كيفية التعامل مع الابن المدمن

كيفية التعامل مع الابن المدمن

لا شك ان التعرف علي كيفية التعامل مع الابن المدمن من اهم المواضيع التي نتطرق اليها خاصة في مثل تلك الايام والتي قد وقع فيها الملايين من الاشخاص في فخ وعبودية المخدرات , فكم من الشباب والمراهقين قد وقعوا في ظلام وشراك وعبودية المخدرات , ووقوع الابن في طريق المخدرات يجعل الأم تتلقي واحدة من أكبر الصدمات في حياتها حينما تعلم بأن احد ابنائها قد اصبح مدمناً وتتحول حياتها من الفرحة التي ترغب فيها بأن تري ابنائها بخير وصحة وعافية الي حالة من الجحيم والسواد خاصة وان كان علاج الادمان سهلاً ولكن في حال اكتشاف الأمر في مراحل الاكتشاف المبكرة .

هناك بعض علامات الادمان التي تظهر علي الاشخاص المدمنين والتي تأكد بانهم قد وقعوا في طريق الادمان وقد تعاطوا سموم المخدرات والتي يجب التعرف عليها والتي تحتاج الي نوع معين من التعامل , وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال كيفية التعامل مع المدمن , ومن خلال السطور التالية سوف نسلط الضوء معكم حول هذا الموضوع الهام والتعرف علي العلامات والاعراض التي تشير الي وقوع الابن في طريق الادمان والتي تنذر بانه بالفعل قد بدأ تناول المخدرات بالاضافة الي التعرف علي كيفية التعامل مع مدمن المخدرات في حال التاكد من ادمانه .

ما هي علامات الادمان عند المراهقين ؟

هناك العديد من العلامات التي تظهر علي الابناء والتي تشير الي وقوعهم في طريق الادمان والتي تعرف بعلامات واعراض الادمان عند المراهقين وتتمثل فيما يلي :-

1-تاخر المستوي الدراسي ,مع الانحدار في مستواه التعليمي وهي أولي العلامات التي تظهر علي الابن المدمن وتأخره في التحصيل في المراحل الدراسية المختلفة , حيث يبدأ في الرسوب في الكثير من الامتحانات مع شكوي المدرسين المتكررة في السلوكيات وعدم الدراية بما يدور حوله بما يخص المنهج التعليمي .

وفي هذا الوقت يجب علي الأم أن يساورها حالة من القلق وتسأل علي الابن والسبب وراء تاخر المستوي الدراسي والعامل الحقيقي وراء تأخر الدرجات وعدم المواظبة علي المذاكرة خشية أن يكون هذا نتاج الوقوع في طريق الادمان والتواصل مع رفقة السوء وترك الأمور الاساسية في الدراسة من الواجبات الدراسية .

2-الضعف الجسماني العام وحالة من الهزال , وهي ثاني علامات الادمان عند المراهقين والتي يجب أن يلاحظها الوالدين بعدم رغبة الابناء في تناول الأكل مما يجعل البدن نحيف ويصير الشخص هزيلاً وغير قادر علي ممارسة أي مجهود يذكر وتزيد من نحافته , ومن هنا يجب ان تنتبه الأم بشكل جيد الي العادات التي يقوم بها الابن فيما يخص الغذاء وعدد الوجبات التي يتناولها طيلة اليوم في المنزل او في خارج المنزل مع متابعته بصورة مستمرة وبشكل دوري .

3-رذاذ مستمر من الأنف والفم , حيث ان تناول الاشخاص المدمنين للمواد المخدرة من خلال الأنف وكذلك الفم يؤدي الي خروج الرذاذ عن طريق أي منهما كما ينجم عن تعاطي المخدرات حدوث التهابات علي مستوي اللسان وكذلك اللثة وشفاة الشخص المتعاطي لتلك السموم من المخدرات , كما يصاحب تناول الاشخاص المدمنين للمخدرات وجود تورم في الشفاه والتي تميل الي السواد وهي من العلامات التي يجب علي الوالدين الانتباه اليها وان وجدت الأم تلك العلامات تظهر علي ابنها فعليها أن تسأله عن الاسباب , وفي حال اعتراف الابن بتعاطي المخدرات فان عليها الاسراع في طريق العلاج والتعافي لاجل انتشاله من طريق الادمان في اسرع وقت والتوجه به الي اقرب مستشفي اما ان انكر فان عليه متابعته من اجل التأكد من ان تلك العلامات لا علاقة لها بتناول تلمك السموم من انواع المخدرات .

4-ظهور الهالات السوداء حول العينين , فدوماً ما تلاحظ الامهات وجود بعض الهالات السوداء حول العين للابناء وربما تستنتج بان هذا بسبب الارق وقلة النوم او بسبب المذاكرة والتفكير في بعض الأمور او غيرها من الاسباب التي قد تتسبب في ظهور تلك الهالات السوداء حول العينين , الا ان ناقوس الخطر يبدأ في الظهور حينما يتم ملاحظة ذلك علي الابن كونه من الممكن ان يكون ناجم عن هذا التغير في الشكل عن دخوله في دائرة الادمان .

5-الاسراف بشراهة وطلب الاموال بصورة ملحوظة ففي حال قيام الابن بطلب الاموال بكثرة وبصورة اكبر من المعتاد وزائد عن الحد الطبيعي فان هذا قد يدل علي انه يقوم بشراء المخدرات خاصة ان سعر المخدرات باهظ الثمن , ويجب علي الام التعرف علي الاموال التي يحصل عليها الابن وفيما ينفقها ويقوم بصرفها خوفاً من أن يقوم بشراء المخدرات ويقع في المحظور ومن ثم الندم .

6-الانفعال الشديد في التعامل مع الامور , فان ملاحظة الابن في صورة انفعال بشكل زائد عن الحد وعدم وجود ثبات انفعالي في التعامل مع الامور بدون أي أسباب واضحة مع الابتعاد عن التعامل مع الاشخاص الاخرين مع الميل الي العزلة والانطوائية بشكل مفاجيء فان هذا من أكبر الادلة التي تشير الي وقوع الابن في حظيرة الادمان علي المخدرات .

ولا شك ان تلك السلوكيات الطارئة والتي قد ظهر علي الابن بشكل مفاجيء تدل بشكل كبير علي ان الطفل او الابن المراهق قد وقع في فخ الادمان وان دلت علي شيء فانها تدل علي ان الطفل يعاني من دخول السموم الي الجسد بصورة طبيعية واصبحت شيء لا يمكنه الابتعاد عنه , كما ان الجرعة التي يحصل عليها قد اصبحت لا تقوم بالدول المطلوب منها وانه بحاجة الي المزيد من الجرعات من المخدرات ويجب حينها تدخل الأم بشكل فوري من اجل انقاذ الموقف قبل أن تتفاقم المشكلة , فعلينا السعي من خلال المختصين والتواصل مع مصحات و مستشفيات علاج الادمان حتي ننقذ الابناء من فخ وعبودية المخدرات في اسرع وقت .

كيفية التعامل مع الابن المدمن ؟

أولاً :- التقرب الي الابناء والعمل علي تدوين الملاحظات التي تظهر , وهي اولي المراحل التي يجب علي الوالدين وعلي الأم بشكل خاص التعامل بها مع الابن في حال تأكدهم من وقوعه في طريق الادمان , وعلينا أن نتعامل معه بانه شخص مريض فالادمان مرض وعلينا ان ندرك تماماً تلك الحقيقة حتي لا نتعامل مع الابن بانه مجرم وانه سلوك انحرافي , مع التأكد بان الادمان ما هي الا سموم تدخل في الجسم والنهاية الحتمية لأي شخص مدمن هي الموت لا محالة ان لم يتم انقاذه وتخليصه من شباك وعبودية الادمان من خلال المراكز والمصحات العلاجية المختصة فهي البيئة التي يعبر بها الاشخاص من عالم الظلام الي طريق النور , كما علي الوالدين اتباع الاساليب التي من خلالها يتم اقناه الابن بضرورة الابتعاد عن هذا الطريق وعدم التمادي في تناول المخدرات وعدم الاستماع الي تعليمات الوالدين وضرورة الاقلاع عن تعاطي تلك المواد من المخدرات والتي تسبب في النهاية حقيقة واحدة وهي الموت والرحيل عن هذا الكون .

ثانياً :- التركيز علي السلوكيات , وهي المرحلة الثانية في كيفية التعامل مع الابن المدمن , فيجب أن يقوم الوالدين بالتركيز علي السلوكيات التي يقوم بها الابن وعدم الانجراف وراء التفاصيل التي قد يحدثها الابن من اجل الخروج من صلب الموضوع ولاجل الهروب من المواجهة مع الوالدين , اذ ان مدمن المخدرات في الاساس يتبع اسلوب المراوغة في الحديث بسبب الضغوطات التي تمثلها عليه تلك المخدرات والمطلوب من الوالدين عمل متابعة دقيقة لكل ما يخرج من الابن لمحاسبته عليه ولكن فيما بعد .

ثالثاً :- من اهم الامور التي يجب تسليط الضوء عليها في حال كيفية التعامل مع الابن المدمن هو التذكير بالقرب من الله والمواعظ الدينية , وهي ثالث المراحل التي يجب علي الوالدين اتباعهما في تعاملهما مع الابن المدمن مع حثه علي التقرب الي الله واقامة الصلوات الخمس في اوقاتها مع الدعاء فان الله هو المنجي والمنقذ من الفتن , مع التوسل الي الله بان يخرجه من تلك الضائقة , بالاضافة الي ان صلة الرحم من اكثر الامور التي تساعد علي خروج الابن من حالة الوحدة التي يعيشها بسبب وقوعه في طريق الادمان وتعمل علي تقويا العلاقات الاجتماعية , كما ان الاستماع الي تلك الحالات التي قد ادمنت وكان نهايتها الموت عامل قوي علي ابعاد الابناء عن طريق المخدرات .

رابعاً :-عدم اعطائه اي اموال وهو في مرحلة التعاطي , فيجب علي الوالدين القيام بقطع الاموال عن الابن خشية استغلال تلك الاموال في جلب المخدرات خاصة في حال القيام باتباع سياسة علاج الادمان في المنزل , اما في حال العلاج في احد مستشفيات ومراكز علاج الادمان من خلال مستشفي الطب النفسي وعلاج الادمان فان الموضوع حينها سيكون اسهل كثيراً .

خامساً :-آخر المراحل التي يجب ان يقوم بها الوالدين والتي يجب اتباعهما  الثقة الكاملة في الله انه هو القادر علي تخليصه من طريق الادمان وان ابنهم باذن الله سوف يتعافي من الادمان وسيعود الي ممارسة حياته بشكل طبيعي ن جديد وعليهم ايصال الابن تلك الثقة حتي تكون عامل قوي له في طريق الشفاء والتعافي من الادمان , كما ان قطع الصلة بينه وبين رفقة السوء من اكبر العوامل التي تساعد علي الشفاء والتعافي من الادمان , وهذا لا يمنع من الاستعانة بالمختصين طيلة رحلة العلاج والتعافي والاستماع الي قصص اشخاص مدمنين تعافوا من الادمان فهذه الامور الهامة في طريق الشفاء من الادمان .

وفي نهاية المطاف يجدر بنا الاشارة بان الوالدين يجب الا يتركوا الابناء يتصرفون بما يحلو لهم وكما يشاءون بل عليهم تطبيق العقاب في حال قيامهم بالافعال الخطأ من اجل تجنب وقوعهم في فخ وحظيرة الادمان علي المخدرات .

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (لا يوجد تصنيف)
Loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الجيزة -حدائق الأهرام _بوابة خفرع التانية القديمة

اتصل بنا الآن على

اتصل بنا الآن على

00201122525564 , 00201122525564 , 00201113888786

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

مراسلتنا على البريد الإلكتروني

medicaltreatment8@gmail.com

احجز عبر الإنترنت

احجز عبر الإنترنت

موعد الآن