هل يمكن علاج القلق نهائيا

علاج القلق نهائياً

حين يكون الحديث عن علاج القلق نهائياً فإن هناك العديد من العلاجات المتاحة للتخلص من القلق ولا يوجد تعارض بين العلاج النفسي والعلاجات الدوائية وبين السعي في طريق علاج القلق بالقران ,أما فكرة علاج القلق والخوف والتفكير بالأعشاب ليس الطريق الصحيح للعلاج وإن كان هناك بعض الأعشاب لها دور في المساعدة تحسين الحالة المزاجية , ولكن وجود علاج نهائي للقلق والخوف يتطلب السعي من خلال المختصين في مصحة نفسية متخصصة .

علاج القلق نهائياً تعد رغبة الملايين من الأشخاص من مختلف المراحل العمرية , حيث يعتبر القلق من الإضطرابات النفسية المتفشية في العصر وقد ارتبطت بقوة مع الكثير من الضغوطات المادية والاجتماعية والثقافية والتي قد أصبح بتعرض لها الملايين يومياً حيث أنماطالحياة التي لا تدوم علي حال فدوام الحال من المحال , ومن هنا يتسائل الكثير من الأشخاص عن مدة علاج القلق وهل يمكن علاج القلق بالأعشاب وغيرها من التساؤلات التي تشغل بال الكثير من الأشخاص ا لمرضي الراغبين في علاج القلق من خلال مجتمع علاجي متكامل وبيئة علاجية تساعد علي التعافي .

يعد القلق من الاضطرابات النفسية التي تطوريت طرق علاجها بشكل كبير فهناك إمكانية علاج القلق بدون دواء في بعض الحالات المرضية وهناك حالات تتطلب الخضوع إلي العلاجات الدوائية , والعلاج النفسي وغيرها من الإضطرابات النفسية قد تتطلب العلاج النفسي , وقد شهد العلاج النفسي تطور كبير في السنوات الأخيرة وشهد نقله نوعية كبيرة علي المستوي النظري والتطبيقات والأساليب العلاجية خاصة علاج القلق بالعلاج السلوكي المعرفي .

القلق هو اضطراب نفسي سلوكي ناتج عن كثرة المشاكل والضغوطات النفسية التي يمر بها الفرد في حياته، والذي ينتشر بشكل كبير في المرحلة العمرية ما بين 18 إلى 35 سنة، فنجد العديد من الأفراد الذين يعانون من القلق بشكل كبير إلى أن يصل إلى حالة مرضية تحتاج إلى العلاج.

يعد الشعور بالقلق من الأمور العادية التي من الممكن أن يعاني منها الإنسان خلال حياته بسبب المشكلات والظروف التي يوضع بها، ويتم تصنيفة كحالة مرضية نفسية إذا تكرر بشكل مستمر وعلى فترات قليلة دون حدوث أي مشكلة تؤدي إلى الإصابة يالقلق وما يعقبه من تابعات أخرى، لذا سوف نتناول خلال هذا الموضوع الإجابة عن سؤال هل يمكن علاج القلق نهائيا، أنواع اضطراب القلق وطرق علاج القلق بدون دواء.

ما هو القلق؟

يصنف القلق من الأمراض النفسية التي يصاب بها الأفراد، والتي تتسبب في حدوث التوتر المفرط والخوف، لا يشمل القلق الشعور بالتوتر فقط لكنه يحتوي العديد من التغيرات السلوكية والنفسية الذي يعاني منها مريض القلق والتي تتباين في الظهور والتأثير من مريض إلى آخر وذلك بالاعتماد على نوع القلق المصاب به الفرد.

كما تظهر على مريض اضطراب القلق العديد من الأمور من ضمنها التشكك والخوف الزائد من الأمور العادية بشكل مبالغ فيه، مثل خسارة العمل، المال أو خسارة أحد الأصدقاء أو الأقارب، لذا فإننا نجد هؤلاء المرضى يبحثون كثيرا على طرق علاج القلق، وهذا ما توفره مستشفى الوعى الجديد المتخصصة في علاج الأمراض النفسية والإدمان، من خلال تقديم العديد من طرق العلاج الدوائي والنفسي للمرضى.

 ما هي أنواع اضطراب القلق؟

تبعا لما جاء عن القلق من قبل منظمة الصحة العالمية فأن القلق ينقسم ويتفرع إلى مجموعة من الأنواع التي يصاب بها الأفراد، لذا فأن اضطراب القلق يشمل العديد من التصنيفات التي يتعرف عليها الطبيب في مريض القلق ويحدد على أساسها بروتوكول العلاج المتبع، وما إذا كان المرض بحاجة إلى علاجات دوائية أما لا، وإليكم أنواع إضطراب القلق:

  1. القلق الناتج عن حالة مرضية: يظهر القلق وأعراضه في بعض الحالات التي تصاب بالأمراض الجسدية المختلفة.
  2. اجروفوبيا: هو أحد أنواع القلق قليلة الانتشار، وهي تعني الخوف من التواجد في الأماكن المزدحمة والأماكن العامة.
  3. حالات الصمت الاختياري: زاع صيت هذا النوع من القلق بين الأطفال وخاصة المقبلين على مرحلة جديدة مثل دخول المدرسة، حيث لا يستطيع الطفل الصغير الكلام والتواصل مع أقرانه نظرا لإصابته باضطراب القلق.
  4. اضطرابات الهلع: يظهر هذا النوع من الاضطرابات نتيجة الخوف الشديد من حدوث أو عدم حدوث أمر معين، ويظن فيها المريض أنه مقبل على الموت بسبب تسارع وتقدم الحالة في دقائق بسيطة والتي يلحقها في الغالب ألم في الصدر وعدم القدرة على التنفس بشكل صحيح.
  5. القلق المتعمم: وهو الرهبة التي تتملك الأفراد عند القيام بأي من النشاطات الطبيعية لأول مرة.
  6. قلق الإنفصال: هو أحد أنواع القلق التي يصاب بها الفرد نتيجة الخوف من الابتعاد عن أحد المقربين مثل ابتعاد الأبناء عن الوالدين، وهي لا تصيب الأطفال فقط لكنه يصيب كافة الفئات العمرية.

ما هي اعراض القلق النفسي ؟

علي حسب ما ورد في الدليل الإحصائي والتشخيص الخاص بجمعية الطب النفسي الأمريكية فإن هناك العديد من المعايير والأسس من أجل القدرة علي تشخيص اضطراب القلق والتوتر والخوف الزائد , ومن أبرز تلك الاعراض والعلامات التي تشير إلي إصابة الشخص باضطراب القلق ما يلي : –

1-حالة من الانزعاج والخوف الشديد من أحداث او اشياء لم تحدث , حيث يبدأ في الانزعاج من العديد من الامور المعينة وقد يستمر القلق والانزعاج لمدة طويلة الأمر الذي يتطلب السعي في التعافي وعلاج القلق نهائياً من خلال المختصين للقدرة علي العودة إلي ممارسة الحياة بشكل طبيعي .

2-الاحباط والاكتئاب والشعور بانه لا يستطيع اكمال حياته وان تلك المشكلة هي نهاية الحياة .

3-صعوبة كبيرة في التركيز .

4-حالة من التوتر الشديد .

5-الشعور بحالة من الإجهاد الذهني مع الإجهاد العصبي .

6-اضطراب فقد الشهية مما يؤدي إلي حالة من الإعياء الكامل مع ضعف الصحة العامة للاشخاص المرضي .

7-حدوث العديد من مضاعفات القلق والتي قد تؤدي إلي دخول الشخص المريض إلي حالة من الأعراض العصبية والانفعال الشديد وعدم القدرة علي التركيز بصورة صحيحة .

علاج القلق بالقران ؟

في واقع الأمر علاج القلق والخوف والتفكير الزائد بالقران لا يتعارض بالمرة مع العلاجات النفسية والسلوكية وأدوية علاج القلق , فعلينا أن نعلم بان القرآن كلام الله وفيه شفاء من كل داء فقد قال تعالي ” وننزل من القران ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ” ولكن علينا أن يكون لدينا العقيدة واليقين التام في ان الله قادر علي الشفاء .

في واقع الأمر فإن القلق والخوف ينتج عنها الكثير من الأفكار والمخاوف السلبية في عقل الشخص المريض وحدوث أشياء معينة او ظهور ضغوطات حياتية يتعرض لها ويتعامل معها بمزيد من الخوف والتوتر والقلق .

تأتي الخطوة الأولي في علاج القلق النفسي بالقران في اقناع الشخص المريض بان الوساس لها دور كبير وان الشيطان رغبته في أن يبقيك في حالة من الحزن , ومن ثم قد يكون هدف الشيطان ان يجعلك تعيش في حالة من القلق والتوتر والخوف فيجعلك غير قادر علي أداء العبادات والفرائض فضلاً عن عدم القدرة عن أداء المهام اليومية ولو كانت بسيطة .

القران الكريم كلام الله به العديد من الرسائل والتوجيهات للتعامل مع ظروف الحياة فما ترك شاردة ولا واردة إلا قد أشار إليها  , ومن ثم فعلينا الا نخشي فوات الرزق فقد كتبت المقادير وقدرت من قبل ان يخلق الله السموات والأرض بخمسين ألف سنة ,وعلينا الاستماع للقران ففيه راحة للنفوس وطمأنينة للقلق  , وقد شملت السنة النبوية العديد من الأحاديث التي تنهي عن الحزن وتدعو للتفاؤل والأمل وشرح الصدر  .

دواء بسيط للقلق ؟

ليس حميع الحالات يكون فيها دواء بسيط للقلق فإن القلق من الاضطرابات النفسية المختلفة في درجة المرض , ولا يتم وصف الأدوية إلا من الخلال المختصين في المراكز العلاجية والقلق يمكن أن يعالج نهائياً من خلال الجمع بين العلاج النفسي من العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الدوائي مع استعمال العلاج الذاتي للشخص حتي يكون قادر علي التعامل مع الاضطرابات النفسية والسلوكية من خلال الابتعاد عن التفكير في الأمور السلبية مع التركيز في الأشياء الإيجابية ومن هنا نسعي في طريق التخلص من معاناة القلق نهائياً.

علاج القلق والخوف الزائد والتفكير ؟

في ظل الضغوطات الحياتية المتعددة مع زيادة مستوي التوتر الذي يعاني منه الأشخاص فقد انتشرت معدلات الإصابة بالقلق النفسي فضلاً عن التفكير الزائد والخوف خاصة الخوف من المستقبل , ولا يقتصر الأمر علي جنس دون أخر او جنس دون أخر بل إن الاضطراباتات النفسية والقلق بشكل خاص يصيب الأشخاص في مختلف المراحل العمرية , وهو من الأمراض المزعجة التي قد تعرقل مسيرة الأشخاص في الحياة ومن هنا يكون التساؤل حول إمكانية علاج القلق نهائياً للقدرة علي العودة إلي ممارسة الحياة بشكل طبيعي , ومن ثم دعونا نتعرف علي التساؤلات حول إمكانية الشفاء من اضطراب القلق العام .

يتم استعمال العديد من الأساليب العلاجية والخطوات من أجل علاج القلق نهائياً , ومن بين الطرق العلاجية المستعملة في علاج القلق في مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان فتتمثل فيما يلي : –

1-العلاج الدوائي وعلينا ان نعلم بأن فكرة علاج القلق بدون دواء ليس العلاج الصحيح من القلق بل قد يتطلب الأمر السعي من خلال المختصين , ومن هنا فقد يحتاج الشخص المريض بالقلق الأدوية التي تساعده علي السيطرة علي الأعراض , وهناك بعض الحالات المرضية التي تتطلب وتحتاج إلي التأهيل النفسي بالإضافة إلي أدوية علاج القلق والتي تساعدهم علي تخطي المعاناة التي يعيشون فيها ومن ثم الوصول إلي مرحلة الشفاء من القلق نهائياً , ولابد ان نعي بان أدوية علاج القلق من مضادات القلق او مضادات الاكتئاب للتخلص من الخوف الزائد لابد من أن يتم وصفها من خلال المختصين .

2-العلاج النفسي من اهم عناصر العلاج في عملية التأهيل للشخص المريض من أجل العمل علي التخلص من القلق نهائياً حيث يعطي الشخص المريض القدرة علي التعامل مع تلك الأفكار السلبية , ويتم من خلال تعامل الشخص المريض مع الأخصائي النفسي او  دكتور نفسي متخصص في التعامل مع الاضطرابات النفسية والتحدث مع الطبيب المختص حول ما يساوره من أفكار سلبية أو ضغوطات معينة يواجهها ويتعرض لها في الحياة اليومية والتي ينجم عنها اضطراب القلق النفسي الحاد .

3-العلاج السلوكي المعرفي لعلاج القلق من أشهر طرق العلاج النفسي وهو من البرامج العلاجية الفعالة التي يعتمد عليها في علاج اضطرابات القلق , وفي مثل تلك الأنواع من البرامج العلاجية يتم التعامل مع المريض من خلال محاولة تغير نمط التفكير السلبي لدي الشخص المريض للتعامل مع أسباب القلق والتعامل مع الأفكار السلبية بصورة صحيحة بالإضافة إلي السعي إلي تغير السلوكيات تجاه المرض.

 هل يمكن علاج القلق نهائيا؟

أن فكرة التعافي الدائم من القلق أكثر تعقيدا مما تبدو عليه، تبعا لما جاء من جمعية علم النفس الأمريكية( قادرين على تقليل أعراض القلق أو القضاء عليها والعودة إلى العمل الطبيعي بعد فترة من العلاج النفسي) لكن أكدت الجمعية أيضا أن هذا لا ينطبق على كافة الأفراد الذين يصابون باضطراب القلق.

الجدير بالذكر وإذا كنا بحاجة إلى إجابة وافية عن سؤال هل يمكن علاج القلق نهائيا، فإن الأبحاث والدراسات التي أجريت في هذا المجال أكدت أن التخلص من القلق لا يكون بشكل نهائي ولكن هناك بعض الطرق العلاجية التي من شأنها أن تقلل منه ومن أعراضه فلا يكون مشكلة مرضية مقلقة.

يرجع السبب إلى عدم القدرة على علاج القلق نهائيا إلى أن القلق يعتبر جزء من التركيب الجيني للشخص، فهو دائما ما يميل إلى الشعور بالقلق، لكن مع الأبحاث والتقدم العلمي الحادث، تساعد العديد من الدراسات التي أجريت في هذا الصدد المصحات النفسية ومركز الصحة النفسية في الحصول على الطرق العلاجية التي تتناسب مع المرضى وتمنع وصول القلق إلى الحد المرضي.

طرق علاج اضطراب القلق دون الحاجة لدواء

يصاب الكثير من الناس بالقلق بشكل عام، والذي يجعلهم يلجئوا إلى تناول المهدئات وقد يصل في نهاية المطاف إلى تناول مضادات الإكتئاب، الجدير بالذكر أن الأمور لا تحتاج كل هذا التضخيم، حيث تتواجد بعض الطرق التي يمكن أن يتبعها الفرد في المنزل والتي تتمكن بشكل كبير من معالجة القلق العام الذي يصاب به الأشخاص، ومن طرق علاج القلق في المنزل ودون الحاجة إلى عقاقير طبية الآتي:

1 – الاعتراف بالمشاعر الحقيقية

أحد أولى خطوات علاج القلق وأهمها هو الاعتراف بالمشاعر الحقيقية التي يمر بها الفرد وعدم إنكارها وتفاديها، أو تضخيمها مما يجعلها تسيطر على حياة الفرد بشكل كبير، لذا وعند الاعتراف بمشاعر القلق والتفكير بأنها مشاعر طبيعية من الممكن أي فرد يصاب بها سوف يقلل من وطأة القلق من الجانب النفسي ويقلل من تأثيره على المشاعر والعقل.

2 – الابتعاد عن وساوس القلق

أحد أعراض الإصابة باضطراب القلق هو الأفكار السلبية التي يفكر فيها المخ وينتجها، نتيجة إصابته بالقلق الحاد وتعرف هذه الأفكار إذا زادت عن حدها بالوساوس، لذا ما علينا سوى الابتعاد عن تصديق هذه الأفكار للتقليل من حدة القلق وتأثيره.

3 – أخذ قسط كافي من النوم

أحد أعراض القلق هو عدم القدرة على النوم بشكل كافي نتيجة كثرة التفكير و الأفكار التي تراود ذهن الفرد، لذا فإن الحصول على القسط الكافي من النوم والمحاولة في تناول المشروبات التي تساعد على النوم ، من شأنها أن تريح العقل وتساعد الجسم على الحصول على الطاقة الكافية التي يحتاج إليها، كما يزداد إفراز هرمون السعادة الذي ينتجة الجسم في ساعات النوم.

4 – ممارسة الرياضة

الرياضة هي أحد طرق التقليل من الضغط الذي يتعرض له الشخص في العمل أو الحياة بصفة عامة والذي يتسبب في حدوث اضطراب القلق، وممارسة الرياضات المختلفة تساهم في التقليل من ذلك كما أنها تساهم في الاسترخاء والتخلص من الأفكار السلبية التي تدور في ذهن الأفراد.

5 – مواجهة المخاوف

الهرب هو الحل الذي يلجأ إليه الإنسان عند التعرض إلى المواقف التي تثير خوفه، أو حدوث مشكلة ما في حياته مما يترتب عليها الإصابة باضطراب القلق، لذا فإن إحدى طرق علاج القلق بدون دواء هو مواجهة المخاوف وعدم جعلها تسيطر على حياتك وقراراتك الخاصة، وأن البدء في مواجهة المخاوف الصغيرة عند التعرض لها يساعد بالتدريج من التخلص من جميع مشكلات الخوف التي يتبعها القلق.

6 – الابتعاد عن تناول المنبهات بشكل مفرط

التدخين والمواد المنبة الأخرى مثل الكافيين من قهوة وغيرها، من أحد الأسباب التي تؤدي إلى زيادة القلق والتوتر الذي يشعر به الفرد، وذلك من خلال ما تسبب من تنبية الأعصاب واليقظة، لذا فإن الأطباء أيضا ينصحوا بالابتعاد أو التقليل من تناول الكافيين والتدخين للتخلص من اضطراب القلق وعيش حياة آمنة.

نصائح هامة للتخلص من القلق نهائياً ؟

هناك العديد من النصائح الهامة التي يجب ان نضعها في الحسبان من أجل علاج القلق نهائياً , حيث ينصح الفريق العلاجي والمختصين في مستشفي الوعي الجديد للطب النفسي وعلاج الإدمان بالعديد من النصائح للأشخاص المرضي الذين يعانون من القلق بما يلي  : –

1-أهمية ممارسة الرياضة والأنشطة الهامة من أجل زيادة الثقة في الذات .

2-تمارين الاسترخاء بشكل تام للتخلص من حالة التوتر والخوف الزائد  .

3-الحصول علي مدة كافية من النوم خاصة بالليل .

4-الابتعاد عن مصادر الطاقة السلبية من الذكريات والمواقف .

5-الابتعاد عن شرب المواد التي تحوي علي الكافيين .

الخلاصة

قد تطرقنا من خلال طيات الموضوع إلي العديد من المحاور الهامة حول اضطراب القلق النفسي ,ولعلنا قد نكون وصلنا إلي إمكانية الإجابة علي سؤال هل يمكن معالجة القلق نهائيا، كما تعرفنا على الطرق العلاجية التي يمكن إتباعها للتخلص من القلق وأبرز النصائح المقدمة من الفريق العلاجي للحصول علي اعلي درجات الشفاء من القلق نهائياً.

يمكنكم التواصل مع مستشفى الوعي الجديد المتخصص في مجال الطب النفسي وعلاج الإدمان من خلال الطرق الآتية:

رقم الهاتف:

00201002091877

00201122525564

00201113888786

البريد الإلكتروني:

ADDICTIONCURE2@GMAIL.COM

المصدر الأول

المصدر الثاني

 

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (لا يوجد تصنيف)
Loading...

الجيزة -حدائق الأهرام _بوابة خفرع التانية القديمة

اتصل بنا الآن على

اتصل بنا الآن على

00201122525564 , 00201122525564 , 00201113888786

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

medicaltreatment8@gmail.com

احجز عبر الإنترنت

احجز عبر الإنترنت

موعد الآن