كالميبام لعلاج سرعة القذف هل يعد من ضمن قائمة الأدوية المخدرة؟ طرح هذا السؤال بكثرة في الأشهر السابقة، وذلك لانتشار العديد من الشائعات حول إمكانية تناول دواء كالميبام لعلاج سرعة القذف لدى الرجال، وذلك على الرغم من عدم وصف الأطباء دواء كالميبام لعلاج المشكلات الجنسية، حيث أن هذا الدواء يستخدم في الأساس لعلاج اضطراب النوم […]

كالميبام لعلاج سرعة القذف هل يعد من ضمن قائمة الأدوية المخدرة؟ طرح هذا السؤال بكثرة في الأشهر السابقة، وذلك لانتشار العديد من الشائعات حول إمكانية تناول دواء كالميبام لعلاج سرعة القذف لدى الرجال، وذلك على الرغم من عدم وصف الأطباء دواء كالميبام لعلاج المشكلات الجنسية، حيث أن هذا الدواء يستخدم في الأساس لعلاج اضطراب النوم والإصابة بالأرق، وكذلك للتخفيف من نوبات الصرع والتشنجات التي يعاني منها بعض الأفراد، كما تطرح العديد من الأسئلة حول استخدامات دواء كالميبام ومدى فاعليته، ولكن هل شائعة استخدام كالميبام لعلاج سرعة القذف حقيقة، أم بغرض الترويج للدواء خاصة أنه يتسبب في الإصابة بالإدمان، وما هو الفرق بين كالميبام ونايت كالم وغيرها من الأسئلة التي سنجيب عنها خلال سطور هذا المقال بشيء من التفاصيل .

ما هو دواء كالميبام ؟

التحديث عن كالميبام لعلاج سرعة القذف يتطلب في البداية التحدث عن ما هو هذا الدواء، حيث أنه أحد الأدوية العلاجية التي تستخدم لعلاج الإصابة بالأرق والتخفيف من اضطرابات النوم، وهو ضمن عائلة البنزوديازيبين لاحتوائه على المادة الفعالة برومازيبام (Bromazepam)، والتي تعرف بقدرتها على التخفيف من التوتر والعصبية، كما أن بعض الأطباء يصف دواء كالميبام لعلاج التشنجات العضلية من خلال قدرته على إرخاء العضلات، وأيضًا يعمل كمهدئ للقلق والتوتر المفرط، ويرجع السبب إلى قدرته على تعزيز عمل ونشاط أحد المثبطات العصبية في الجهاز المركزي التي تعرف باسم حمض جاما أمينوبوتريك (GABA) .

كما أن استخدام دواء كالميبام يكون تحت إشراف الطبيب المعالج، حيث يصف الدواء بجرعة محددة لفترة زمنية معينة، ولا ينصح بتغيير مقدار الجرعة بدون استشارة الطبيب المعالج أولًا، وذلك لأن دواء كالميبام يتسبب في الإصابة بالإدمان في حالة تناوله لمدة زمنية طويلة، أو تناوله خارج إطار الإشراف الطبي، ولذلك لا يباع دواء كالميبام في الصيدليات إلا في حالة وجود توصية من الطبيب .

بالإضافة إلى ذلك يعرف كالميبام بإنه يتسبب في الاعتماد الجسدي والنفسي، وبالتالي يعاني المريض من بعض الأعراض الجانبية نتيجة انسحاب الدواء من الجسم، فلا يجب التوقف عن تناوله إلا بعدم الرجوع إلى الطبيب .

استخدامات دواء كالميبام

إلى جانب التساؤلات المتعددة عن استخدام دواء كالميبام لعلاج سرعة القذف يطرح سؤال عن الاستخدامات الطبية لهذا الدواء، والتي تتلخص في النقاط التالية :

  • تسكين ألم الرأس بسبب الصداع النفسي .
  • التخلص من التوتر والقلق بفضل خصائصه المهدئة، مما يعمل على علاج الأرق .
  • الحد من تفاقم أعراض انسحاب بعض المواد المخدرة مثل الأفيون أو الكحول .
  • علاج مشكلة إجهاد الأعصاب .
  • التخفيف من تقرحات المعدة والتهابات القولون وغيرها من اضطرابات الجهاز الهضمي .
  • علاج مشكلة الإصابة بأحد الأمراض الجلدية مثل الاكزيما .
  • يساهم في علاج السيدات من مشكلة عسر الحيض التي تسبب آلام حادة في البطن .
  • علاج مشكلة التهاب المثانة التي تعد ضمن الاضطرابات الوظيفية للجهاز البولي .
  • معالجة اضطراب كثرة التبول .
  • يصفه الأطباء للمرضى قبل إجراء العمليات الجراحية .
  • التخلص من ضيق التنفس وفرط التنفس ضمن استخداماته لعلاج اضطرابات الجهاز التنفسي .
  • معالجة التهاب الجلد العصبي .
  • الحد من اضطرابات النوم التي يعاني منها الكثيرون .
  • يستخدم في السيطرة على التشنجات العضلية .
  • التحكم في الشحنات العصبية الزائدة التي تسبب الإصابة بمرض الصرع .

الأضرار الجانبية لدواء كالميبام

في إطار حديثنا عن كالميبام لعلاج سرعة القذف إليكم الأضرار الجانبية لدواء كالميبام، والتي تتلخص فيما يلي :

  • الإصابة بجفاف الفم .
  • الشعور بالغثيان والقيء .
  • الإحساس بألم في المعدة .
  • المعاناة من الهلوسة والأوهام حيث أن الشخص يري ويسمع أشياء غير حقيقة .
  • الإصابة بالزغللة وعدم وضوح الرؤية .
  • كثرة النعاس .
  • الإحساس بالإرهاق والتعب العام .
  • الإصابة باحتباس السوائل .
  • المعاناة من انخفاض الرغبة الجنسية .
  • الإصابة بالطفح الجلدي .
  • حدوث تغيرات حادة ومفاجئة في السلوك والحالة المزاجية مثل التصرف باندفاع وتهور، أو الإصابة بالاكتئاب الحاد أو كثرة الانفعال .
  • الإحساس بالارتباك .
  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك .
  • اضطراب الوظائف الدماغية مثل صعوبة التذكر .
  • الإصابة بالدوار والدوخة وعدم القدرة على التوازن .
  • كثرة التعرق .
  • انخفاض ضغط الدم .
  • عدم وضوح الكلام .

ولابد من التنويه إلى ضرورة التوجه إلى الطبيب المعالج فورًا عند ظهور أي من الأضرار السابقة .

هل دواء كالميبام مخدر ؟

يطرح سؤال هل دواء كالميبام مخدر بكثرة، والإجابة نعم يعد دواء كالميبام من الأدوية المخدرة التي تدرج ضمن الفئة الرابعة من المخدرات، وذلك لأن هذا الدواء يؤثر على المستقبلات العصبية، وتناوله لفترات طويلة يتسبب في تعود الجسم على الدواء مما لا يحدث أي تأثير، ولذلك يلجأ الشخص إلى مضاعفة الجرعة ومن هنا يصاب بالإدمان، وبالتالي ينصح بعدم تغيير الجرعة الموصوفة من قبل الطبيب قبل استشارته حتى لا تدمنه .

كالميبام لعلاج سرعة القذف

استنادًا على أن جميع المهدئات تؤثر بشكل كبير على القدرة الجنسية لدى الرجال ظهرت شائعة حول إمكانية تناول كالميبام لعلاج سرعة القذف، وعلى الرغم من أن كالميبام قد يكون فعال لتأخير عملية القذف، ولكن لا يتم وصفه من قبل الأطباء لعلاج المشكلات الجنسية لدى الرجال، وذلك نتيجة لتسببه في الإصابة بالإدمان على المدى البعيد، وبالإضافة إلى ذلك يعد استخدام كالميبام لعلاج القذف سبب في ارتخاء العضلات، مما ينتج عنه الإصابة بضعف الانتصاب .

الفرق بين كالميبام ونايت كالم

تسبب دواء كالميبام في الإصابة بالإدمان دفع الكثير من الأشخاص إلى البحث عن بديل مناسب مثل برشام نايت كالم، ولكن ما هو الفرق بين كالميبام ونايت كالم، والحقيقة أن الفرق يقتصر فقط على المادة الفعالة، حيث أن نايت كالم يحتوي المادة الفعالة إسزوبكلون بدلًا من المادة الفعالة برومازيبام (Bromazepam) الموجودة في دواء كالميبام، ولكن التأثير متشابه حيث يعمل برشام نايت كالم على استرخاء العضلات والتخلص من التوتر والقلق وغيرها، ولا يتم تناوله إلا بعد استشارة الطبيب المعالج لأنه قد يؤدي إلى الإصابة بالإدمان كما الحال في دواء كالميبام .

أعراض انسحاب كالميبام

لا ينصح بتناول كالميبام لعلاج سرعة القذف لتجنب الإصابة بالإدمان، كما أن توقف المريض عن تناوله بشكل مفاجئ يتسبب في معاناته من بعض الأعراض الانسحابية، والتي تتراوح ما بين المتوسطة والحادة ومن ضمنها ما يلي :

  • الحساسية من الضوء .
  • كثرة الهلوسة والتخيلات .
  • جفاف الفم .
  • الإصابة بالأرق .
  • ارتفاع ضغط الدم .
  • الإصابة بألم في البطن .
  • الحساسية من اللمس أو سماع الأصوات .
  • الإصابة بالاكتئاب .
  • التعرض إلى نوبات الذعر الشديد .
  • الإصابة بالغثيان والقيء .
  • الإحساس بألم في العضلات .
  • القلق المفرط .
  • عدم وضوح الرؤية .

ومن الجدير بالذكر أن أعراض الانسحاب وحدتها تختلف من شخص إلى آخر وفقًا لمدة وجرعة تناول الدواء، وأيضًا المخدرات الأخرى التي يتعاطاها المريض إن وجدت .

علاج إدمان كالميبام

في إطار الحديث عن كالميبام لعلاج سرعة القذف سنتحدث عن علاج إدمان دواء كالميبام، حيث يحتاج المريض إلى طبيب نفسي مختص للتغلب على إدمان كالميبام، وإلى جانب ذلك يقدم مركز ميديكال لعلاج الإدمان مراحل علاج إدمان كالميبام كالتالي :

  1. وضع التشخيص الطبي .
  2. سحب الدواء من الجسم عن طريق بعض الأدوية العلاجية التي تسهل عملية طرد السموم، وتسير هذه الخطوة وفقًا بروتوكول معين .
  3. الخضوع للتأهيل السلوكي .
  4. الدعم النفسي للتغلب على الآثار السلبية على الجسم والحالة النفسية خلال فترة انسحاب الدواء .
  5. المتابعة بعد التعافي للاطمئنان على استقرار الحالة الصحية بعد الخروج من المركز .

وفي الختام ننصح كل شخص يعاني من الإدمان بسبب تناول كالميبام لعلاج سرعة القذف بضرورة تلقي المساعدة، ومركز ميديكال لعلاج الإدمان يوفر لك بيئة صحية وأفضل الآليات لعلاج مشكلة الإدمان ومساعدتك على الوصول لبر الأمان .

موضوعات ذات صلة :

هل كالميبام جدول ويسبب الإدمان

علاج إدمان كالميبام في المنزل

أدوية تساعد على طرد المخدرات من الجسم