أفضل مصحة ومركز لعلاج الإدمان في الإمارات

يتطلب مرض الإدمان إلي الوصول إلي أفضل مصحة ومركز لعلاج الإدمان في الإمارات بل من يعلم طبيعة مرض الإدمان وخطورته وصعوبة الأمر فإن علينا ان نسعي في طريق الوصول إلي أفضل مصحة لعلاج الإدمان في العالم  فلو كان الوقوع في طريق الإدمان علي المخدرات سهلاً وميسوراً فإن الخروج من ظلمات هذا الطريق ليس بالأمر الهين علي الإطلاق , ومن هنا لابد من السعي في طريق الوصول إلي أفضل مركز لعلاج الإدمان في الإمارات ولن يكون هذا مجرد كلام فحسب بل هناك العديد من المعايير والأسس التي تجعلنا نصل إلي الطريق الأمثل للتعافي والعلاج من الإدمان , ومع انتشار العديد من مراكز ومصحات علاج الإدمان الحكومية والخاصة ولكن مع ذلك فإننا أمام ندرة كبيرة لتلك المصحات والمراكز العلاجية  ,ومن ثم فإن الطرق الي التعافي والعلاج من الإدمان من خلال البحث عن المراكز العلاجية المرخصة التي تقدم خدمات علاجية علي اعلي مستوي من الخبرة والكفاءة , ونوصي بالتواصل مع مراكز علاج الإدمان في مصر , فمن المعلوم ان مراكز علاج الإدمان في مصر توفر أفضل الخدمات العلاجية المميزة مع توفير الكفاءة والخبرة التي يتمتع بها المعالجين ووجود بيئة علاجية تساعد علي التعافي , ومن هنا فنحن من خلال مركز الوعي الجديد للطب النفسي وعلاج الإدمان فإننا نوفر المجتمع العلاجي المتكامل لأجل الوصول بالمريض إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان مع مستشفي إدمان مرخص  فلا تتوان في التواصل معنا من أجل القدرة علي العودة إلي حياتك من جديد بعيداً عن عبودية الإدمان وسوف نصل بك إلي بر الأمان .

إن الذهاب إلى مصحة لعلاج حالات الإدمان تعتبر من أكثر الطرق الفعالة لوضع حد إلى الإدمان، حيث أن الإدمان يمكن أن مدمر لكل شيء فينتج عنه مشاكل لا حصر لها على حياة الفرد ويكون من الصعب أن يتم السيطرة عليها؛ لهذا السبب يجب أن يتم المتابعة مع أطباء متخصصين في علاج مختلف حالات الإدمان، ويتم هذا من خلال وضع الخطة الملائمة للعلاج والتي تختلف بناء على الحالة، وهذا ما تجده لدى أفضل مصحة ومركز لعلاج الإدمان في الإمارات المتخصص في التعامل مع جميع حالات الإدمان والسيطرة على الأعراض الانسحابية التي تنتج عنها مع توفير العلاج النفسي حيث يتم العمل علي تأهيل الشخص المريض من الناحية النفسية والناحية الإجتماعية  للقدرة علي العودة إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي بعيداً عن شباك وعبودية الإدمان علي المخدرات .

ما هو الإدمان؟

يحدث الإدمان عند تعاطي بعض المواد التي تسبب هذه المشكلة مثل الكحول والبودرة والحشيش وغيرها، وينتج عنه الشعور بالسعادة والنشوة المؤقتة والتي تكون سبب في مضاعفة الجرعة التي يتناولها المدمن ، كما أن الإدمان يتمثل في فعل أي نشاط يكون ممتع عند القيام به والمواظبة على القيام به مما يؤثر على جميع الأنشطة التي يقوم بها الفرد في حياته، عند الإدمان يتعرض جسم المتعاطي إلى عملية بيولوجية  والتي تحدث نتيجة بعض الأفرازات سواء كان ذلك بسبب إدمان سلوك معين، أو إدمان نوع مخدر وذلك بناء على ما ذكرته أفضل مصحة ومركز لعلاج الإدمان في الإمارات.

عادة ما يقوم المدمن بعمل سلوكيات خارج السيطرة والتي تسبب له وإلى جميع المحيطين به العديد من المشاكل التي لا يمكن حصرها، ، والأضرار التي تنتج عن الإدمان تشمل الجانب الجسدي والنفسي؛ لهذا السبب يجب أن يتم وضع الخطة المناسبة والعلاج لجميع الجوانب التي تتعرض إلى مشاكل بسبب الإدمان , وفي باديء الأمر يكون تعاطي المخدرات لأجل التجربة والتعاطي الاختياري ومع مرور الوقت يتحول التعاطي الإختيار  إلي التعاطي القهري وتنقلب الأمور رأساً علي عقب ولا يستطيع الشخص المدمن التوقف عن تعاطي مثل تلك السموم من المخدرات إلا من خلال المختصين لمساعدته علي الإقلاع عن المخدرات .

المدمن مريض وبحاجة للعلاج من الإدمان ؟

في واقع الأمر المدمن يعاني كثيراً وهي صديق قديم للشخص المدمن تبدأ معه في لحظة تعاطي المخدرات وحال تناول اول جرعة من المخدرات , وتظل تتفاقم تلك الأعراض من المخدرات كما يتفاقم المرض ويحاول طيلة الوقت أن يكسر تلك المعاناة بنشوة المخدر , ولكنه لا يهرف انه بهذا يزيد من حدة المعاناة التي يعيش فيها مع كل جرعة من المخدرات التي يتعاطاها إلي أن يجد نفسه وجهاً لوجه مع الألم الذي لا يمكنه الإفلات منه , وقد يفهم حقيقة المرض وقد يظل مقتنعاص بأن عليه الإستمرار في التعاطي حتي ينتهي الألم , ولكنه للأسف قد تنتهي حياته تماماً قبل ان يحصل علي فرصة النجاة , ومن هنا كان لابد من الإسراع في طريق علاج الإدمان .

من المعلوم بأن الشعب الإماراتي من الشعوب المتطورة ومن ثم فإن النظرة المجتمعية تجاه مدمن المخدرات بالطبع مختلفة عن غيرها من البلدان التي تنظر إلي الشخص المدمن بأنه شخص مجرم يحتاج إلي العقاب , ومن هنا علينا أن ننظر بأن الشخص المدمن ما هو إلا شخص مريض يحتاج إلي علاج الإدمان ومن ثم فلابد من العمل علي توفير الدعم الأسري من خلال المختصين في المراكز العلاجية حيث البيئة العلاجية التي تساعد علي التعافي , أما أن تعتزل الأسرة الشخص المدمن وتقف في وجه التعافي فهذا له دور سلبي يزيد من حدة انتشار المخدرات والإدمان في المجتمع فلو لم يجد الشخص المدمن الطريق إلي التعافي فسوف يشق طريق للإدمان للهروب من هذا العالم المظلم والطريق الوعر .

مصحات علاج الإدمان والطب النفسي في الإمارات ؟

بدون أي تعقيدات أو فلسفة زائدة عن الحد فإن مصحات علاج الإدمان في الإمارات أو في الخارج ستكون هي الملاذ والسفن التي يعبر بها الاشخاص المرضي من طريق الإدمان إلي عالم النور والضياء بعيداً عن عبودية المخدرات , وفي حال النظر إلي مصحات علاج الإدمان لابد من أن نراعي العديد من الأمور التي لابد من توافرها بجانب الإقامة الفندقية والرعاية الصحية ففي واقع الأمر لابد من توافر العديد من المعايير والأسس التي من خلالها نصل بالمريض إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان علي المخدرات .

من أهم الأسس التي من خلالها نتخلص من عبودية الإدمان علي المخدرات من خلال اختيار افضل برامج علاج الإدمان , وهي البرامج العلاجية المتبعة في علاج مدمني المخدرات ولابد من أن تكون تلك البرامج العلاجية فعالة من أجل القدرة علي التخلص من تلك العبودية المقيتة والقدرة علي العودة إلي ممارسة الحياة بشكل طبيعي .

ما الفرق بين مراكز علاج الإدمان ومصحات علاج الإدمان ؟

من أكثر التساؤلات التي ترد علي المختصين في علاج الإدمان من المخدرات هو الفرق بين مراكز ومصحات علاج الإدمان , حيث أن مراكز علاج الإدمان يمكن أن يطلق عليها مصحة أو مستشفي او مشفي او بيوت تعافي او دار تعافي وكل تلك المسميات لا يجب أن تسيطر علينا المفاهيم الخاطئة ولكن الأفضل أن نصل إلي أفضل مركز ومصحة لعلاج مدمني المخدرات من خلال التعرف علي المعايير اللازمة للوصول إلي المصحة العلاجية الانسب لعلاج المدمن .

المدمن المجهول في الإمارات ؟

تعد زمالة المدمنين المجهولين من أشهر الزمالات في العالم وهي زمالة غير ربحية وهناك زمالة المدمن المجهول في الإمارات ولكن علينا أن نعي بأن تلك الزمالات لها دور فعال في الحفاظ علي التعافي ولكنها لا تغني عن الحاق الشخص بالمراكز العلاجية حيث البيئة العلاجية التي تساعد علي التعافي , وبرنامج زمالة المدمنين المجهولة هو زمالة أو جمعية لا تهدف إلي الربح وتتكون من رجال ونساء أصبحت المخدرات مشكلة رئيسية لهم , فهم أشخاص مدمنون ولكنهم يتعافون من المخدرات .

شعار زمالة المدمنين المجهولين نحن بالفعل نتعافي , في ظل الاجتماع مع بعضهم البعض كي يبقوا ممتنعين وهو برنامج للإمتناع عن تعاطي المخدرات وعضوية زمالة المدمنين المجهولين لا تتطلب إلا الرغبة في الامتناع عن التعاطي , وهو عبارة عن مجموعة من المباديء مكتوبة ببساطة شديدة وتستيطع اتباعها في حياتك اليومية وأهم ما يميز تلك البرامج هي أنها ناجحة ولا توجد قيود علي زمالة المدمنين المجهولين حيث أن تلك الزمالة غير منتسبة لأي منظمات أخري وليس لها أي رسوم اشتراك أو مستحقات كما لا يتم توقيع تعهدات ولا يتم تقديم وعود لأي شخص ولا صلة بتلك المؤسسات بأي جهة سياسية أو دينية أو باجهزة القانون ولا تخضع المؤسسة للمراقبة علي الإطلاق , ولاي شخص إمكانية الالتحاق مع زمالة المدمنين المجهولين في الإمارات أو في غيرها من الدول بدون أي قيود وبغض النظر إلي العمر او الجنس أو الهوية او العقيدة أو الدين .

معايير اختيار افضل مصحة متخصصة لعلا الادمان

أفضل مركز لعلاج الإدمان في الإمارات أو في الخارج أمر قد يجعلك تشعر بالحيرة لأول وهلة فهل هناك مصحة أفضل من اخري وما هي المعايير والأسس التي تجعلنا نفاضل بين مصحة وآخري , ومن هنا قد قمنا بتسليط الضوء علي هذا المقال الهام للتعرف علي أفضل المراكز العلاجية التي يمكنك الإلتحاق بها من أجل الوصول بالشخص المريض إلي أفضل درجات التعافي من الإدمان والقدرة علي تخليصك من قيود الإدمان , فلو كان الوقوع في طريق الإدمان هيناً ولكن الخروج من هذا الطريق الوعر ليس بالأمر الهين علي الإطلاق فهناك العديد من العقبات والعراقيل التي تقف في وجه التعافي من الإدمان .

يوجد بعض الشروط التي يجب أن تتوافر في افضل مصحة متخصصة حتى تضمن أن يتم التعامل مع حالة الإدمان التي تعاني منها، وأن يتم التعامل مع الأعراض الانسحابية التي يمكن أن تتعرض لها وتصبح في صحة أفضل، ومن ضمن هذه المعايير فيما يلي:

  • أن يكون لدى المصحة تراخيص من وزارة الصحة حيث أن هذا يضمن الحصول على رعاية طبية تقام بناء على أساس علمي.
  • يجب أن تتعرف على برنامج العلاج الذي يتم إتباعه في المستشفى.
  • أن يكون لديها أطباء متخصصين يمكنهم تقديم أفضل طرق العلاج والتشخيص.
  • أن يكون لدى المستشفى سمعة طبية ويوجد العديد من الحالات التي تم شفائها.
  • لابد أن يكون المكان نظيف وأن يتم توفير معايير الراحة التي سوف يحتاج إليها المدمن ليصبح أفضل.
  • أن تكون المستشفى ذات جودة عالية في تقديم الخدمات العلاجية .
  • من أهم ما يميز مراكز علاج الإدمان في الإمارات أو في غيرها من البلاد بشكل عام هو مدي الإهتمام بالعلاج النفسي الفردي والبرامج النفسية الجماعية فلها الدور الكبير في الوصول إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان .
  • توفر الدعم من المصحة لبرامج علاج الإدمان الأسري .
  • وجود برامج علاجية تتناسب مع حالة المريض .
  • توافر الاقامة الفندقية وبرامج الترفيهة فإن تلك البرامج تزيد من دافعية الشخص المدمن من أجل الاستمرار في طريق التعافي من الإدمان .
  • عدم وجود قوائم انتظار لأجل الإسراع في تلقي المريض العلاج .
  • الاعتماد علي أقوي أدوية علاج الإدمان .

الأعراض الانسحابية للمخدرات ؟

تتعدد الأعراض الانسحابية المختلفة والتي تتطلب الوصول إلي أفضل مصحة ومركز لعلاج الإدمان في الإمارات أن تقوم بالتعامل مع هذه الأعراض وأن يتم السيطرة عليها، حيث أن هذه الأعراض إذا لم يتم السيطرة عليها يمكن أن تؤدي بحياة الأشخاص، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • الشعور بصداع.
  • ألم في العظام.
  • كثرة التعرق.
  • فقدان الوزن بشكل واضح.
  • التعرض إلى الكثير من الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب.
  • حدوث اضطراب في النوم والإصابة بالأرق.
  • الشعور بالقلق والتوتر بشكل مستمر.
  • الرغبة في تعاطي المخدرات.
  • حدوث اضطراب في التنفس.
  • كثرة التقيؤ والاسهال.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • اضطراب في ضغط الدم.
  • الإصابة بالذكام مع التدميع في العين.
  • انهيار صحي وذلك بسبب الشعور بإرهاق وألم في الجسم بالكامل.
  • الشعور بألم في الأسنان وألم في الأحبال الصوتية.
  • إصابة بقرحة في المعدة والتهاب في الكبد.
  • بالنسبة إلى الحامل فإنها يمكن أن تسبب تشوه الأجنة.
  • تكون سبب في نقص خلايا الدم البيضاء والتي تضعف المناعة.
  • الإصابة بالأنميا والعديد من المشاكل تنتج عنها.
  • الشعور بكسل بشكل مستمر.
  • حدوث العديد من الاضطرابات في الدماغ ويمكن أن يصل الأمر إلى الإصابة بمشاكل في الدماغ.
  • عدم القدرة على التفكير والتركيز.
  • العصبية على أبسط الأمور.
  • ضعف شرايين القلب والتي تضعف عضلة القلب وتسبب العديد من المشاكل عليه.
  • اضطراب واضح في الحالة المزاجية.
  • هلاوس بصرية وسمعية.

وغير ذلك من الأعراض التي لا حصر لها، حيث أنه بناء على ما ذكره الأطباء المتخصصون لدى أفضل مصحة ومركز لعلاج الإدمان في الإمارات أن جميع حالات الإدمان ينتج عنها اعراض انسحاب مختلفة يجب أن يتم السيطرة عليها؛ لهذا السبب يتم تحديد نوع الإدمان الذي يعاني منه الشخص ومن ثم يتم تحديد الأعراض الانسحابية التي من المتوقع أن يحصل عليها عند بدأ العلاج ومن ثم يتم وضع خطة العلاج والتعامل مع هذه الأعراض بالطريقة الصحيحة.

خصائص إدمان المخدرات

يوجد العديد من الخصائص المختلفة لمدمنين المخدرات، والتي يمكن أن تكون سبب لأكتشاف المدمن بجانب أعراض الإدمان التي تظهر على المدمن، ومن ضمن هذه الخصائص ما يلي:

  • الشعور بالرغبة والاشتياق وعدم القدرة على القيام بأي شيء آخر أو التركيز في أي شيء حتى يحصل على ما يرغب به.
  • حتى يشعر بالنشوة واللذة التي شعر بها لأول مرة لابد من زيادة الجرعة التي يتناولها.
  • عند التوقف على الإدمان بعدة ساعات تبدء أعراض الإنسحاب في الظهور على المدمن.
  • على الرغم من كثرة الخسائر التي يتعرض لها المدمن إلا أنه سوف يستمر في الإدمان.
  • على الرغم من رغبة المتعاطي على التوقف إلا أنه لن يتمكن القيام بذلك.

أسباب الإدمان

يوجد العديد من الأسباب المختلفة التي يمكن أن تجعل الفرد يتعاطي أي نوع من المخدرات أو أي سلوك، وبناء على ما ذكره أفضل مصحة ومركز لعلاج الإدمان في الإمارات أنه يمكن أن يتم الوقاية من الإدمان عند التعرف على الأسباب التي تؤدي إلى الإدمان، وتتمثل هذه الأسباب فيما يلي

  • الأصدقاء السيئون من أكثر العوامل التي تؤدي إلى الأدمان.
  • الرغبة في المغامرة وفي تجربة شيء جديد.
  • بعض أنواع المخدرات أسعارها رخيصة مما يسهل الحصول عليه.
  • أن يكون لدى المدمن أفكار خاطئة مثل الرغبة في الشعور بالسعادة والمتعة دائمًا.
  • القيام بسلوكيات إدمانية مثل السهر وكثرة الإنفاق واللهو وعدم وجود شيء في الحياة يسعى له الفرد.
  • عدم وجود دعم أجتماعي وأسري.
  • افتقاد الشخص إلى القدرات النفسية والجسدية حتى يتم التعامل مع مختلف الظروف.

اعراض الإدمان

يوجد العديد من الأعراض المختلفة التي تظهر على المدمن، وعند ملاحظة أي من هذه الأعراض يجب أن يتم التعامل مع المدمن على الفور والسيطرة على الإدمان، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • الاكتئاب: يعتبر من الأعراض التي يصل إليها المدمن بعد فترة طويلة من الإدمان.
  • التقلبات المزاجية وذلك لأنه يشعر في بعض الأحيان بالسعادة وفي أوقات أخرى بالحزن.
  • السلوك الإجرامي والتعامل بعنف للحصول على المال وعلى المخدر الذي يتعاطاه.
  • الشعور بأرق شديد واضطراب في النوم.
  • العزلة الدائمة والرغبة في الأبتعاد تمامًا عن الناس.
  • كثرة الغياب عن العمل أو عند المدرسة.
  • عدم القيام بالأنشطة التي أعتاد الفرد القيام بها.
  • الشعور الدائم بالقلق والتوتر.
  • إنفاق الكثير من الأموال على الأشياء التي يتعاطها المدمن.
  • تغير واضح في المظهر الخارجي وعدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.

الخلاصة

في النهاية نكون عرضنا لكم معلومات عن أفضل مصحة ومركز لعلاج الإدمان في الإمارات ، هذا بجانب عرض الأعراض الانسحابية التي يتعرض لها المدمن، والأعراض بشكل عام، والأسباب التي يمكن أن تدفع الشخص إلى الإدمان وغيرها من المعلومات لفهم الإدمان بصورة أوضح , وعلي الأسرة دور كبير في مساعدة الشخص المريض لأجل التخلص من طريق الإدمان علي المخدرات ولندرك بأن طريق التعافي لا يكون مفروشاً بالورود ومن هنا لابد من الإستعانة بأحد المراكز والمصحات العلاجية من أجل الوصول بالمريض إلي أقصي درجات التعافي من الإدمان ومن هنا كان إلزامية الإسراع في علاج الإدمان بالإمارات أو من خلال السفر للخارج , ومن يرغب في الوصول إلي مصحة لعلاج الإدمان متخصصة في مصر فلا يتوان في التواصل معنا من خلال مستشفي ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان فلا تجعل تكلفة علاج الإدمان في الإمارات تعيقك عن طريق التعافي .

 

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (لا يوجد تصنيف)
Loading...

الجيزة -حدائق الأهرام _بوابة خفرع التانية القديمة

اتصل بنا الآن على

اتصل بنا الآن على

00201122525564 , 00201122525564 , 00201113888786

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

medicaltreatment8@gmail.com

احجز عبر الإنترنت

احجز عبر الإنترنت

موعد الآن