نيورونتين 300 للأعصاب من أهم العقاقير الطبية التي تستخدم في علاج بعض الاضطرابات الشخصية مثل القلق الاجتماعي، وحالات الصرع والذهان وغيرها، و نيورونتين من الأدوية التي تؤثر على خلايا المخ والمستقبلات العصبية، حيث يمنح الإنسان الشعور بالاسترخاء والراحة، لذا يكثر استخدامه في علاج نوبات الصرع، والجدير بالذكر أن في بداية الأمر كان استخدام هذا العقار […]

نيورونتين 300 للأعصاب من أهم العقاقير الطبية التي تستخدم في علاج بعض الاضطرابات الشخصية مثل القلق الاجتماعي، وحالات الصرع والذهان وغيرها، و نيورونتين من الأدوية التي تؤثر على خلايا المخ والمستقبلات العصبية، حيث يمنح الإنسان الشعور بالاسترخاء والراحة، لذا يكثر استخدامه في علاج نوبات الصرع، والجدير بالذكر أن في بداية الأمر كان استخدام هذا العقار يقتصر على علاج التهابات الأعصاب، ولكن مع تأثيراته الإيجابية بدأ الأطباء النفسيين في استخدامه لعلاج بعض الاضطرابات الشخصية، ولكن ينصح بتناوله تحت إشراف الطبيب فقط، وذلك لأنه يتسبب في الاعتماد الجسدي والنفسي، وبالتالي في حالة استخدام العقار بطريقة خاطئة يؤدي إلى الإدمان، وهنا تكمن المشكلة في عقار نيورونتين 300 للأعصاب، وعبر مركز ميديكال لعلاج الإدمان سنتحدث عن استخدامات هذا العقار .

نيورونتين 300 للأعصاب

عقار نيورونتين 300 للأعصاب يعد ضمن قائمة العقاقير التي تستخدم في علاج التهابات الأعصاب، والعمل على تخفيف آلام الجسم وهز الأطراف، كما يمنح الإنسان الشعور بالراحة والاسترخاء، ويساهم في علاج آلام فيروس نقص المناعة البشرية، كذلك بدأ الأطباء النفسيين في استخدامه لعلاج بعض الاضطرابات الشخصية والنفسية، والتي من أهمها الصرع وحالات القلق الاجتماعي والاكتئاب الحاد، وأيضًا نوبات الهلع والخوف التي يمر بها المريض وغيرها، ويرجع ذلك لاحتواء نيورونتين 300 للأعصاب على مادة الجابابنتين، والتي تعرف بقدرتها في التأثير على خلايا المخ، والحد من كهرباء الدماغ الزائدة التي ينتج عنها الإصابة بالنوبات، وبالفعل أثبت الدواء فاعلية كبيرة في الحد من النوبات الكلية والجزئية .

كما أن عقار نيورونتين يتواجد بتركيزات مختلفة من المادة الفعالة مثل 100 مللي جرام، و200 مللي جرام و300 مللي جرام، كما أنه يكون على هيئة كبسولات تؤخذ عبر الفم ولا يتم مضغها أو مصها، ويوجد شراب سائل من عقار نيورونتين .

الجدير بالذكر أنه يمكن استخدامه للأشخاص البالغين والأطفال من عمر الـ3 سنوات، ولكن ينصح بتناوله بعد استشارة الطبيب ليحدد الجرعة المناسبة ومدة الاستخدام، وذلك لأنه يتسبب في الاعتماد الجسدي والنفسي لتأثيره على الدماغ، وبالتالي قد يقع الإنسان في خطر الإدمان، وكذلك عند التوقف عن تناوله تظهر بعض أعراض الانسحاب .

أعراض تعاطي نيورونتين

في إطار الحديث عن نيورونتين 300 للأعصاب سنتحدث عن أعراض تعاطي نيورونتين، والتي تظهر على المريض طوال فترة تناول الدواء، ولكن تختفي بعد التوقف عن تناوله، وتلك الأعراض تكون كالتالي :

  • الشعور بالدوخة والدوار، وذلك بسبب أن نيورونتين يؤدي إلى ارتفاع معدل ضغط الدم .
  • تشويش الرؤية وعدم وضوحها .
  • الإصابة بجفاف الفم بسبب احتباس السوائل .
  • كذلك الشعور بالنعاس بسبب تأثير الدواء على الأعصاب .
  • عدم القدرة على التركيز .
  • ضعف الذاكرة بسبب اضطراب إشارات المخ .
  • الإصابة بالتورم في الأطراف والثدي .
  • الإحساس بالإرهاق والتعب العام .
  • الإصابة بأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم .
  • الشعور بالاسترخاء والنشوة .
  • آلام في عضلات الجسم .
  • الشعور بالخمول .
  • المعاناة من التهابات الجسم المتكررة .
  • كذلك الإصابة بالطفح الجلدي .
  • حدوث تورم في غدد الجسم .

مضاعفات نيورونتين

بعض الأشخاص الذين يتناولون دواء نيورونتين لعلاج الاضطرابات الشخصية، أو الأمراض الجسدية يعانون من مجموعة مضاعفات مختلفة كما يلي :

  • فقدان التوازن .
  • نوبات من الهلع والخوف .
  • ظهور لون أزرق في اللسان والفم والجلد وأصابع القدم .
  • الإحساس بألم في المعدة .
  • صعوبة في التنفس .
  • الميل إلى الأفكار الانتحارية .
  • إعطاء ردود فعل تحسسية .
  • تورم الوجه أو اللسان .
  • التصرف بطريقة عدوانية .
  • سرعة الغضب والانفعال .
  • كذلك التغيرات الحادة والفجائية في الحالة المزاجية .
  • سرعة الكلام .
  • كثرة الضحك .
  • حركات الجسم المفرطة .
  • نوبات الصرع .

هل نيورونتين يسبب الإدمان ؟

مع انتشار استخدامات نيورونتين 300 للأعصاب بدأ البعض في التساؤل هل نيورونتين يسبب الإدمان، والإجابة نعم دواء نيورونتين من ضمن العقاقير الطبية التي تؤدي إلى الإدمان، وذلك لأنه يؤثر على الدماغ ويشعر الإنسان بالسعادة والنشوة، كما يساعد على استرخاء الجهاز العصبي، ويتسبب في الاعتماد الجسدي والنفسي الذي يؤدي إلى الإدمان، ويحدث ذلك في حالة تناول العقار خارج إطار الإشراف الطبي، أو في حالة عدم الالتزام بالجرعة المحددة، وبالتالي يعاني المريض من أعراض الانسحاب عند التوقف عن تناول الدواء، والتي تختلف من حيث الشدة من شخص إلى آخر، ومن أبرزها الإصابة بالأرق والاكتئاب الحاد والقلق وغيرها، والجدير بالذكر أنه من الأدوية التي تظهر في تحليل المخدرات، لهذا ينصح باستخدام دواء نيورونتين تحت إشراف الطبيب .

علاقة نيورونتين بالجنس

ضمن موضوعنا حول نيورونتين 300 للأعصاب سنوضح ما هي العلاقة بين عقار نيورونتين والجنس، حيث أن الرجل الذي يتناول هذا الدواء يعاني من ضعف الانتصاب، وذلك بسبب استرخاء الأعصاب الناتج عن المادة الفعالة، وذلك ما يؤثر بشكل سلبي على القدرة الجنسية والعلاقة الحميمية بين الزوجين .

أعراض انسحاب نيورونتين

نيورونتين 300 للأعصاب من العقاقير الطبية التي تحتوي على مادة جابابنتين، والتي تتسبب في الإدمان، وذلك في حالة تناولها بجرعات منخفضة تصل إلى 400 مللي جرام يوميًا لمدة 3 أسابيع، ويعاني الإنسان من أعراض الانسحاب عند التوقف عن تناول الدواء مثل :

  • الإصابة بالأرق .
  • كثرة التعرق .
  • الصداع الحاد .
  • الحساسية من الضوء .
  • عدم القدرة على الحركة .
  • فقدان التوازن .
  • الشعور بالدوار والدوخة .
  • صعوبة التنفس .
  • الإصابة بالأرق .
  • سرعة ضربات القلب .
  • الهلوسة .
  • الهياج العصبي .

الجدير بالذكر أن أعراض الانسحاب تبدأ في الظهور على المريض بعد مرور مدة تتراوح ما بين 12 إلى 48 ساعة على موعد آخر جرعة تم تناولها، كما تستمر الأعراض لمدة تتراوح ما بين 7 إلى 10 أيام، والتي تختلف من شخص إلى آخر تبعا لمجموعة من العوامل .

العوامل المؤثرة على أعراض انسحاب نيورونتين

نيورونتين 300 للأعصاب يتسبب في بعض أعراض الانسحاب نتيجة الاعتماد الجسدي والنفسي لمادة جابابنتين الموجودة ضمن مكونات الدواء، كما أن تلك الأعراض تتأثر بمجموعة من العوامل كالتالي :

  • تناول الكحوليات، حيث أنها تقلل من سرعة تخلص الجسم من المادة الفعالة للدواء .
  • الإصابة بالاضطرابات النفسية .
  • الوزن .
  • كمية الجرعة التي تم تناولها قبل التوقف عن تناول الدواء .
  • العمر .
  • المدة الزمنية لتناول الدواء .
  • الأمراض الجسدية .

علاج إدمان نيورونتين

أوضح الأطباء أن تناول نيورونتين 300 للأعصاب يؤدي إلى الإدمان، وذلك في حالة استخدامه بدون استشارة الطبيب، حيث يتسبب في الاعتماد الجسدي والنفسي للمريض، وبالتالي تظهر مجموعة من الأعراض الانسحابية عند التوقف عن تناول الدواء، والكثير من الأشخاص يقعون في إدمان نيورونتين بطريقة غير مقصودة، لذا يتساءلون عن علاج إدمان نيورونتين، حيث ينصح باللجوء إلى مركز ميديكال لعلاج الإدمان، والذي يساعد على التخلص من إدمان هذا العقار وفق مجموعة من الخطوات كالتالي :

1_ التشخيص

من أهم المراحل العلاجية هو أن يبدأ الطبيب في فحص المريض، ووضع تقرير طبي شامل عن حالته الصحية، حتى يتمكن من تحديد البرنامج العلاجي المناسب .

2_ سحب السموم

سحب السموم من أصعب مراحل العلاج، والتي يبدأ فيها الطبيب العمل على إزالة آثار السموم من الجسم، وبداخل مركز ميديكال لعلاج الإدمان يتبع الأطباء بروتوكول معين من الأدوية للتسريع من طرد السموم وتقليل من حدة الأعراض الانسحابية فلا يشعر المريض بألم، كما يتابعون حالة المريض على مدار الـ 24 ساعة لتقديم المساعدة المطلوبة، وفي الغالب تستغرق هذه المرحلة مدة زمنية تتراوح ما بين 3 إلى 10 أيام .

3_ التأهيل النفسي والسلوكي

الإدمان يسبب في إصابة الإنسان بمجموعة من الاضطرابات النفسية والسلوكية، ولذا يبدأ المركز في تنظيم جلسات تأهيلية جماعية وفردية لتحفيز المريض على تغيير هذه السلوكيات، وتعلم كيفية التصدي لأي محفز إدماني قد يواجه بعد التعافي .

وبذلك نصل إلى نهاية مقالنا عن نيورونتين 300 للأعصاب والذي يعد ضمن الأدوية المسببة للإدمان، لذا تحدثنا عن أعراض انسحاب نيورونتين وطرق علاجها .

موضوعات ذات صلة :

دواعي استعمال نيورونتين

بديل دواء ليريكا

جابتين وسرعة القذف