علاج اضطراب الشخصية الفصامية، وما هي أبرز سماتها، حيث أن الشخص المصاب باضطراب الشخصية الفصامية يمكننا وصفه بشخص غريب الأطوار، وذلك نتيجة ما يصدر عنه من تصرفات غير طبيعية مقارنة بتصرفات الآخرين، وبالإضافة إلى أنه يجهل مدى تأثير ردود فعله الغير طبيعية على من حوله من أشخاص مقربين، ومن الطبيعي أن تؤثر تلك السلوكيات على […]

علاج اضطراب الشخصية الفصامية، وما هي أبرز سماتها، حيث أن الشخص المصاب باضطراب الشخصية الفصامية يمكننا وصفه بشخص غريب الأطوار، وذلك نتيجة ما يصدر عنه من تصرفات غير طبيعية مقارنة بتصرفات الآخرين، وبالإضافة إلى أنه يجهل مدى تأثير ردود فعله الغير طبيعية على من حوله من أشخاص مقربين، ومن الطبيعي أن تؤثر تلك السلوكيات على ضعف الترابط بينه وبين الآخرين، ولابد من توضيح أن الشخصية الفصامية لا تعترف بوجود مشكلة لديها، ولكن عدم علاج اضطراب الشخصية الفصامية يؤدي مع مرور الوقت إلى بعض الأزمات النفسية الأخرى، والتي من أهمها المعاناة من الاكتئاب والرغبة في العزلة، مما يزيد من ضرورة تلقي العلاج من قبل مركز متخصص مثل مركز ميديكال للطب النفسي الذي يساعد مريض اضطراب الشخصية الفصامية على الاندماج في المجتمع، ومعرفة الطريقة السوية للتعامل مع الأشخاص المقربين .

ما هو اضطراب الشخصية الفصامية ؟

اضطراب الشخصية الفصامية واحد من الاضطرابات الشخصية التي يعاني منها فئة كبير من الأشخاص داخل المجتمعات العربية والغربية، وهذا الاضطراب يكسب الشخص المصاب نمط سلوكي معين يتصف بالغرابة، حيث أن الشخص الفصامي تصدر عنه سلوكيات غريبة وغير تقليدية تجاه بعض المواقف والأشخاص المقربين .

والإنسان المصاب باضطراب الشخصية الفصامية يعاني من القلق المفرط وكثرة التقلبات المزاجية الحادة، ولذلك يواجه مشكلة في التكيف والتأقلم مع المجتمع المحيط، وبالتالي مع مرور الوقت يبدأ الشخص المصاب في الانعزال عن الأشخاص المقربين والرغبة في العيش وحيدًا، لذا يعد البحث عن علاج الشخصية الفصامية أمر في غاية الأهمية لتتمكن من العيش بطريقة أفضل وسط الأهل والأصدقاء، وهذا ما يساعدك عليه مركز ميديكال للطب النفسي حيث تتنوع أساليب العلاج النفسي التي يقدمها المركز .

الجدير بالذكر أن الشخصية الفصامية غالبًا ما تعطي ردود فعل غير مناسبة للمنبهات الاجتماعية التي تتعرض لها، وإلى جانب ذلك تظهر عدم اهتمام لمشاعر وآراء الأشخاص المقربين، وذلك ما يؤدي إلى مواجهة الشخصية الفصامية مشكلة في بناء علاقات اجتماعية وطيدة مع الأهل والأصدقاء .

أسباب اضطراب الشخصية الفصامية

طرق علاج اضطراب الشخصية الفصامية كغيرها من طرق علاج الاضطرابات الشخصية التي تحتاج إلى تأهيل نفسي تحت إشراف طبيب ذو خبرة، وفي البداية يسعى الطبيب النفسي إلى معرفة سبب هذا الاضطراب لبدء العلاج من تلك النقطة، حيث أن تحديد السبب الدقيق للاضطرابات الشخصية من الأمور الصعبة على الرغم من أهميتها في تحديد آليات العاج المناسبة، ويرجع السبب وراء اضطراب الشخصية الفصامية إلى بعض العوامل كالتالي :

1_ عوامل وراثية

الغالبية العظمى من الاضطرابات الشخصية تحدث بسبب العوامل الوراثية، حيث أن الأبناء الذين يولدون في عائلة لديها تاريخ طبي مع هذا الاضطراب يكونون أكثر عرضة للإصابة باضطراب الشخصية الفصامية عند البلوغ، وإلى جانب ذلك إصابة أحد الأبوين بأحد الأمراض العقلية قد يكون سبب وراء الإصابة باضطراب الشخصية الفصامية .

2_ عوامل بيئية

هناك بعض العوامل البيئية التي قد يتعرض لها الشخص في مرحلة الطفولة، وتكون هي السبب وراء الإصابة باضطراب الشخصية الفصامية، مثل :

  • تدخين الأم خلال أشهر الحمل .
  • انجراف الطفل وسط بيئة من أصدقاء السوء يعلمونه تعاطي المخدرات أو الكحوليات خاصة خلال فترة المراهقة .
  • التعرض إلى إحدى الصدمات النفسية خلال الطفولة أو المراهقة مثل التعرض إلى الأذى الجسدي أو الجنسي .
  • التعنيف الأسري الذي يتعرض لها الطفل من قبل والديه أو المقربين يكون سبب كبير في احتمالية إصابته باضطراب الشخصية الفصامية عند البلوغ .
  • المعاناة من التهميش وعدم الاهتمام من قبل الأهل .
  • النمو في وسط عائلي غير صحي لنفسية الطفل .
  • كثرة الانتقادات التي توجه للطفل قد تدفعه إلى الخلل السلوكي وعدم القدرة على التمييز ما بين الطبيعي والغير مألوف .
  • المعاملة السيئة من قبل الأشخاص المقربين .

ويجدر بنا الإشارة إلى أن تشخيص اضطراب الشخصية الفصامية يكون في مرحلة البلوغ، ويكون من الضروري الاهتمام بعلاج الشخصية الفصامية في المراحل العمرية الأولى للحد من تطوره، حيث أن في المراحل المتأخرة من المرض قد يعاني المصاب من مشكلات نفسية أخرى مثل الاكتئاب والقلق .

صفات الشخصية الفصامية

علاج اضطراب الشخصية الفصامية يهدف إلى التغلب على المشكلات التي تواجه المريض، وتفقده القدرة على الاندماج في المجتمع والتعامل بطريقة سوية في إطار العلاقات الاجتماعية التي تربطه مع الأشخاص المقربين، وذلك بسبب أن الشخصية الفصامية تتميز ببعض الصفات التي يصعب التأقلم معها، ومن أهم هذه الصفات :

  • ارتداء ملابس غريبة وغير تقليدية .
  • التعامل بطريقة غير سوية مع الأشخاص المقربين .
  • ردود الفعل تكون شاذة وغير متوافقة مع المنبه الخارجي .
  • الإيمان بوجود القوى الخاصة، والتي من أبرزها التخاطر .
  • القلق المفرط من التفاعل الاجتماعي .
  • إعطاء ردود فعل عاطفية غير مناسبة للموقف .
  • المعاناة من تبلد المشاعر، وعدم الاهتمام بمشاعر الآخرين .
  • الخوف من تكوين علاقات اجتماعية مع أصدقاء المدرسة أو العمل .
  • تجنب الوقوع في الحب والخوف من الزواج .
  • التنقل ما بين مواضيع الحديث والنقاش بطريقة عشوائية ومبهمة .
  • الشكوك المستمرة حول إخلاص الآخرين .
  • الاعتقاد بأن جميع الأحداث لها معنى شخصي .
  • المعاناة من الأوهام مثل الآلام الوهمية والخلل في حاسة اللمس .
  • الميل إلى التعامل ببعض السلوكيات الغريبة .
  • تجنب المشاركة في الأنشطة الجماعية وتفضيل الأنشطة الفردية .
  • لا يبالي لإطراء ومديح الآخرين .
  • يتبع سلوكيات مبهمة ولذلك يصفه الآخرين بالشخص الغامض أو غريب الأطوار .
  • تفسير المواقف التي يتعرض لها بطريقة خاطئة .
  • الإحساس بالانزعاج وعدم الراحة أثناء التواجد في المناسبات الاجتماعية .
  • الانشغال المفرط بأحلام اليقظة .
  • المعاناة من البرود الجنسي، حيث نجد أن الشخص المصاب يتجنب ممارسة العلاقة الجنسية مع الزوجة أو الزوج .
  • الإيمان بالخرافات والمعتقدات الخاطئة .
  • فقدان الثقة بالأشخاص المقربين .

الشخصية الفصامية والزواج

اضطراب الشخصية الفصامية يؤدي إلى معاناة الشخص المصاب من ببعض المشكلات الزوجية، والتي من أبرزها تبلد المشاعر والأحاسيس، وكذلك يكون من الصعب على الطرف الآخر فهم سلوكيات الشخص الفصامي، حيث يميل كثيرًا إلى العزلة والإحساس بالاكتئاب .

ولذلك يجب على الشخص المتزوج من شخص يعاني من اضطراب الشخصية الفصامية التعرف على أفضل طرق التعامل مع الزوج ذو الشخصية الفصامية، مثل :

  • عدم إجبار الشخص الفصامي على التحدث أو المناقشة بلا تترك له الحرية في ذلك الأمر .
  • تجنب توجيه الاتهامات أو الانتقادات السلبية إلى الشخص الفصامي .
  • إقناعه بالذهاب إلى طبيب مختص ليحصل على الدعم النفسي المناسب .

علاج اضطراب الشخصية الفصامية

الاضطرابات الشخصية تستلزم الخضوع للعلاج النفسي المناسب مثل الذي يوفره مركز ميديكال للطب النفسي، ومن ضمن طرق علاج اضطراب الشخصية الفصامية التالي :

1_ العلاج النفسي

أفضل طرق علاج الشخصية الفصامية وأهمها هو العلاج النفسي، والذي يبدأ من شعور المريض بالثقة تجاه المعالج النفسي، ومن ثم العمل على إكسابه الثقة بالآخرين، وهناك أساليب متعددة تندرج تحت العلاج النفسي كالتالي :

  • التقويم السلوكي لتعديل سلوكيات المريض واكسابه بعض المهارات الاجتماعية للتعامل مع الآخرين .
  • الدعم النفسي لدفع المريض نحو تعلم كيفية التأقلم والتكيف من المجتمع .
  • الدعم الأسري الذي يساهم في تعزيز ثقة المريض بالأسرة، والحد من الإحساس بالتوتر والقلق .

2_ العلاج الدوائي

في بداية مرحلة علاج اضطراب الشخصية الفصامية يخضع المريض إلى فحص شامل، وذلك ليحدد الطبيب مدى تقدم الحالة، وذلك ليصف أدوية مناسبة لحالة المريض مثل :

  • مضادات الاكتئاب .
  • مضادات الذهان .
  • الأدوية المضادة للقلق .

وبذلك نصل إلى ختام موضوعنا عن علاج اضطراب الشخصية الفصامية، والذي يعد أحد أشهر الاضطرابات الشخصية التي يتوفر علاجها داخل مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان تحت إشراف مجموعة من أفضل الأطباء والاستشاريين النفسيين .

موضوعات ذات صلة :

علاج اضطراب الشخصية الحدية

علاج اضطراب الشخصية الانعزالية

علاج اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع