات المدرسية .
  7. اتباع الأهل أسلوب الضرب والتهديد لإجبار الطفل على المذاكرة أو كتابة الواجبات .
  8. وجود الطفل في بيئة أسرية يسودها الصراخ والصوت العالي، وذلك ما يشتت العقل والذهن مما يصعب عليه المذاكرة أو التركيز أثناء كتابة الواجبات المدرسية .
  9. غياب الرقابة وترك الطفل لساعات طويلة أمام التلفاز أو الهاتف، وذلك ما يزيد من انشغاله الدائم باللعب وعدم التركيز على الواجبات أو المذاكرة .
  10. إجبار الطفل على البقاء جالسا لساعات طويلة في نفس المكان مما يشعره بالضيق والملل .
  11. كره الطفل للمدرسيين بسبب أسلوبهم العنيف القائم على الضرب، وذلك ما يدفعه إلى النفور من المذاكرة .

كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة

مشكلة رفض الطفل للمذاكرة من ضمن المشكلات التي تواجه الأهل عند دخول الأطفال إلى المدرسة، ولذا يتساءلون عن كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة، وفي هذه النقطة أوضح الكثير من الخبراء في تربية الأطفال أن اتباع أساليب التحفيز تساهم كثيرًا في مساعدة الطفل على المذاكرة، وزيادة رغبته في الذهاب إلى المدرسة واكتساب المعلومات الجديدة، والحصول على معدلات دراسية مرتفعة في الاختبارات.

وأوضح أطباء مركز ميديكال للطب النفسي مجموعة من ضمن أساليب تشجيع الطفل وتحفيزه على المذاكرة كما يلي:

1_ التركيز على التعلم وليس الأداء

من أهم أساليب تشجيع الطفل على المذاكرة هو التركيز على ما تعلمه وليس أدائه، ومثال على ذلك عند رجوع الطفل من المدرسة أطلب منه أن يقوم بتطبيق ما تعلمه في حصة الرياضيات، ولا تسأله عن معدلاته التي حصل عليها في الاختبار، وذلك لأن التركيز على التجربة التعليمية يزيد من مهارات الطفل، وقدراته على الاستيعاب والفهم .

2_ ساعد الطفل على تعلم النظام

من الضروري أن يساعد الأهل الأطفال على تعلم النظام، وتقسيم الوقت ما بين المذاكرة واللعب أو مشاهدة التلفاز، وذلك لأن عدم التنظيم من الصفات الشائعة لدى الكثير من الأطفال، وتحديدًا خلال السنوات الأولى من الدراسة، وتنظيم الوقت يساعد الطفل على عدم الشعور بالإرهاق والتعب أثناء المذاكرة، والقدرة على تعلم الصبر والتخلص من الإحباط والفشل .

3_ التركيز على نقاط القوة

بعض الأطفال يعانون من مشكلات في التعلم مثل صعوبة القراءة أو الكتابة، ولذا من الضروري التركيز على نقاط قوته لزيادة الثقة بالنفس، ويساعد على رفع معدل التطور الحيوي والعاطفي لدى الطفل، وذلك ما يعود بالنفع على المستوى الدراسي وقدرات الفهم والاستيعاب .

4_ التعلم بالألعاب

من أهم طرق كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة هو التعلم بالألعاب، حيث يشجع الطفل على زيادة الرغبة في التعلم، والجدير بالذكر أن آلية التعلم بالألعاب لها العديد من الفوائد، والتي من أبرزها توقف الطفل عن الهرب من المذاكرة .

5_ تشجيع الطفل

تنصح الأم التي تتساءل عن كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة بالاعتماد على أساليب التشجيع، والتحفيز لزيادة عزيمة الطفل على التعلم، واكتشاف كل ما هو جديد، أيضا يفضل إعطائه الهدايا أو الألعاب أو الحلوى عند الانتهاء من الواجبات المدرسية، أو حصوله على معدلات مرتفعة في اختبارات المدرسة .

وإلى جانب ذلك لا يقتصر التشجيع فقط على الإنجازات أو النجاح في الامتحانات، بل من الضروري تشجيع الطفل أيضا عند الفشل لرفع أدائه الدراسي، وكذلك عند الحصول على درجات متوسطة يجب إخباره بأنه يستطيع تحسين الدرجات في المرة القادمة، وذلك لمساعدته على التعلم وزيادة رغبته في فهم المواد الدراسية .

6_ تجنب ضرب الطفل

من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها معظم الآباء هو الاعتقاد بأن ضرب الطفل، وعقابه بطريقة قاسية هو الحل الأفضل لإجباره على المذاكرة، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ لأنه يشعر الطفل بالخوف والقلق، وقد يعاني من مشكلات في التعلم بسبب ما يتعرض له من تعنيف جسدي أو نفسي .

7_ التوقف عن مقارنته بالآخرين

من أمثلة الطرق الفاعلة حول كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة هو التوقف عن المقارنة بين الأطفال، مثل مقارنة الطفل بأخيه الأكبر أو مقارنته بزملائه في المدرسة، وذلك لأنه يشعر الطفل بالنقص والفشل وفقدان الثقة بالذات .

8_ التحدث مع الطفل

من الضروري أن يتحدث الأهل مع الأبناء لمعرفة مخاوفهم والأفكار التي تدور في الذهن، وذلك ما يعزز من الثقة المتبادلة والتفاهم بين الطرفين .

9_ النوم جيدًا

يجب التأكد من نوم الطفل جيدًا لمساعدته على التخلص من الإرهاق والتعب، والقدرة على المذاكرة وكتابة الواجبات المدرسية .

علاج الهروب من المذاكرة

في إطار الحديث عن كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة سنوضح طريقة علاج الهروب من المذاكرة، حيث أوضح العديد من الأطباء النفسيين أن الأطفال ينظرون إلى المذاكرة على أنها من الأعباء النفسية التي تزيد من الضغط الواقع عليهم، ولذا يبحثون عن طرق متعددة للهروب من المذاكرة مثل النوم أو مشاهدة التلفاز أو اللعب على الهاتف وغيرها .

وعلاج هذه المشكلة يتطلب من الأهل الحصول على المساعدة من أحد الاستشاريين النفسيين، وذلك لمساعدة الطفل على تحديد الهدف من دراسته، وتعديل النظرة الخاطئة حول المذاكرة، وينصح بالذهاب إلى مركز ميديكال للطب النفسي حيث يضمن نخبة من أفضل الأطباء النفسيين، والاستشاريين القادرين على تقديم المساعدة المطلوبة للآباء الذي يعانون من مشكلة هروب الطفل من المذاكرة .

وبذلك نصل إلى ختام حديثنا عن كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة، حيث أوضحنا أفضل استراتيجيات تحفيز الأطفال على المذاكرة، كما تحدثنا عن علاج الهروب من المذاكرة .

موضوعات ذات صلة:

علاج اضطراب الشخصية الانعزالية 

أعراض مرض التوحد عند الأطفال 

عيادة لعلاج إدمان الألعاب الإلكترونية في الإمارات